00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نجاح كبير لـ «أسبوع أبوظبي للتحدي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت بطولة «يو إف سي 267» نزالاتها التي أقيمت يوم السبت 30 أكتوبر في الاتحاد أرينا بجزيرة ياس، لتسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية من «أسبوع أبوظبي للتحدي» التي سجلت نجاحاً كبيراً وسط أصداء إيجابية عالمية واسعة من نجوم «يو إف سي» والمنظمين والجمهور، معززة مكانة أبوظبي كعاصمة للفنون القتالية في العالم.

وشهد «أسبوع أبوظبي للتحدي» برنامجاً حافلاً من التجارب والأنشطة النابضة بالحماس بما في ذلك فعاليات الجمهور وفرص حصرية للاطلاع على أسرار الفنون القتالية المختلطة عبر حضور جلسات التدريب المفتوحة والمؤتمر الصحفي وفعالية الوزن الرسمية لنجوم «يو إف سي»، قبل الاستمتاع بمنافسات بطولة «يو إف سي 267»، وأصبحت العاصمة الإماراتية أول مدينة خارج لاس فيغاس تستضيف أربع فعاليات «يو إف سي» تحمل سلسلة الأرقام المميزة.

وانتزع المصنف الأول جلوفر تيكسيرا، حزام بطل العالم في وزن خفيف الثقيل من منافسه يان بلاهوفيتش في النزال الرئيسي ليصبح ثاني أكبر بطل لـ«يو إف سي»، وذلك في أول حدث مباشر يرحب بما يزيد عن 10.000 مشاهد من جمهور الفنون القتالية المختلطة في الاتحاد أرينا بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب كوفيد-19.

وشكلت نزالات «يو إف سي» ختاماً مثالياً للتجارب والأنشطة الحية في «أسبوع أبوظبي للتحدي»، التي استقطبت إقبالاً قياسياً سلط الضوء على الشعبية المتنامية لرياضات الفنون القتالية المختلطة في المنطقة، والبنية التحتية المتكاملة والخبرات التنظيمية التي تمتلكها أبوظبي، وتجعلها وجهة رائدة لاستضافة البطولات الرياضية والفعاليات العالمية في أجواء آمنة تضمن صحة وسلامة الجميع. 

وعقب فوزه الحاسم، قال تيكسيرا: «شكراً أبوظبي، تدربت بجدية على مدى 20 عاماً للوصول إلى هذا الإنجاز. تغمرني مشاعر لا توصف. قدم يان أداءً رائعاً، غير أن المستقبل أصبح لي. أبوظبي أفضل وجهة لزيارتها وخوض النزالات على أرضها، حيث يمتلك المنظمون هنا فهماً عميقاً لرياضات الفنون القتالية المختلطة، إلى جانب كرم الضيافة الأصيلة الذي تمنحه للجميع». 

من جهته، قال سعادة علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، الجهة المنظمة للحدث: «يعتبر تنظيم الدورة الثانية من»أسبوع أبوظبي للتحدي«بنجاح إنجازاً بحد ذاته يدعم ازدهار قطاع السياحة في الإمارة، ويمنحنا دفعة قوية للمضي قدماً في تطوير المزيد من التجارب الرياضية والترفيهية المتنوعة. وينضم الأسبوع إلى الفعاليات العالمية التي استضافتها العاصمة على مدار الأشهر الماضية، حيث تؤكد مشاركة الجمهور الواسعة في تجاربه والحضور الكبير في الاتحاد أرينا، أنه يمكننا تحقيق الكثير من خلال التنسيق والتعاون مع الشركاء والجهات المعنية في الإمارة». 

وأوضح سعادته: «ندرك مدى شعبية»يو إف سي«والفنون القتالية المختلطة في المنطقة، غير أن حجم مشاركة وحماس الجمهور خلال»أسبوع أبوظبي للتحدي«يدعم خطواتنا نحو تكريس ريادة الإمارة باعتبارها عاصمة للفنون القتالية المختلطة، بالتزامن مع تعزيز الوعي بأهمية ممارسة الرياضة واتباع أنماط الحياة الصحية تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030».

بدوره، قال دانا وايت، رئيس المنظمة العالمية للفنون القتالية المختلطة «يو إف سي»: «أحب القدوم إلى أبوظبي وتنظيم البطولات فيها، وحصلت أيضاً على الإقامة الذهبية في الإمارات، لقد لعبت أبوظبي دوراً محورياً في النجاحات التي سجلناها على مدى الـ 10-12 عاماً الماضية، وهو الدور الذي سيزداد باستمرار لتحقيق إنجازاتٍ جديدة».

وسجل البريطاني ليرون ميرفي رقماً قياسياً كأول مقاتل يحرز فوزين في الاتحاد أرينا بعد انتصاره بالضربة القاضية على الفنلندي ماكوان أميرخاني في وزن الريشة. 

وقال ميرفي: «أحب أبوظبي جداً وهي بيتي الثاني الذي لم أتعرض فيه للهزيمة، إنها مدينة رائعة تمتلك فنادق خلابة، كل شيء مذهل، الضيافة والجمهور، أتمنى العيش في هذه المدينة. وأدعو الجميع لمتابعتي بينما أمضي بخطوات ثابتة نحو اللقب، وأتطلع إلى خوض النزال الحاسم لاقتناص حزام البطولة في العاصمة أبوظبي».

وحلق الروسي بيتر يان باللقب المؤقت لوزن البانتام، عقب فوزه المستحق على كوري ساندهاجن في النزال الرئيسي الشريك، وقال يان: «حققت اليوم فوزي الثاني باللقب في أبوظبي، ولهذا أشعر بأن هذه المدينة باتت موطن الفوز بالنسبة لي».

إلى جانب ذلك، تمكّن حمزات شيماييف من إلهاب حماس الجمهور في الاتحاد أرينا، إذ لم يستغرق سوى 3:16 دقائق فقط لإخضاع منافسه لي جينجليانج في وزن الويلتر، محققاً فوزه الثالث في ثلاث بطولات «يو إف سي» في العاصمة الإماراتية.

وقال شيماييف: «أعتبر أبوظبي وطني الثاني، وأود خوض المزيد من النزالات هنا. أحب الناس والتواصل معهم، والذين يبادلونني هذه المشاعر الودية لأنهم يدركون أنني مقاتل متميز. وأتطلع للعودة مجدداً إلى أبوظبي والمشاركة في نزالٍ على اللقب بين جمهورها».

يذكر أن بطولة «يو إف سي 267» أقيمت وفقاً لإجراءات احترازية صارمة، حيث تعين على حاملي التذاكر من سن 16 عاماً فما فوق أن يكونوا حاصلين على اللقاح الكامل مع إبراز صفة التعريف الخضراء على تطبيق الحصن، إلى جانب نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف PCR تم استلامها في غضون 96 ساعة بحد أقصى، عند دخول القاعة. كما طُلب من الحضور بين 12 و15 عاماً إبراز نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف تم استلامها في غضون 96 ساعة بحد أقصى قبل الفعالية. 

وحظي «أسبوع أبوظبي للتحدي» باهتمام الجمهور من مختلف أنحاء العالم، عقب تخفيف إجراءات السفر إذ ترحب أبوظبي حالياً بالزوار المطعمين دون حجر صحي.

طباعة Email