منافسات ساخنة في مونديال الجوجيتسو و«الكونغرس» اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصلت أمس، منافسات اليوم الثاني من النسخة 26 لبطولة العالم للجوجيتسو، بصالة جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، بمشاركة 2000 لاعب ولاعبة، وكانت الإثارة والحماس والندية، هي عنوان المنافسات، نظراً لتقارب المستويات في الأدوار التمهيدية لفئة الاستعراض للرجال والسيدات.

حضر فعاليات اليوم الثاني، اليوناني بانايوتوس ثيودوروبوليس رئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وعبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، ومحمد والظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وميشيل كورن رئيس الاتحاد الألماني للجوجيتسو، نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، وسوريش جوبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، وعدد كبير من مسؤولي الاتحادات القارية والوطنية، وفهد الشامسي أمين عام الاتحادين الآسيوي والإماراتي، وخواكيم ثومفارت مدير عام الاتحاد الدولي.

اجنماع

وعقد عبد المنعم الهاشمي، اجتماعاً مع بانايوتوس ثيودوروبوليس، في حضور عدد من مسؤولي الاتحادات القارية والوطنية، أعلن خلاله دعمه ودعم الاتحاد الإماراتي، لترشح اليوناني بانايوتوس لفترة قادمة لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة ، حيث سيتم عقد كونغرس الاتحاد الدولي، صباح اليوم، في فندق ميلينيوم أبوظبي لانتخاب الرئيس، والبحث في عدة بنود أخرى، تتعلق بعمل الاتحاد الدولي للجوجيتسو ومستقبل اللعبة، وخطتها الاستراتيجية لاستكمال مراحل التطور والنهوض.

وكان لإعلان الهاشمي، دعمه لترشح بانايوتوس، أثر كبير بين الحضور، حيث توالت بعده مواقف الدعم والتأييد، لتجديد الثقة في اليوناني بانايوتوس ثيودوربوليس، حتى أصبح فوزه مجرد مسألة وقت لإتمام الإجراءات، وسوف تطلع الجمعية للاتحاد الدولي خلال الكونغرس، على أجندة النشاط للبطولات التي أقيمت خلال الفترة من 2018 إلى 2021، والاطلاع كذلك على خطط الاتحادات القارية لتطوير اللعبة، فضلاً عن خطة الفعاليات والبطولات التي ستقام خلال عامي 2022 و2023..

والأماكن التي ستستضيفها. وسوف يتقرر خلال الكونغرس أيضاً، إقامة بطولة العالم المقبلة «النسخة 27» في أبوظبي، العام المقبل 2022، بناء على رغبة مسؤولي الاتحادات الوطنية والقارية، وعلى ضوء الإمكانات الكبرى، التي تملكها العاصمة في التنظيم الاحترافي للبطولات.

أهمية

ويؤكد انعقاد الكونغرس الدولي في أبوظبي، على هامش بطولة العالم للجوجيتسو، على أهمية أبوظبي كعاصمة عالمية للجوجيتسو، وأيضاً كعاصمة لصنع القرار الدولي، كونها مدينة المقر للاتحادين الآسيوي والدولي، والمدينة التي تستضيف وتنظم كبرى البطولات في العالم على أرضها، وكذلك في مختلف عواصم العالم، على مدار العام، سواء كانت سلسلة أبوظبي غراند سلام، أو الدوري الدولي، أو البطولات الوطنية، التي يصل عددها سنوياً إلى ما يزيد على 100 بطولة.

وأكد ميشيل كورن نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، رئيس الاتحاد الألماني للجوجيتسو، أنه سعيد للغاية بالعودة إلى أبوظبي، وعن دور اتحاد الإمارات في تطوير رياضة الجوجيتسو، على المستويين المحلي والدولي، يقول كورن: «الإمارات هي الرافعة التي يعتمد عليها الاتحاد الدولي، والاتحادات القارية أيضاً، في نشر وتطوير اللعبة، واعتمادها في المنظمات الدولية، وتنظيم البطولات الكبرى، ووضع استراتيجيات التطوير الشاملة، ومنذ تبني أبوظبي لرياضة الجوجيتسو، منذ أكثر من عقد، وكل شيء تغير بالنسبة للعبة، ليس في آسيا فحسب، ولكن في كل دول العالم، من حيث انتشار اللعبة، وجودة بطولاتها، واعتمادها في المنظمات الدولية».

