00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سلطان بن حمدان: جائزة زايد الكبرى للهجن استثنائية هذا العام

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رفع معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة المنظمة العليا لمهرجان الشيخ زايد التراثي، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على الدعم الكبير والرعاية التي تلقاها الرياضات التراثية في الدولة، وفي مقدمتها سباقات الهجن، مثمناً دعم القيادة الرشيدة لرياضة الهجن على مدار سنوات طويلة، استمراراً لنهج الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، موضحاً أنه «رحمه الله» وضع أساس النجاحات للسباقات التي نراها اليوم.

ووجه معاليه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للاهتمام المتواصل وتسخير الإمكانيات كافة لمواصلة النجاحات التي تحققها رياضة الهجن كونها تراثاً سار عليه الآباء والأجداد، ولتعزيز هذا المفهوم لدى الأجيال الحالية والقادمة. كما قدم معاليه بمناسبة انطلاق جائزة زايد الكبرى في الوثبة مساء اليوم الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على المتابعة الدائمة والاهتمام المتواصل لسباقات الهجن بصفة عامة وتوجيهات سموه بتوفير كل الإمكانيات لنجاح الجائزة كل عام، مشيراً إلى أن أفكار ورؤى سموه أثرت رياضة الهجن على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، وأحدثت بها نقلة نوعية أدت إلى التطور الكبير الذي حققته على مدار السنوات الماضية.

فخر

وقال معاليه إن سباقات الهجن تمثل فخراً واعتزازاً لابن الإمارات بماضيه التليد ولذلك نرى على الدوام التطور الذي تشهده والعدد الكبير من المشاركين الذي يرتفع عاماً بعد الآخر. وأشار معاليه إلى أن جائزة زايد الكبرى هذا العام تعد استثنائية لأنها تتزامن مع احتفالات الدولة بعام الخمسين، والذي يجعلنا نفخر بعديد الإنجازات التي تواصلت طوال فترة الاتحاد. ورحب معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان بجميع الملاك الذين توافدوا للوثبة من أبناء الدولة وإخوانهم أبناء دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في الحدث، متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، مؤكداً أن جائزة زايد الكبرى تسعى لمواصلة أهدافها النبيلة بتعميق أواصر المحبة والعلاقات الطيبة بين ملاك الهجن. ويدشن السباق التراثي المنافسات اليوم عبر 12 شوطاً للفئات العمرية من 15 إلى 17 سنة ومن 18 إلى 20 سنة يتنافسون على 4 رموز. خصصت اللجنة المنظمة لجائزة زايد الكبرى للهجن 52 رمزاً تتنافس عليها المطايا المشاركة على مدار 216 شوطاً خلال المهرجان.

60

وتبدأ منافسات سن الحقايق التي تحظى بالعدد الأكبر من الأشواط في الجائزة غداً وتستمر حتى بعد غد، إذ تشهد المنافسات 60 شوطاً للحقايق، وتبرز الأشواط الرئيسة الأربعة الأولى في الفترة المسائية يوم السبت والتي تتنافس خلالها نجائب الأصايل على 4 رموز هي كأس وبندقية الأبكار والجعدان المفتوح، وكأس وبندقية الأبكار والجعدان من فئة الإنتاج، إضافة إلى الجوائز المالية التي تتراوح بين 1.5 مليون درهم إلى 800 ألف درهم.

وتنطلق منافسات سن اللقايا الأحد، في اليوم الرابع من الجائزة، حيث خصصت اللجنة المنظمة 40 شوطاً لهذه الفئة، منها 26 شوطاً في الفترة الصباحية، و14 شوطاً في الفترة المسائية والتي تتصارع خلالها المطايا على 8 رموز للقايا الأبكار والجعدان في أشواط المفتوح والمحليات والإنتاج. ويشهد اليوم الخامس من الجائزة منافسات سن الإيذاع على مدار 34 شوطاً، منها 20 شوطاً في الفترة الصباحية، و14 شوطاً في الفترة المسائية التي تشهد التنافس على 8 رموز، إذ خصص الشوط الأول للأبكار الرئيس ويحصل الفائز به على كأس، إضافة إلى 1.5 مليون درهم، وبندقية ومليون درهم في الشوط الثاني الرئيس للجعدان الإيذاع، أما الشوطان الثالث والرابع فخصص للإيذاع الأبكار والجعدان المحليات، والشوطان الخامس والسادس للأبكار والجعدان المحليات من فئة الإنتاج، حيث يحصل الفائز على كأس وبندقية، إضافة إلى الجائزة المالية وقدرها 1.5 مليون درهم و800 ألف درهم على الترتيب، بينما خُصص الشوطان السابع والثامن لفئة الإنتاج.

وتشهد منافسات سن الثنايا التي تقام يوم الثلاثاء المقبل الصراع على 13 رمزاً خصصتها اللجنة المنظمة لهذه الفئة التي تقام عبر 30 شوطاً، إذ تشهد الفترة الصباحية لسن الثنايا التنافس على 5 رموز هي كأس الأبكار المفتوح ونصف مليون درهم، وبندقية الجعدان المفتوح و400 ألف درهم، وكأس الأبكار المحليات ونصف مليون درهم، وكأس وبندقية الأبكار والجعدان لفئة الإنتاج. وتشهد منافسات الفترة المسائية لسن الثنايا 8 رموز في الأشواط من الأول وحتى الثامن، حيث خصصت اللجنة المنظمة كأساً وبندقية للأبكار والجعدان الرئيس، إضافة إلى شوطي المحليات الرئيس، و4 أشواط للرموز للمحليات والمهجنات من فئة الإنتاج.

ختام مرتقب

ويختتم المهرجان يوم الخميس المقبل بأهم أشواط الجائزة على الإطلاق والتي يطمح إلى نيلها ملاك الهجن، حيث تركض المطايا الحول والزمول في الفترة الصباحية على مدار 10 أشواط، فيما تتركز الأنظار على أشواط الفترة المسائية التي تعد الأقوى على الإطلاق على مدار 8 أشواط.

وسيكون الموعد الأهم مع الشوط الرئيس الأول للحول والذي يتوج الفائز به بالسيف، إضافة إلى 3 ملايين درهم، وفي الشوط الثاني للزمول الرئيس يحصل البطل على سيف و2 مليون درهم. أما الشوط الثالث والمخصص للحول المحليات الرئيس فيتوج الفائز بسيف، إضافة إلى 2.5 مليون درهم، وفي الشوط الرابع للزمول المحليات الرئيس ويحصل البطل على سيف و1.5 مليون درهم. وتشهد الأشواط الأربعة الأخيرة الصراع على البندقية في أشوط الحول والزمول المحليات والمهجنات من فئة الإنتاج، وتتراوح الجوائز المالية لهذه الأشواط بين 2.5 و1.5 مليون درهم.

22

تبدأ تحديات الكبار مع منافسات الحول والزمول يوم الأربعاء المقبل عبر 22 شوطاً، منها 10 أشواط في الفترة الصباحية، حيث يحصل الفائزون على جوائز مالية قيّمة، أما في الفترة المسائية فسيكون الصراع على 5 رموز للحول والزمول المفتوح المحليات والإنتاج.

طباعة Email