فعاليات رياضية وثقافية في مخيم طلبة أكاديمية شرطة دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت النسخة الثانية من المخيم الشتوي لطلاب أكاديمية شرطة دبي بمنطقة حتا وادي هب، فعاليات رياضية وترفيهية وثقافية متنوعة، واستقطبت مشاركات مميزة من مشاهير في الرياضة والإعلام والتراث، كما منحت الطلبة فرصة للاطلاع على تجارب ناجحة ومتميزة، عبر سلسلة من محاضرات السير الذاتية، قدمها ضيوف المخيم.

وجاء انطلاق المخيم الشتوي، استجابة للحملة الثانية لأجمل شتاء في العالم، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لترسيخ دولة الإمارات، وجهة سياحية واحدة، كما أكدت على ذلك مبادئ الخمسين، لتكون الأكاديمية بذلك، من أول المبادرين، وصاحبة السبق للمشاركة في هذه الحملة، وذلك بعد النجاح المبهر والأصداء التي حققها المخيم بنسخته الأولى، وتفعيلاً لاستراتيجية السياحة الداخلية والهوية السياحية الموحدة لدولة الإمارات، وتحقيقاً للتوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي في مجال الابتكار في القدرات المؤسسية، والانتقال إلى أجواء حتا الشتوية الساحرة، بعيداً عن القاعات الدراسية وبيئة العمل التقليدية، بما يحقق السعادة للمشاركين.

تنظيم جيد

وأشاد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بالنسخة الثانية للمخيم الشتوي، وبالتجهيزات والتنظيم الجيد، خاصة أنه يلبي التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي، بإسعاد المجتمع الداخلي والخارجي، والابتكار في القدرات المؤسسية للطلبة، عبر تنظيم أنشطة رياضية وتوعوية، وجلسات حوارية وثقافية، مؤكداً أن المخيم يمثل تجربة مميزة لطلبة الأكاديمية، وفرصة لتوظيف طاقاتهم، ومقابلة شخصيات مجتمعية متميزة، وخوض عدد من المغامرات الرياضية الجماعية والفردية، بروح تنافسية عالية.

تنمية الشخصية

وأكد اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، أن المخيم الشتوي يخدم توجهات شرطة دبي في إسعاد مجتمعها الداخلي، ويبرز قدرات الطلبة ومهاراتهم الرياضية، وينمي جوانب مهمة من شخصياتهم، بما ينعكس على دراساتهم الأكاديمية، وعملهم الوظيفي مستقبلاً، مشيراً إلى التنوع الذي طرحه المخيم في أنشطته الرياضية، كرياضة تسلق الجبال (الهايكنج)، وركوب الدراجات الجبلية، والتجديف بقوارب الكاياك، وكرة الطائرة، وتنس الطاولة، وتنس الريشة، وزيارة القرية التراثية، وبحيرة البط هوب، وحديقة القفز على الماء، وحصن حتا، وإقامة فعاليات التحدي والمسابقات المتنوعة، وبطولة الألعاب الإلكترونية، إلى جانب تنظيم حوارات مع القادة، وجلسات حوارية وأمسيات شعرية، والعديد من البرامج والأنشطة الأخرى.

تنوع 

وأكد اللواء غيث غانم السويدي مدير أكاديمية شرطة دبي، حرص الأكاديمية على اختيار منطقة حتا، بأجوائها الرائعة، لتكون مقراً للمخيم، وذلك لما تتميز به المنطقة من تنوع جغرافي، يمنحها قيمة سياحية عالية، بجبالها ووديانها وهوائها النقي، ومحمياتها الطبيعية ومعالمها التراثية، وهو ما يعزز الروح الإيجابية للطلبة، مشيراً إلى أن المخيم هذا العام، شهد العديد من المفاجآت والأنشطة الرياضية والثقافية والتوعوية والترفيهية، وإقامة فعاليات التحدي والمسابقات المتنوعة، وزيارات لأهالي منطقة حتا، لتعزيز محور التواصل بين الأجيال.

وقال اللواء السويدي، إن المخيم استضاف عدداً من الشخصيات المتميزة، منهم، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والذي زار المخيم بصحبة عدد من كبار الشخصيات، للمشاركة في هذه الفعالية، والتواصل مع الطلاب والطالبات، كما زار المخيم، سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة، والذي شارك الطلبة بمحاضرة حول مسيرة التميز لشرطة دبي، واستشراف المستقبل، كما استضاف المخيم، سعادة سعيد محمد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعمر سعيد المطيوعي رئيس مركز بلدية حتا، وخلفان البدواوي مدير شركة حتا أدفينشرز، وسعيد المعمري أول مغامر إماراتي يتسلق قمة جبل إيفرست، ليحمل رسالة سلام من الإمارات للعالم، وجمعة خليفة بن ثالث مدير المشروعات التراثية بجمعية الإمارات للغوص، والذي قدم محاضرة حول تجربته في مجال الغوص والعمل التطوعي وإحياء التراث، إضافة إلى الإعلامي محمد الكعبي، مقدم برامج بتلفزيون دبي، والذي تحدث عن ريادة الإمارات، وتحقيق الرقم واحد عالمياً. هذا إلى جانب مشاركة مميزة من مجلس الشرطة النسائي لإسعاد المجتمع، بتقديم رئيسته بالوكالة، فاطمة جاسم الزعابي، محاضرة بعنوان «نحو تحقيق الهدف للطالبات المرشحات».

فعاليات 

تضمن المخيم الشتوي فعاليات متنوعة، منها مشاركة من طالبات مدارس المواكب في البرنامج الشتوي لمركز حماية الدولي، واللاتي رسمن لوحة فنية من إبداعهن، تحمل صورة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وشعار «أجمل شتاء في العالم».

ونظمت أكاديمية شرطة دبي، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للرياضات الإلكترونية، منافسات بطولة الألعاب الإلكترونية، ضمن فعاليات المخيم الشتوي الثاني، وسنحت للطالبات فرصة زيارة أهالي منطقة حتا، لتعزيز محور التواصل بين الأجيال، والاستماع إلى قصص الآباء والأمهات، ومشاركتهم في بناء حضارة ومستقبل الإمارات، وشارك الطلبة المبتعثون في برنامج «إيفاد»، التابع للإدارة العامة للموارد البشرية، بفعاليات المخيم الشتوي الثاني، مع إخوانهم وزملائهم من الطلبة المرشحين والمرشحات والجامعيين، ومنتسبي الدورات التأسيسية، لخلق قنوات من التواصل بين الطلبة، واكتساب مهارات حياتية، وبناء علاقات ودية، ومشاركتهم في الأنشطة الرياضية والثقافية والتوعوية، والمسابقات الترفيهية، وغرس قيم الانضباط والنظام والطاعة والاعتماد على النفس، والتكيف مع مختلف الظروف، وتحمل المسؤولية المجتمعية.

طباعة Email