الشارقة وشباب الأهلي بين الفاصلة وحسم درع السلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتجدد في السابعة والربع من مساء الأحد، لقاء فريقي الشارقة وشباب الأهلي، بصالة نادي الشارقة، في جولة الإياب لنهائي مسابقة الدوري العام لكرة السلة، في مواجهة ربما تحسم اللقب، أو تحيله إلى جولة فاصلة، حُدد لها الأربعاء المقبل، موعداً افتراضياً، ويدخل حامل اللقب، شباب الأهلي، المباراة، بهدف اختصار الطريق والحسم في جولة الإياب، بعد أن حقق الفوز ذهاباً في ملعبه الأربعاء الماضي، بنتيجة 94-76، بينما يلعب الشارقة من أجل الفوز، وتأجيل الحسم للمواجهة الفاصلة.

ويدخل الفريقان المباراة بكامل لاعبيهما، وتحت قيادة مدربيهما المعروفين، عبد الحميد إبراهيم مدرب الشارقة، الذي حقق اللقب مع عدة فرق، وأحمد عمر صاحب التجربة الطويلة مع فرق الوصل والشباب والنصر، وهذا الموسم مع شباب الأهلي.

ويطمح شباب الأهلي إلى معادلة الرقم القياسي المسجل باسم فريق الوحدة، صاحب 13 لقباً في دوري رجال كرة السلة، في النسخة الـ 45 تاريخياً من عمر البطولة، التي انطلقت للمرة الأولى في موسم 1977-1978.

وبدوره، يبحث الشارقة عن المحافظة على حظوظه في إحراز اللقب الثامن له في البطولة، ونجح كلا الفريقين في بلوغ النهائي، بتخطيهما بنجاح، عقب المربع الذهبي، عقب فوز الشارقة على الوصل ذهاباً وإياباً، بواقع «77-66»، و«76-67»، فيما احتاج شباب الأهلي إلى الفوز بمباراة ثالثة فاصلة على النصر «70-67»، بعد أن تبادلا الفوز في نصف النهائي، بانتصار «فرسان السلة» ذهاباً، بواقع «86-69»، ونجاح «العميد» في رد اعتباره إياباً «104-99».

ويعول الفريقان على كوكبة من اللاعبين الدوليين، بجانب نخبة المحترفين الأجانب على مستوى الدولة، يتقدمهم في شباب الأهلي، الأشقاء الثلاثة محمد وأحمد وحامد عبد اللطيف، ولاعب الارتكاز قيس عمر، وصانع الألعاب طلال سالم، ومن خلفهم المحترفان الأمريكيان براندون تريشي، ومينراث، ويستند المدرب الوطني عبد الحميد إبراهيم في تشكيلة الشارقة، على لاعب الارتكاز جاسم محمد، والجناحين عمر الخالد وراشد ناصر، وصانعي الألعاب مبارك خليفة وحميد هاشل، ومن خلفهم الأمريكي أليكس يونغ.

طباعة Email