القبيسي: استعادة أمجاد اللعبة ليست مستحيلة

«بولينغ الإمارات» تدشن العهد الجديد

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت «بولينغ الإمارات»، عهداً جديداً بإعلان المجلس الجديد لإدارة اتحاد الإمارات للبولينغ للدورة الممتدة حتى العام 2024، برنامجاً طموحاً للنهوض بواقع اللعبة، أندية ومنتخبات، أنشطة ومشاركات، وبما يقود إلى استعادة أمجاد اللعبة في الوقوف على منصات التتويج في البطولات الكبرى.

ويحفل العهد الجديد لـ «بولينغ الإمارات»، بالكثير من الأحلام والطموحات، والتي يسعى اتحاد اللعبة وبقوة إلى تحقيقها قدر استطاعته، وتوفر عوامل ومتطلبات بلوغ الأهداف المنشودة، محلياً وخارجياً، وبجهود جميع أبناء اللعبة التي تحتفظ بسجل مميز من الإنجازات والنجاحات في البطولات الخارجية.

وتجسيداً لتدشين «بولينغ الإمارات»، العهد الجديد، عقد مجلس إدارة اتحاد اللعبة بتشكيلته الجديدة، اجتماعه الأول في مقره بدبي، برئاسة محمد خليفة القبيسي، تم خلاله، توزيع المناصب على الأعضاء، حيث تم اختيار، جمال قاسم سلطان البنا، نائباً لرئيس المجلس، وصلاح صالح الجعيدي، أميناً عاماً، وراشد علي لوتاه، أميناً عاماً مساعداً، وفرج ناصر المري، مديراً مالياً، وعضوية، أحمد خميس العلي، وأنس عبدالله المطوع، وفهد أحمد الحمادي، ومريم تعيب البلوشي.

اللائحة المالية

وتم خلال الاجتماع الأول لمجلس إدارة اتحاد الإمارات للبولينغ، استعراض التقارير المالية والإدارية، والاطلاع على اللائحة المالية الجديدة للاتحادات الرياضية، ومناقشة «روزنامة» الاستحقاقات الخارجية للمنتخبات الوطنية، قبل أن يلتقي رئيس وأعضاء المجلس الجديد، بلاعبي ولاعبات المنتخبات الوطنية، والأجهزة الفنية والإدارية، وذلك على هامش البطولة الرمضانية المقامة في مركز دبي الدولي للبولينغ.

ورحب القبيسي بأعضاء المجلس الجديد لإدارة اتحاد الإمارات للبولينغ، مقدماً الشكر لكافة الأعضاء، مرحباً بالأعضاء الجدد، متمنياً مواصلة مشوار النجاحات خلال دورة العمل الجديدة، مشدداً على حتمية أن تشهد الدورة الجديدة، نقلة نوعية متوقعة في تاريخ «بولينغ الإمارات» في عموم حلقات اللعبة، خصوصاً ما يتعلق بالمشاركات الخارجية، وبناء المنتخبات الوطنية، وبما يلبي الطموحات المشروعة لأبناء اللعبة.

ولفت القبيسي إلى أن «بولينغ الإمارات»، سبق وأن سطرت إنجازات ونجاحات مشهودة في مختلف المحافل الخارجية خلال الأعوام الماضية، منوهاً إلى أن استعادة تلك الأمجاد ليست بالأمر المستحيل في ظل حيوية وهمة وعزم أبناء اللعبة على بلوغ ذلك في دورة العمل الجديدة رغم التحديات المعروفة.

«حزمة» أفكار

وكشف القبيسي النقاب عن وجود «حزمة» من الأفكار الجديدة لدى المجلس الجديد لإدارة اتحاد الإمارات للبولينغ، مشيراً إلى أن تلك «الحزمة»، تم اعتمادها، وباتت جاهزة للتطبيق والتنفيذ على ارض الواقع في الدورة الجديدة.

ولفت محمد القبيسي إلى أن «حزمة» الأفكار الجديدة في العهد الجديد لـ «بولينغ الإمارات»، تتسم بكونها ذات مواصفات عالمية، وبكثير من الواقعية، ومتوافقة تماماً مع رؤية الجهات المعنية في قطاع الرياضة في الإمارات، الهيئة العامة للرياضة، واللجنة الأولمبية الوطنية، منوهاً إلى أن اعتلاء منصات التتويج الدولية ورفع علم الإمارات في المحافل الخارجية، هو اهم مخرجات «الحزمة» الخاصة بـ «بولينغ الإمارات» في الدورة الجديدة.

طباعة Email