00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ساندرز يتألق في الجولة الثالثة لرالي أبوظبي الصحراوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجل الدراج الأسترالي دانيال ساندرز، بطل أستراليا للراليات الصحراوية مرتين، أسرع زمن خلال الجولة الثالثة من رالي أبوظبي الصحراوي، الذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، حيث حقق فارق دقيقتين و44 ثانية عن بطل كأس العالم للراليات الصحراوية للدراجات النارية (فيم) الجديد ماتياس والكنر، الذي تقلص تقدمه الإجمالي إلى 57.6 ثانية نتيجة لذلك، وشهدت المرحلة الثالثة بعض أكثر المنافسات الرائعة شارك فيها أفضل الدراجين في العالم على مر السنين، وما زال هناك منافسة أخرى قادمة هذه المرة، مع فائز مختلف في كل مرحلة من المراحل الثلاث الأولى.

وقال ساندرز: «كنت في حالة جيدة حقاً هذا الصباح وتجاوزت الدراجين في الطليعة قبل إعادة التزود بالوقود. وكانت الدراجة بحالة جيدة. ولم أرتكب أية أخطاء في الملاحة. وقدنا دراجاتنا معاً لكننا لم نضغط كثيراً بعيداً عن بعضنا البعض».

وقد تكون قسوة الموسم الطويل تلاحق والكنر، الذي سيحتاج إلى حشد كل قوته والتركيز لتوجيه دراجته كيه تي أم للفوز بلقبه الأول في رالي أبوظبي الصحراوي للدراجات النارية. وقال: «كان يومًا لطيفًا آخر في الصحراء - كل شيء سار على ما يرام. الملاحة كانت جيدة. لقد بدأت أشعر بالتعب قليلاً، لكن لم يتبق سوى يومين آخرين. نعم، أنا سعيد بكل شيء حتى الآن».

ويحتل الدراج الفرنسي أدريان فان بيفرين بدراجة ياماها المركز الثالث في الترتيب العام للدراجات النارية، بفارق 5 دقائق و39 ثانية عن الصدارة، فيما احتل الإماراتي سلطان البلوشي المركز الثامن على متن دراجه كيه تي إم، بينما احتل الدراج البريطاني ديف ماكبرايد من دبي أحد المراكز العشرة الأولى.

اختبار قوي

وشكلت مرحلة مجلس أبوظبي الرياضي هذا العام ساحة اختبار للمنافسين إلى أقصى الحدود، ومكافأة لأولئك الذين استعدوا لتحدي القيادة عبر دروب الكثبان الرملية الصعبة والمنحدرات الحادة، واختتمت المرحلة بمسافة 10 كم من الصعود والنزول.

وتصدر الجنوب أفريقي مايكل دوشيرتي بأكثر من ساعة مجموعة رالي 2، وتقدم الدراج الأرجنتيني مانويل ادوجار على الدراج الإماراتي عبد العزيز الأهلي في الكوادس، والإسرائيليان روي بارتوف وجي بيتون بسيارتي كان - أم مافريك اكس 3 في مجموع فيا أس أس في 3.

وواصل القطري ناصر العطية صدارته لفئة سيارات الرالي، حيث سجل مع ملاحه ماثيو بوميل بسيارة تويوتا هايلوكس ثلاثية أسرع زمن (هاتريك) في المراحل الثلاث الأولى من الرالي، وما زال لقب السائقين في متناول يده، حيث وسع الفارق الزمني بينه وبين أقرب منافس له إلى 11 دقيقة و18 ثانية.

وقال العطية بعد إكمال المرحلة الثالثة (مرحلة مجلس أبوظبي الرياضي)، البالغ مسافتها 293 كم «أنا سعيد جدًا، فقد كانت الملاحة جيدة والتضاريس رائعة مما جعلها تشبه ركوب الأمواج في معظم الأوقات. وقد ضغطنا أكثر بقليل. وكل يوم سنضغط أكثر قليلاً، وكل شيء يسير على ما يرام».

طباعة Email