الشركاء في القطاعين العام والخاص يؤكدون دعمهم لـ"تحدي دبي للياقة 2021 "

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد الدورة الخامسة من "تحدي دبي للياقة 2021 " دعم العديد من الجهات الرائدة من القطاعين العام والخاص لتقديم جدول حافل ومتنوع من أنشطة اللياقة البدنية والفعاليات الرياضية بما يساهم في تمكين المشاركين من اتباع أسلوب حياة صحي.

وتحظى الجهات المنظمة لـ "تحدي دبي للياقة" وهما "دبي للسياحة" و"مجلس دبي الرياضي" بدعم القطاعين العام والخاص بهدف جعل مدينة دبي أكثر نشاطا وسعادة وذلك من خلال تنظيم العديد من الفعاليات المجانية في كافة أنحاء المدينة على مدار 30 يوما ابتداء من 29 أكتوبر الماضي وحتى 27 نوفمبر الجاري لتشجيع مختلف فئات المجتمع بما فيهم موظفي الجهات الداعمة على المشاركة في التحدي.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.. " النسخة الخامسة من تحدي دبي للياقة واحدة من أكثر الدورات إثارة حتى الآن حيث تحفل دبي مجددا بالنشاط والإثارة بعد الانطلاقة الرائعة لـ "إكسبو 2020دبي "..لا شك في أن الصحة واللياقة البدنية من أساسيات الشعور بالسعادة وطيب العيش..وتفخر طيران الإمارات بدعم مهمة تحدي دبي للياقة لإلهام أسلوب حياة أكثر حيوية ونشاطا ..ونحن على ثقة من أن دورة هذا العام ستواصل توسيع الفرص أمام موظفينا وعائلاتهم وسكان دبي عامة للعمل على تحسين صحتهم العامة ولياقتهم البدنية".

من جانبه أشار أحمد الخاجة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة إلى أن الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص تلعب دورا أساسيا في نجاح المهرجانات والأحداث والفعاليات الكبرى في دبي بما فيها الدورة الحالية من "تحدي دبي للياقة" حيث يحرص الجميع على تقديم دورة استثنائية ومميزة مليئة بالحماس والتشويق والفائدة لاسيما أنها تتزامن مع استضافة معرض "إكسبو 2020 دبي" وكذلك الاحتفالات باليوبيل الذهبي للإمارات. لافتا إلى أن التحدي يقدم فرصة للجميع لإعطاء الأولوية لصحتهم البدنية والذهنية من خلال اختيار مجموعة من أنشطة اللياقة البدنية سواء التي تقام في الهواء الطلق أو المرافق الرياضية المتنوعة التي تتوفر في كافة أنحاء المدينة مؤكدا أنه من خلال الجدول الحافل بالفعاليات المختلفة التي تقام على مدار 30 يوما تلعب هذه المبادرة دورا مهما في تحفيز وتشجيع المشاركين على تبني نمط حياة أكثر صحة ونشاطا.

وعبر سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي عن سروره بالتعاون مجددا مع " دبي للسياحة "لتنظيم النسخة الخامسة من "تحدي دبي للياقة" الحدث الرياضي الهام الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي عام 2017 وأصبح حدثا سنويا يترقبه المجتمع بكافة فئاته من جميع الجنسيات ومختلف الأعمار كما امتد أثره وتوسع تأثيره ليصل إلى محبي الرياضة والنشاط البدني في داخل وخارج الدولة موضحا أن دولة الإمارات قدمت نموذجا يحتذى به على مستوى العالم في نجاحها في إعادة كافة الأنشطة الرياضية والإجتماعية والإقتصادية وإعادتها الجماهير إلى الفعاليات متوقعا زيادة عدد المشاركين وتفاعلهم مع الفعاليات وتحقيق نجاح أكبر ضمن تحدي هذا العام.