وأضاف كورن: «ليس من السهل أن تستضيف أي دولة بطولة عالم بهذا الحجم في تلك الظروف، وبالتالي، فنحن نقدر دور أبوظبي في استضافتها لهذه البطولة، بمشاركة واسعة، والتسهيلات التي تقدمها للوفود، منذ حصولها على التأشيرات وهي في بلادها، مروراً بدخولها أبوظبي وتوفير الفنادق، ووسائل النقل، والفحوصات الطبية، وفرق العمل في التنظيم، ولهذا، فنحن نتوجه لهم بالشكر.

ومنذ عام ونصف تقريباً، عندما قرأت خبراً عن تنظيم اتحاد الإمارات للجوجيتسو في مايو 2020، لمعسكر مغلق للمنتخب، ثم بطولتين، كأول منتخب في العالم في كل الرياضات، يتحدى الإغلاق الكامل، ويقيم مثل هذه الفعاليات، لم نتعجب، برغم أننا نقيم في بيوتنا في هذا الوقت، ولا نملك القدرة على الخروج منها، ولكننا تأكدنا من قوة إرادة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وثقته في نفسه وفي كوادره».

أما سوريش جوبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، رئيس الاتحاد الهندي، فقد قال: «تشرفنا بزيارة أبوظبي مجدداً، ونحن ممتنون جداً للمنظمين في اتحاد الإمارات للجوجيتسو والاتحاد الدولي، الذين قاموا بعمل جبار، لإقامة مثل هذا الحدث الكبير، وإن مشاركة أكثر من 6000 لاعب من مختلف أنحاء العالم في مهرجان رياضي كبير، تجمعهم العاصمة أبوظبي، على نفس البساط، أمر يفوق الخيال، ويثير الإعجاب».

وفي نفس السياق، يؤكد خواكيم ثومفارت مدير عام الاتحاد الدولي للجوجيتسو، أن 55 حكماً يديرون البطولة بمختلف فئاتها، وأن هؤلاء الحكام تم اختيارهم على ضوء خبراتهم وكفاءتهم، وأنه يتم تطبيق تقنية «عين الصقر»، باستخدام تكنولوجيا الفيديو، في حسم القرارات الصعبة، وهذا تطور كبير، يسهم في تحقيق العدالة في كل قرارات الحكام.

وقال خواكيم: «بداية المنافسات قوية، وهناك ندية كبيرة في الأدوار التمهيدية لفئة الاستعراض، بين دول النمسا وألمانيا وتايلاند ومونتينيغرو، أما بالنسبة لفئة النيوازا، التي لم تبدأ بعد، فإننا نتوقع أن يكون منتخب الإمارات رقماً صعباً فيها، لأنه حامل لقب النسخة الماضية، واستعد جيداً للبطولة، ومن الشواهد المهمة، التي ظهرت في النسخة الحالية، ظهور عدد كبير من الأبطال والوجوه الشابة».

شعار

تحتفي بطولة العالم للجوجيتسو بـ«إكسبو دبي 2020» من خلال عرض شعارها في الكثير من الأماكن البارزة في الصالة، ويوفر اتحاد الإمارات للجوجيتسو، الدعم اللوجيستي لكل الشخصيات الراغبة في زيارة المعرض بدبي، خلال أيام البطولة، في نفس الوقت الذي يحتفي فيه الاتحاد بعام الخمسين أيضاً، من خلال توزيع شعاراته على عدد كبير من الأماكن البارزة داخل صالة المنافسات، وخلال المؤتمرات الصحافية الرسمية الخاصة بالبطولة، وتوفر اللجنة المنظمة فحصاً مجانياً بشكل يومي، للمشاركين في البطولة من الوفود الزائرة للدولة.

طباعة Email