هاميلتون يتراجع ويمتثل لتعليمات محمد بن سليم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع لويس هاميلتون، عن وعده بمقاطعة سباق الجائزة الكبرى في ميامي، وأزال جميع المجوهرات التي يرتديها تنفيذاً لتعليمات الاتحاد الدولي للسيارات، برئاسة الإماراتي محمد بن سليم.

وقبل 3 ساعات فقط، قال بطل العالم 7 مرات، إنه سينسحب من الحدث إذا أصر الاتحاد الدولي للسيارات، على خلع مجوهراته.

 كان هاميلتون السائق العالمي، يرتدي 8 خواتم، و4 عقود، و3 ساعات، واثنتين من الأساور، وقرطين، ومسمار الأنف، أثناء إجرائه آخر مقابلة إعلامية من ملعب هارد روك.

وتلك المجوهرات جعلت هاميلتون، على خلاف مع رئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم، الذي أصدر تعليماته للمسؤولين في أمريكا، لفرض حظر طويل الأمد على المجوهرات في قمرة القيادة، وهي القاعدة التي لم يتم تطبيقها على هاميلتون طوال مسيرته، حسب ما أشارت صحيفة «ديلي ميل».

ولكن هاميلتون تراجع في المنعطف الأخير من الخلاف، ووافق على إجراء فحص طبي على المضمار، ثم قام بإزالة أقراطه، تاركاً فقط مسمار الأنف، وأكد أن هذا المسمار لا يمكن إزالته بسهولة، وتم منحه إعفاء من سباقين لإبقائها في مكانها أثناء بحثه في الحلول الممكنة.

حظر

وكان الاتحاد الدولي للسيارات، أصر على حظر ارتداء المجوهرات التي تتخذ شكل ثقب الجسم أو سلاسل العنق المعدنية أثناء المنافسة، وبالتالي يمكن التحقق منها قبل البداية، وأكد أنه لا يمكن ارتداء المجوهرات تحت الملابس المقاومة للاشتعال، لأن ذلك يقلل من الحماية التي توفرها هذه المعدات، ويمكن للأشياء المعدنية، مثل المجوهرات التي تلامس الجلد أن تقلل من الحماية من انتقال الحرارة، وبالتالي قد تزيد من خطر إصابات الحروق في حالة نشوب حريق، كما يمكن أن تؤدي أثناء المنافسة إلى إعاقة كل من التدخلات الطبية، وكذلك التشخيص والعلاج اللاحقين إذا لزم الأمر بعد وقوع حادث.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن هاميلتون أجرى اتصالاً مع محمد بن سليم يوم الجمعة الماضي، لمناقشة الأمر، ولكنه لم ينجح، على الأقل في تلك المرحلة، وقرر بعدها التخلي عن مجوهراته.

جدل

وفي وقت سابق، قال السائق البريطاني، الذي يتخلف بفارق 58 نقطة عن المتصدر تشارلز لوكلير، بعد 4 سباقات مخيبة للآمال: يعد الجدل بشأن المجوهرات خطوة إلى الوراء تقريباً حينما تفكر في التقدم الذي نحققه كرياضة، وهناك قضايا أكثر أهمية نحتاج إلى التركيز عليها.

وأضاف: لا يمكنني إزالة اثنين منها على الأقل، ولكنها بلاتينية، ولذا فهي ليست مغناطيسية، لم تكن قط مشكلة تتعلق بالسلامة في الماضي، وكان لدي مدة 16 عاماً، وأجريت العديد من فحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، ولم أضطر إلى إخراج البلاتين.

وأوضح: أنا على استعداد للتوقيع على تنازل لأخذ المسؤولية بعيداً عن الاتحاد الدولي للسيارات إذا احتجت إلى ذلك، وبعثت إلى محمد برسالة لطمأنته لأنني أريد أن أكون حليفاً، ولا أريد أن أتشاجر معه على هذا الأمر.

طباعة Email