00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ردود فعل واسعة لإصدار قانون حقوق ذوي الإعاقة

أبطال " دبي لأصحاب الهمم": شكرا محمد بن راشد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أحدث القانون الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي" رعاه الله" بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إمارة دبي ردود فعل واسعة حيث وجه مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم وأبطال النادي ومنتسبيه الشكر إلى سموه لحرصه على دعم أبنائه " أصحاب الهمم" حيث باتت الإمارات نموذجا ملهما يحتذى من أجل دفع مسيرة " أصحاب الهمم" إلى الإمام لتحقيق طموحاتهم على الصعد كافة بطرحها العديد من المبادرات لتحقق التمكين والدمج الكامل في المجتمع حتى أصبحوا شركاء فاعلين في بنائه. 

كما وجهوا الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي 

وأوضح ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة النادي أن القرار الصادر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لبنة جديدة من شأنها تقوية بناء المجتمع وتؤكد على أن جميع فئاته مدعوين للعمل والإنتاج والابتكار والإبداع في سبيل رفعة الوطن وإعلاء شأنه في كافة المحافل 

وقال: إن القرار يعزز ما ذهب إليه سموه بإطلاق مسمى " أصحاب الهمم" على هذه الفئة 

واختتم بالرقاد حديثه بقوله: إن القانون يفتح المجال لتمكين " أصحاب الهمم" في المجتمع للسير معا من أجل تحقيق أهداف الدولة خلال الخمسين عاما المقبلة. 

من ناحيته أكد ماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم أن إصدار هذا القانون هو استكمال لمنظومة الدعم والرعاية الكريمة التي توفرها القيادة الرشيدة لأصحاب الهمم في كل المجالات والذي يوضح تفاصيل السياسات والتشريعات التي من شأنها توفير البيئة الصديقة لأصحاب الهمم والفرص المتساوية في كل المجالات. 

وأعرب العصيمي عن سعادته بهذا القانون الذي يمثل حقبة جديدة ل “الخمسين " عاما المقبلة لتعزيز دور " أصحاب الهمم" في المجتمع وإطلاق البرامج والمشاريع من أجل آفاق جديدة تتحقق فيها المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات.   

من جانبها ثمنت رئيسة الفلاسي عضو مجلس الإدارة القرار من أجل تمكين " أصحاب الهمم " في جميع مناحي الحياة ووضعهم على الطريق الصحيح وفق النهج المرسوم وصولا إلى الغاية المبتغاة. 

وقالت: إن " أصحاب الهمم" يعاهدون  القيادة الرشيدة بأن يكونوا عن حسن الظن بهم كونها واحدة من " أصحاب الهمم" للسير على درب النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية. 

وأشارت الفلاسي إلى أن القانون غطى جميع النواحي من أجل الحياة الكريمة لأصحاب الهمم حتى يحقق كل منتسب لهذه الفئة طموحاته التي يهدف إليها. 

وقال محمد خميس لاعب رفعات القوة وبطلنا البارالمبي إن الاهتمام الكبير الذي ظل يحظى به " أصحاب الهمم" من  القيادة الرشيدة يضاعف من مسؤولية كل لاعب للسير على الدرب نفسه من أجل تحقيق طل الطموحات خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية لأنها تأتي في بداية" الخمسين " عاما المقبلة. 

وأشار إلى الدور الريادي للإمارات في دعم " أصحاب الهمم" وتوفير كل عوامل النجاح لهم من أجل تمكينهم حيث باتت الإمارات رائدة في هذا المجال بشهادة الجميع لتتبوأ مكانة مرموقة في الخريطة العالمية محققة النجاح تلو الآخر مما كان له المردود الإيجابي على الأبطال والمنتسبين لهذه الفئة المهمة في المجتمع. 

وقال إبراهيم سالم لاعب السلة بالنادي والمنتخب الوطني إن حرص  القيادة الرشيدة  واهتمامها الكبير بأصحاب الهمم أوصلنا إلى العالمية لتصبح الإمارات محط أنظار العالم والذي لم يأت من فراغ وإنما كان نتاجا منطقيا لدعم القيادة من أجل أن يحقق " أصحاب الهمم" النجاحات المنشودة. 

وأشار إلى أن تمكين " أصحاب الهمم" في المجتمع ثمرة اهتمام  القيادة الرشيدة بهم ليحققوا النجاح تلو الآخر على الصعد كافة مؤكدا انهم على قدر التحدي دائما للوصول إلى آفاق التميز كما عودونا دائما. 

من جانبها قالت عائشة المهيري لاعبة النادي والمنتخب الوطني للرماية إن القانون أسعد " أصحاب الهمم" والذي يعتبر مرحلة جديدة في " الخمسين " عاما المقبلة " حتى يحقق " أصحاب الهمم" أهدافهم المنشودة وفق النهج المرسوم وصولا إلى ما نصبو إليه جميعا. 

وأوضحت المهيري أن الدعم الذي ظل يحظى به " أصحاب الهمم" من  القيادة الرشيدة يعد أكبر حافز وقوة دفع لهم من أجل رفع علم الإمارات عاليا خفاقا في جميع المحافل القارية والدولية. 

من ناحيته أكد أيمن المقبالي لاعب كرة القدم والبولينج للصم بالنادي والمنتخب الوطني أن أبطال " أصحاب الهمم" على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم دائما في أن يكونوا عند حسن ظن القيادة الرشيدة بتعزيز الإنجازات من أجل ترك بصمات جديدة في كافة المحافل القارية والدولية. 

وأعرب عن سعادته بالقانون الذي يضمن حقوق " أصحاب الهمم" مما يعد أكبر حافز لهم من أجل رفع علم الدولة عاليا خفاقا وتحقيق كافة النجاحات.

طباعة Email