00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إطلاق النسخة الاولى من تحدي جامعة خليفة للدراجات الهوائية لمسافة 180 كيلومتراً

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ونادي أبوظبي للدراجات الهوائية اتفاقية تعاون في مقر الجامعة بأبوظبي اليوم لإطلاق النسخة الأولى من تحدي جامعة خليفة للدراجات الهوائية لمسافة 180 كيلو متراً.

وفقاً للاتفاقية، من المقرر أن يقام هذا التحدي سنوياً انطلاقاً من مقر الجامعة الرئيس في أبوظبي وصولاً إلى قمة جبل حفيت بمدينة العين، وسيتم تقسيم المشاركين إلى ثلاثة مستويات وسرعات مختلفة حسب قدراتهم المهارية والبدنية. 

وقع الاتفاقية من جانب جامعة خليفة الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي للجامعة، فيما وقعها عن نادي أبوظبي للدراجات الهوائية المدير التنفيذي النخيرة الخييلي. 

يهدف التحدي إلى زيادة الوعي بركوب الدراجات لدى أطياف المجتمع كافة، سواء للرياضة أو كوسيلة للتنقل، نظراً لفوائدها المتعددة للصحة الجسدية والنفسية، ومساهمتها في الحفاظ على البيئة، واعتبارها وسيلة فريدة لتعزيز نمط الحياة الصحي.

وتعد جامعة خليفة واحدة من أبرز الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وتحظى بمكانة علمية مرموقة، حيث حققت العديد من الإنجازات العالمية في مجال البحث العلمي، بفضل ما تتمتع به الجامعة من مرافق بحثية متطورة وأعضاء هيئة أكاديمية دولية من المتخصصين في التعليم والبحوث، حيث تتربع جامعة خليفة على قمة الجامعات المحلية في كل التصنيفات العالمية.

وفي هذه المناسبة، أعرب الدكتور عارف عن سعادته بإطلاق تحدي جامعة خليفة، مثمناً الدور الذي يقوم به نادي أبوظبي للدراجات الهوائية في توسيع نطاق ممارسة رياضة الدراجات، والعمل على تنظيم الفعاليات والمسابقات الهادفة إلى تعزيز الصحة والوعي لدى الطلبة والمجتمع بشكل عام بأهمية ممارسة الرياضة.

وأكد الدكتور عارف حرص الجامعة على تنظيم الفعاليات والأنشطة الرياضية وتهيئة البيئة الجامعية ‏الإيجابية للطلبة، وقال: "نسعى من خلال إقامة هذا التحدي السنوي إلى تسليط الضوء على الجوانب الصحية وأهميتها من خلال هذه الرياضة وتشجيع أطياف كافة المجتمع للقيام بهذه التجربة المتميزة".

بدوره، قال النخيرة الخييلي الرئيس التنفيذي لنادي أبوظبي للدراجات الهوائية: "شهدت رياضة الدراجات الهوائية في أبوظبي تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة بفضل توافر العديد من المرافق الرياضية المتميزة وسهولة الوصول إلى مضامير الدراجات الهوائية في مختلف أنحاء الإمارة، الأمر الذي شجع أفراد المجتمع على ممارسة هذه الرياضة المشوقة من خلال المشاركة في المسابقات والفعاليات المجتمعية التي ينظمها النادي في بيئة آمنة".

 

طباعة Email