مؤسساتنا الرياضية تحتفي بعيد الاتحاد الخمسين ويوم الشهيد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أحيا اتحاد الإمارات لكرة القدم، صباح الثلاثاء ذكرى يوم الشهيد في مقر الاتحاد بدبي، ونظم فعالية بهذه المناسبة تخليداً ووفاء وعرفاناً بتضحيات وعطاء شهداء الإمارات. 

وشهدت مراسم الفعالية تنكيس العلم في مقر الاتحاد، ووقف موظفو الاتحاد دقيقة الدعاء الصامت، ثم تم رفع علم الدولة مصحوباً بالسلام الوطني لدولة الإمارات.

شارك في الفعالية محمد عبدالله هزام الظاهري الأمين العام للاتحاد، وحمد الجنيبي المدير التنفيذي لقطاع الأعمال المساندة والموظفون.

وأحيت رابطة المحترفين الإماراتية في مقرها بأبوظبي ذكرى يوم الشهيد، التي تأتي عرفاناً وتقديراً لتضحيات شهداء الوطن الذي قدموا أرواحهم لرفعة الإمارات وعزها واستقرارها، وتخليداً لذكراهم العطرة في صفحات تاريخ الإمارات.

وانطلقت مراسم المناسبة الوطنية التي حضرها منتسبو الرابطة، بتنكيس العلم، والوقوف دقيقة دعاء صامت للشهداء، الذين نستذكرهم بكل فخر واعتزاز في هذا اليوم، وهم الذين رسموا بدمائهم الزكية دروباً تنير لنا الطريق نحو المستقبل، وتم بعد ذلك رفع علم الدولة مصحوباً بعزف السلام الوطني.

عبدالمنعم الهاشمي: نستقي العبر من شهداء الوطن

أكد عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، أن التاريخ يدون اليوم خمسين عاماً مضت على قيام دولة الإمارات، التي أصبحت إحدى أكبر الدول نمواً وتطوراً، وأن الشعب الإماراتي يستذكر في هذه المناسبة الوطنية الجليلة، شهداء الوطن البواسل الذين قدموا أرواحهم فداء لبلادهم وسطروا أروع ملاحم التضحية والفداء والولاء. 

قال: تختلط لدينا مشاعر الفرح بمرور نصف قرن على قيام الاتحاد، بالألم لفراق من كانوا بالأمس القريب بيننا، والفخر بمن بذلوا دماءهم الزكية دفاعاً عن الوطن وإعلاءً لراية الحق ونصرة المظلوم، ونستحضر في هذا اليوم أبهى مشاهد العز والبطولة والتضحية، ونستقي العبر والدروس العظيمة من شهدائنا الذين سلكوا دروب الحق والإنسانية في سبيل صون مكتسبات الوطن وإنجازاته، والحفاظ على قيم وإرث الآباء المؤسسين في الدفاع عن قيم الحق والأخوة ونصرة المظلوم وترسيخ الأمن والأمان والاستقرار في المنطقة.

وتابع: لقد ترك لنا الآباء المؤسسون، إرثاً قيماً لبناء الدول، يصلح لكل زمان ومكان، أساسه المتين الإرادة والعزيمة والتضحية، ولعل عيد الاتحاد الخمسين يشكل فرصةً للتأمل في إنجازات الخمسين عاماً الماضية في الوقت الذي نستعدّ للانطلاق نحو المئوية، وقد حققت دولتنا إنجازات على كل الصعد، ولا سيما في مجالات الفضاء والعلوم والاقتصاد والسياسة، وهي إنجازات تحققت رغم كل التحديات، لأننا نعيش في دولة لا تعرف المستحيل وتنطلق من رؤية قيادتها الرشيدة وآبائها المؤسسين في تحويل التحديات إلى فرص وإنجازات. 

واختتم بالقول: نجدد في هذه المناسبات العظيمة العهد بحماية هذا الوطن، والمحافظة عليه، والانتماء والولاء له ولقيادته الرشيدة، الضامن الأساس لرفعته وسعادته.

مكتب الهيئة العامة للرياضة يحيي يوم الشهيد

وقام مكتب الهيئة العامة للرياضة بالمنطقة الشرقية بإحياء ذكرى يوم الشهيد، الذي يصادف 30 نوفمبر من كل عام، تخليداً ووفاءً وعرفاناً بتضحيات وعطاء شــهداء الوطن وأبنائه، وتجسيداً لمعاني الولاء و التلاحم بين شعب الإمارات وقيادته الرشيدة .

وبهذه المناسبة قال عبد العزيز أحمد بوهندي، مدير مكتب الهيئة بالمنطقة الشرقية، إن ذكــرى يوم الشــهيد هي مناســبة فخر واعتــزاز لكل من يعيش على أرض الإمارات، اذ نســتذكر فيها بكل إجلالٍ وفخر تضحيات شهداء الوطن الأبرار، الذين وهبوا أرواحهــم من اجل اعلاء راية الوطن وحفظ الاستقرار والأمان في ربوع دول المنطقة وامن شعوبها .
وحضر عدد من الموظفين والعاملين بالهيئة العامة للرياضة بالمنطقة الشرقية .

 

طباعة Email