أحمد بن سعيد يدشن مرآباً شمسياً في استاد «السيفينز»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دشّن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، مرآباً شمسياً في استاد السيفينز المملوك للمجموعة، ويضم المرآب مواقف مظللة تتسع لأكثر من 550 سيارة و4 محطات لشحن المركبات الكهربائية، وسوف يولد المرآب طاقة نظيفة تكفي لتشغيل جميع عمليات الاستاد على مدار العام، باستثناء أسبوع بطولة طيران الإمارات لسباعيات دبي للرجبي، حيث ستكون هناك حاجة إلى طاقة تكميلية لأكبر حدث رياضي واجتماعي سنوي على مستوى المنطقة.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «تستخدم مجموعة الإمارات بالفعل الطاقة الشمسية النظيفة في مختلف عملياتنا، بما في ذلك مبان في مركزنا الهندسي والإمارات لتموين الطائرات، وما المرآب الشمسي الجديد في استاد السيفينز سوى أحدث التزاماتنا لتقليل بصمتنا الكربونية، وذلك تماشياً مع رؤية دبي للتحول إلى اقتصاد محايد للكربون بحلول عام 2050».

أفضل خيار

وأضاف سموه بقوله: «رسّخ السيفينز مكانته وسط الرياضات المجتمعية في دبي، وكأفضل خيار في فئته للأحداث والفرق الدولية التي تبحث عن مرافق ذات مستوى عالمي في المنطقة. وسوف نواصل تطوير الاستاد لتلبية متطلبات وتوقعات المجتمعات الرياضية، والمساهمة في المشهد الرياضي النابض بالحياة في دبي».

وتشمل المبادرات البيئية الأخرى لاستاد السيفينز أنظمة الري الحديثة التي تستخدم المياه غير الصالحة للشرب، وتقليل كميات النفايات ما أدى إلى إعادة تدوير 52% من النفايات المتولدة عن بطولة طيران الإمارات لسباعيات دبي للرجبي، واستخدام الديزل الحيوي لتشغيل المرافق، حيث أُستخدم نحو 30 ألف لتر من هذا الوقود لإدارة المرافق والفعاليات، بما في ذلك البث العالمي للرجبي، وخيام التسجيل والحكام، وغرف تغيير الملابس، ومرافق HSBC وأجهزة الصراف الآلي في القرية، والأضواء وأجهزة الفحص بالأشعة السينية عند المدخل الرئيسي.

طباعة Email