00
إكسبو 2020 دبي اليوم

260 بطولة لاتحاد التنس في 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

يخطط اتحاد الإمارات للتنس لاستضافة ما يقرب من 260 بطولة خلال العام الجاري 2022، ما بين بطولات عالمية ودولية وقارية ومحلية، لمختلف الفئات، منها تصنيفية وأخرى غير تصنيفية، وذلك استثماراً للنشاط الكبير الذي شهده الموسم الرياضي لاتحاد اللعبة العام الماضي، حيث نجح في استضافة يستضيف مايقرب من 200 بطولة، في ظل قدرة الإمارات على التنظيم البطولات واتخاذ أعلى الاحتياطات والإجراءات الاحترازية مع جائحة كورونا.

وكشف ناصر يوسف المرزوقي الأمين العام لاتحاد التنس، أن التنس من الرياضات المحظوظة باعتبارها ثاني رياضة في العالم - بعد الجولف - يسمح بعودتها للنشاط بعد توقف فترة جائحة كورونا، وفق تعليمات الاتحاد الدولي للعبة، من منطلق أنها أقل الرياضات احتكاكاً بين اللاعبين عكس باقي الرياضات الأخرى سواء الجماعية أو الفردية.

وأوضح أنه مع عودة النشاط عقب شهر يونيو الماضي، تزايد الطلب على القدوم إلى الإمارات والمشاركة في كل البطولات التي تنظمها الدولة، في ظل اتباع الإجراءات الاحترازية التي حرص اتحاد التنس على تطبيقها بالتعاون مع كل شركائه من الجهات التنظيمية، ووفق تعليمات الجهات المختصة، علاوة على ما تتمتع به الإمارات من وجودها في مكان متميز وسط العالم بين الشرق والغرب، وسهولة الانتقال منها وإليها إلى أي مكان في العالم، لذلك كانت قبلة لاعبي التنس في العالم.

وقال: ظهر ذلك بوضوح من خلال ثقة الاتحاد الدولي وروابط اللاعبين المحترفين وتقديرهم في استضافة الإمارات لتصفيات بطولة أستراليا للتنس، وبطولة أبوظبي الدولية ضمن أجندة رابطة اللاعبات المحترفات، بجانب باقي البطولات الكبرى مثل سوق دبي الحرة، ومبادلة العالمية بأبوظبي، والحبتور وغيرها، واستضافة 6 بطولات دولية في التنس الشاطئي للمرة الأولى في الإمارات.

وأضاف:  خلال كل البطولات التي تم تنظيمها العام الماضي التي تجاوزت الـ200 بطولة، لم تظهر مشكلة واحدة، وسارت الأمور بشكل طبيعي، وهو ما انعكس بشكل إيجابي على قدرة الدولة على تنظيم كل البطولات بمختلف الفئات والتصنيفات، بل وأصبحنا نتلقى طلبات تنظيم البطولات تأتي إليها من الاتحادات القارية والدولية بكثافة، وأيضاً مختلف البلدان الشقيقة والصديقة، وهذا يشجعنا في الموسم الجديد الذي من المنتظر أن يرتفع العدد إلى حوالي 260 بطولة مختلفة.

وأكد الأمين العام لاتحاد التنس أن النجاح الذي حققته الإمارات في استضافة تصفيات بطولة استراليا المفتوحة للتنس العام الماضي، كان دافعاً لرابطة اللاعبين المحترفين لإبداء رغبتهم في استمرار إقامة تصفيات هذه البطولة في دبي للعام الثاني على التوالي، لكن إعلان أستراليا عودة النشاط الرياضي وإلغاء حالة الإغلاق السابقة، حال دون تحقيق رغبتهم في العام الجديد.

وأشار إلى أن من بين البطولات الجديدة المحتمل تنظيمها هذا العام، بطولة آسيا للتنس تحت 14 عاماً، حيث إن هناك توجهاً في الاتحاد القاري لإقامتها في الإمارات.

وقال: في ظل تحسن الأوضاع من منتصف العام الماضي، ونحن نتلقى طلبات عديدة ليس فقط لتنظيم البطولات والمشاركة فيها، ولكن أيضاً طلبات كثيرة من لاعبين من حول العالم بالقدوم والتدريب هنا في الملاعب المنتشرة في الدولة، نظراً لسهولة الوصول إلينا، ومن ثم سهولة الانتقال إلى أي مكان آخر في العالم، ونحن نرحب بمثل هذه الطلبات لأننا نستفيد أيضاً منها من منطلق الخبرة والاحتكاك، خاصة في حالة مشاركة لاعبينا في مثل هذه التدريبات.

وأكد أمين عام اتحاد التنس أن مجلس إدارة الاتحاد برئاسة الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، يبذل جهوداً مضنية لاكتشاف وتطوير مستوى لاعبين صغار في بطولات المراحل السنية التي تنظمها أكاديميات التنس، والتي تعتبر الشريك الاستراتيجي في رياضة التنس في الدولة، وذلك من أجل بناء فريق للمستقبل يكون قادراً على تحقيق نتائج جيدة ومبشرة قريباً.

طباعة Email