شراكة بين «ماراثون زايد» و«الهلال الأحمر»

جانب من مراسم توقيع الاتفاقية | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي واللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري اتفاقية تعاون وشراكة، لدعم أنشطة الماراثون النبيلة والعمل على تحقيق الأهداف الاستراتيجية والمبادئ المشتركة التي تجمع جهود الجانبين في تقديم يد العون والمساعدة لعلاج المرضى، وتمويل ودعم البحوث العلمية التي تدور في هذا الاتجاه.

وقّع الاتفاقية عن اللجنة العليا المنظمة للماراثون الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة، وعن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة.

وقال الكعبي إن الاتفاقية تأتي في إطار جهود اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري لتوسيع آفاق المشاركة والتعاون مع مختلف جهات ومؤسسات الدولة المعنية، ومع منظمات المجتمع المدني العاملة في نفس حقل اهتمامنا وجهودنا من أجل تحقيق الأهداف النبيلة التي تجمعنا وأنشئ من أجلها الماراثون بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

علاقة قوية

وأضاف: «بكل تأكيد سعداء بتوقيع هذه الشراكة التي تؤكد العلاقة القوية والمتأصلة بيننا وبين هيئة الهلال الأحمر، المنظمة الرائدة في مجال تقديم العون والخير والمساعدة من أجل الإنسانية، وهي نفس الأهداف التي يقوم بها ماراثون زايد منذ أول نسخة أقيمت في أبوظبي عام 2001 وأول نسخة أقيمت في نيويورك عام 2005، كما تشكل الاتفاقية مع غيرها من الجهات التي تعمل معنا وتشارك في دعم جهودنا «خريطة طريق جديدة» نسير عليها لتأكيد معاني الخير والعطاء التي تمثل جزءاً من نهج دولتنا.

وكشف الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي أن التعاون بين الطرفين سيبدأ بداية من هذا العام والأعوام المقبلة في كل الدول التي ننظم فيها الماراثون ، وأي دول أخرى يتم تحديدها مستقبلاً، ويشمل الاتفاق تنظيم الماراثون وأنشطته وتوجيه تبرعاته لصالح الجهات والمؤسسات المحددة.

من جهته قال الدكتور محمد عتيق الفلاحي : «يسرنا في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن نكون شركاء في هذا الحدث الرياضي الإنساني العالمي، الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويحظى برعاية سموه الكريمة، ويحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويجسد المبادئ والقيم الإنسانية التي ظل ينادي بها خلال حياته العامرة بالخير والعطاء، وغرسها في نفوس أبنائه وشعبه.

طباعة Email