ختام رائع لـ«كأس دبي للبادل تنس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 حقق مدربا مجمع ندّ الشبا الرياضي في دبي، خافيير لوبيز وسيرجيو إيكاردو، لقب الدورة الأولى من كأس دبي للبادل تنس في مستوى الخبرة (A) و(B) لفئة الرجال، بعد تغلّبهما على البرتغالي سيباستيان ميندونكا وشريكه الإسباني أنطونيو كاردونا 6-4 و6-4 خلال المباراة النهائية التي جمعتهم بأكاديمية البادل تنس العالمية في ختام رائع للبطولة.

واختتم لوبيز المصنف 189 عالمياً وإيكاردو المصنف 127 عالمياً، بهذا الفوز شهراً من المنافسات القوية التي وضعت دبي على خريطة رياضة البادل تنس العالمية، حيث انطلقت منافسات البطولة بعد سلسلة من المباريات الاستعراضية الحماسية، أقيمت في الملعب المؤقت المُقام خصيصاً للبطولة في جميرا أبراج الإمارات، كما شهدت البطولة منافساتٍ للهواة من الرجال والسيدات، موزّعة إلى فئات على أساس قدرات اللاعبين، بالإضافة إلى جلسات تدريب مجانية للمبتدئين، استضافتها أندية البادل تنس في مختلف أنحاء الإمارة.

وأشاد لوبيز وإيكاردو اللذان شاركا معاً في المباريات الاستعراضية أيضاً، بكأس دبي للبادل تنس، باعتباره الفعالية الأبرز لتحدي دبي للياقة لهذا العام، وبالتطور المستمر الذي تشهده الرياضة في دبي وجميع أنحاء الإمارات.

 الإسباني خافيير لوبيز أحد المتوجين بالبطولة قال: وفرت لنا المباريات الاستعراضية تجربة متنوعة وغنية، إذ أتاحت لنا شرف اللعب أمام أفضل اللاعبين العالميين، وحاولنا تقديم أفضل ما لدينا في جميع المباريات، رغم إدراكنا أننا بحاجة لمزيدٍ من التدريب قبل أن نصل إلى قمة مستوانا، لكننا نشعر بالسعادة والرضا لفوزنا بالبطولة لمستوى الخبرة (A) و(B) للرجال. 

 أضاف: هذه البطولة، تمثل نقطة الانطلاق في رياضة البادل تنس بالنسبة لدبي، خصوصاً وسط ما تشهده من إقبالٍ واسع على جميع مستويات الخبرة، ما يعزز قناعتنا بالمستقبل المزدهر للإمارة في استضافة المنافسات الدولية، ووضع برنامج قواعدٍ عالمي لتطوير المواهب الإماراتية والارتقاء بها إلى المستويات العالمية، ويسعدنا للغاية أن نحظى بفرصة المساهمة في بناء هذا المستقبل.

 من جانبه، عبّر أحمد حمادة، المؤسس المشارك لكأس دبي للبادل تنس، عن سعادته بنتائج البطولة التي شهدت حضوراً واسعاً تجاوز 2.000 شخص، حضروا بفضل مشاركة المصنف أول عالمياً خوان ليبرون وشريكه ميجيل لامبيرتي اللذين تُوّجا بلقب البطولة الأول، إلى جانب مشاركة أكثر من 185 فريقاً زوجياً من الهواة في البطولات المفتوحة للرجال والسيدات، وآلاف المبتدئين في دورات التدريب المجانية، وقال: شهدت البطولة تفاعلاً مذهلاً في دبي وخارجها، حيث خاض المحترفون تجربة متميزة من خلال زيارة دبي ولعب المباريات الاستعراضية، كما أن مشاركة الجمهور الواسعة في البطولة المفتوحة فاقت كل التوقعات، ولم تعد لعبة البادل تنس رياضة ناشئة في دبي، فهي في طريقها لتصبح إحدى أكثر الألعاب شعبية ضمن مختلف الفئات العمرية والثقافية.

طباعة Email