«الحصني سالمي» تميمة الألعاب الخليجية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشفت اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة، التي تستضيفها الكويت، من 13 إلى 31 الجاري، عن تميمة الدورة بمسمى «الحصني سالمي»، واستوحى شكلها من البيئة الكويتية، والحصني معروف عنه مقاومته لقسوة الصحراء، ومثابرته بالمعيشة في البيئة الصحراوية.

أعلنت اللجنة المنظمة، جاهزيتها لاستضافة الأشقاء الخليجيين، للتنافس في 16 لعبة رياضية جماعية وفردية، بعد إضافة لعبة لبادل تنس، بدلاً من كرة القدم، التي تم إلغاؤها، بعد اعتذار أكثر من 4 منتخبات أولمبية، وستشهد الدورة مشاركة ما يقارب 1700 لاعب ولاعبة، وسيكون الافتتاح الرسمي 22 الجاري، بحضور رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية، والاتحادات الآسيوية، وشخصيات رياضية تم دعوتهم رسمياً.

وأكدت اللجنة جاهزية كافة اللجان العاملة لاستضافة الوفود، من خلال برنامج زمني، وجدول تم ضعه بالتنسيق مع اللجان الأوليمبية الخليجية، والاتحادات الأهلية، من اجل إنجاح الحدث الخليجي، واطلع محمد عبيد الراجحي وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة، وزير الدولة لشؤون الشباب، رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة، على كافة التفاصيل، من خلال البروفات التي أجريت خلال الساعات القليلة الماضية، بحضور الشيخ فهد الناصر نائب رئيس اللجنة العليا، رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية.

وأكدت فاطمة حيات عضو اللجنة الأولمبية الكويتية، رئيس لجنة المرأة، على أن الرياضة النسائية هي المستفيد الوحيد من تأجيل إقامة الدورة عدة مرات، بسبب جائحة «كورونا»، ليتم الإعلان رسمياً عن ضم مشاركة المرأة للمنافسات لأول مرة، بعدما غابت عن النسخة الأولى والثانية، بعد الدور الكبير الذي قامت به الشيخة حياة آل خليفة رئيسة اللجنة النسائية البحرينية، وقالت: ستكون مشاركة المرأة في 6 ألعاب، هي كرة الصالات، والدراجات الهوائية، وكرة الطاولة، وكرة السلة (3x3)، والألعاب الإلكترونية، بالإضافة إلى ألعاب القوى.

طباعة Email