وذكر سعادة حمد مبارك بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن"تحدي دبي للياقة "يشكل مبادرة استثنائية من مدينة استثنائية خلقت بيئة داعمة للرياضة بين المقيمين في الإمارة ونجحت في توطيد مكانة دبي كمركز عالمي للرياضة بالتزامن مع سمعتها كمركز اقتصادي رائد ومرموق مؤكدا أن المبادرة تغرس قيما هامة بين الموظفين ومختلف فئات المجتمع وتحفز على ممارسة الرياضة والحفاظ على الصحة ولها تداعيات إيجابية على الانتاجية وسعادة الموظفين.

من جانبها أكدت سعادة الدكتورة رابعة علي السميطي المديرة العامة لمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي أن مشاركة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي في تحدي دبي للياقة يأتي كجزء من اهتمامها المتواصل في مجالات رفع الوعي بأهمية الرياضة وتكريسها كأسلوب حياة مستدام لدى الطلبة والعاملين في المجال التربوي بما ينعكس بشكل إيجابي عليهم ويجعل منهم عناصر مبادرين في تبني أفضل أنماط الحياة الصحية منوهة بأن "تحدي دبي للياقة" بات جزءا من الأجندة السنوية لمختلف المؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة لينطلق من خلاله كافة مكونات المجتمع إلى ممارسة الرياضة ضمن أجواء من التنافس والشغف في خطوة تهدف إلى تشجيع الجميع على مواصلة ممارسة الرياضة بشكل مستمر خاصة مع توفر كافة مقومات ممارستها في مختلف مناطق الدولة بفضل دعم القيادة الرشيدة وحرصها على الارتقاء بالمستويات الصحية للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.

وقال سعادة الدكتور عبد الله الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.. " لطالما كان تحدي دبي للياقة أحد أكثر الأحداث المفعمة بالحيوية في أجندة عمل مدارسنا خلال العام الدراسي وسيكون التحدي في نسخته الحالية لهذا العام أكثر حيوية من أي وقت مضى".

وأضاف " لأول مرة منذ فترة طويلة عاد جميع الطلبة والمعلمين إلى مدارسهم مجددا خلال العام الدراسي الحالي الذي يتميز بكونه عام "إكسبو 2020 دبي" ما سيجعل من تحدي دبي اللياقة فرصة جديدة للاستمتاع بلحظات لا تنسى من النشاط والمرح والاحتفال بالتواجد معا والعيش في واحدة من أكثر المدن حيوية في العالم وأتطلع إلى الانضمام مجددا لمدارسنا والمجتمع التعليمي ومشاركتهم أنشطتهم المتنوعة للياقة البدنية التي تجمعنا معا".

من جانبه لفت عبد الله سالم المانع مدير عام "اتصالات" في دبي إلى أهمية دعم المبادرات التي تحفز أفراد المجتمع بكافة شرائحهم على اتباع أنماط الحياة الصحية انسجاما مع توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي الذي يعد داعما رئيسيا للأنشطة الرياضية في الإمارة ودعوته كافة مكونات المجتمع للمشاركة في النسخة الخامسة من "تحدي دبي للياقة" وذلك بعد النجاح اللافت الذي لاقته نسخة العام الماضي من هذه المبادرة الرياضية المتميزة.

وقال " بصفتنا شريك رسمي لهذا الحدث البارز وانطلاقا من سعينا المتواصل لتعزيز المشاركة المجتمعية تدعو "اتصالات" كافة المشاركين إلى الإستفادة من مختلف الفعاليات والمناسبات والأنشطة الرياضية خلال "تحدي دبي للياقة 2021"في سبيل تعزيز مكانة دبي لتصبح المدينة الأكثر نشاطا على مستوى العالم".

وعبر مجموعة من الشركاء الإستراتيجيين لـ " تحدي دبي للياقة 2021 " عن سعادتهم بدعم هذا الحدث الرياضي " الذي يلعب دورا هاما في تعزيز اللياقة البدنية لأفراد المجتمع وتبني نمط حياة أكثر صحة ونشاطا.

طباعة Email