"دونغ دونغ" مؤثرة افتراضية جديدة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية "بكين 2022"

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشفت مجموعة علي بابا، الشريك العالمي الأبرز للجنة الأولمبية الدولية، عن مؤثرتها الافتراضية الجديدة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022. وتساهم شخصية "دونغ دونغ" المبنية على التكنولوجيا السحابية، وهي الشخصية الرقمية المتقدمة التي أنشأتها علي بابا للتفاعل مع المعجبين، في تقريب إمكانيات الابتكار القائم على السحابة إلى المستهلكين.
 
تم تطوير شخصية "دونغ دونغ" بواسطة أكاديمية علي بابا دامو، مبادرة الأبحاث العالمية لمجموعة علي بابا، لتكون امرأة شغوفة ولدت في بكين وتبلغ من العمر 22 عامًا وتحب الرياضات الشتوية. وللتواصل بشكل أفضل مع المشجعين في الدورة الأولمبية، وخاصة الجيل الأصغر سنًا ممن يحبون متابعة أحدث المستجدات التكنولوجية، تشتهر "دونغ دونغ" بميزاتها الشبيهة بالإنسان وشخصيتها اللامعة وتخصصها في التفاعل مع الجماهير بطريقة جذابة.
 

  • "دونغ دونغ"، المؤثرة الافتراضية المبنية على السحابة من مجموعة علي بابا والتي تروج للألعاب الأولمبية الشتوية

 
ومن بين مواهبها العديدة، ستقوم "دونغ دونغ" بالترويج للبضائع الأولمبية التي يمكن شراؤها من المتجر الأولمبي الرسمي في الصين على "تي مول" خلال عروض البث المباشر المخصصة لها، كما يمكنها الرد على الأسئلة بصوت بشري حيوي وطبيعي والتعبير عن مشاعر مختلفة واستخدام حركات ولغة جسد متنوعة. وتستطيع هذه الشخصية أداء برامج حوارية مباشرة لتقديم حقائق أولمبية ممتعة للجمهور واستعراض حركاتها الراقصة الحماسية التي ترافق الأغاني الأولمبية لتشجيع الرياضيين الأولمبيين. ويتم تشغيل كل هذه التفاعلات والحركات بواسطة تقنيات رقمية سحابية. 
 
وقال شياو لونغ لي، مدير خدمة العملاء الذكية والبشرية الافتراضية في علي بابا: "يتمثل طموحنا في استخدام التكنولوجيا السحابية لمنح الألعاب الأولمبية الشتوية دفعة رقمية وتقديم تجارب الألعاب الأولمبية الشتوية المتعلقة بخدمات منصة التجارة الإلكترونية السحابية إلى المشجعين بطريقة إبداعية. ولهذا قمنا بتطوير "دونغ دونغ" لكي تتمكن هذه الشخصية المؤثرة الافتراضية القائمة على السحابة من التفاعل بشكل أفضل مع الشباب من مستخدمي التقنيات الرقمية بطريقة طبيعية وجذابة". 
 
وسعياً إلى تكوين شخصية "دونغ دونغ" الديناميكية وتميزها وصوتها الطبيعي الشبيه بالبشر، عملت علي بابا على بناء نموذج ذكاء اصطناعي مبني على السحابة يستخدم تقنيات تحويل النصوص إلى كلمات محكية لتجميع الأصوات البشرية والاستفادة من التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد لإنشاء تعابير وجه واقعية مختلفة وحركات جسم طبيعية. وبدعم من الحوسبة السحابية وتقنيات الذكاء الاصطناعي، يمكن لشخصية "دونغ دونغ" أن تبدو وتتحدث وتتصرف مثل امرأة شابة ذات شخصية مفعمة بالحيوية. وفي الوقت نفسه، تم استخدام خوارزميات علي بابا متعددة النماذج والتي تستفيد من معالجة اللغة الطبيعية (NLP) وتجميع الكلمات العاطفية ورؤية الكمبيوتر المبنية على السحابة، لجعلها ذكية بدرجة كافية للمشاركة في حوارات شبيهة بالبشر بشكل طبيعي، حيث يتم توليد نصوصها بشكل كامل بواسطة التقنيات السحابية.  
 
وأضاف لي: "سنعمل على تطوير التقنيات في المستقبل للاضطلاع بواقع مختلط ومثير للحماس. وسوف تجد الشخصيات الرقمية أو الافتراضية طرقاً جديدة للتفاعل مع جماهيرها من خلال تجارب غامرة أو بيئات الميتافيرس، سواءً خلال الفعاليات الرياضية العالمية الكبرى مثل الألعاب الأولمبية، أو خلال المؤتمرات الافتراضية أو الجولات ثلاثية الأبعاد. ويمكن لتلك الشخصيات أن تساعد المراسلين أيضاً بفضل قدراتها العملية والذكية". 
 
وقد تم كذلك الكشف عن تقنيات إبداعية أخرى صُممت لدعم التفاعل مع المشجعين في الألعاب الأولمبية خلال دورة ألعاب بكين 2022. 
 

  • المعرض السحابي

تم تطوير المعرض السحابي (Beijing 2022 Cloud Showcasing) من قبل اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 وبدعم من تقنيات علي بابا الرقمية. وهو معرض افتراضي يقام لأول مرة لتقديم الشركاء الأولمبيين وللمشجعين الأولمبيين للفوز بالهدايا التذكارية من خلال الألعاب والسحوبات. وبالاستفادة من خبرات أكاديمية علي بابا دامو السحابية، كشفت علي بابا أيضًا النقاب عن معرض Cloud Showcasing الخاص بها، وهو معرض افتراضي ثلاثي الأبعاد يسلط الضوء على رحلة علي بابا كشريك أولمبي عالمي من خلال تقنياتها السحابية التي تدعم التحول الرقمي للألعاب الأولمبية ومنصات التجارة الإلكترونية المبتكرة التي تعرض البضائع الأولمبية الرسمية.
 

  • متجر أولمبي سحابي رسمي على "تي مول"

بدءاً من اليوم المئة للعد التنازلي لإقامة الألعاب الأولمبية الشتوية، عرضت منصة "تي مول" للتجارة الإلكترونية من علي بابا، البضائع والمنتجات الخاصة بألعاب بكين 2022 الأولمبية من خلال تكنولوجيا علي بابا السحابية في أكثر من 7000 متجر في أنحاء الصين. وعند زيارة الأكشاك في المتاجر، يمكن للمستهلكين تكوين منتجاتهم الأولمبية الخاصة بهم مثل قمصان التي شيرت والحقائب بحسب رغبتهم، والحصول على منتجاتهم المخصصة التي يتم توصيلها إلى منازلهم خلال أيام قليلة. 
 
وقال كريس تونغ، الرئيس التنفيذي للتسويق في مجموعة علي بابا: "بفضل سلسلة تقنياتنا الرقمية، نطمح إلى تزويد المشجعين الرياضيين بتجربة فريدة وتفاعلية ومخصصة بأكبر قدر ممكن، وذلك لكي يستمتعوا بالأجواء الحماسية لألعاب بكين 2022. ومع مواصلتنا العمل على الابتكار وتكوين نماذج جديدة من التفاعل، نأمل أن نطبق تلك التقنيات في أحداث أو ألعاب رياضية أخرى عالمية في المستقبل لكي يستفيد المستهلكون حول العالم من تلك الابتكارات السحابية". 
 

 

طباعة Email