00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مكاسب كبيرة في بطولة التحدي

ردود فعل واسعة لزيارة خالد بن محمد بن زايد لمنتخب الجوجيتسو

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت بطولة التحدي للجوجيتسو نجاحا كبيرا خلال اليومين الماضيين، وأظهرت العديد من المؤشرات الإيجابية التي تدعو للتفاؤل برياضة الجوجيتسو في الدولة، خاصة أن من شاركوا فيها هم البراعم والناشئين والناشئات في المراحل السنية من 4 إلى 15 سنة.

وتواكبت تلك المؤشرات الإيجابية والنجاحات التي حققتها البطولة مع زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكنب أبوظبي التنفيذي التي سبقت البطولة بيوم واحد، حيث التقى سموه لاعبي ولاعبات المنتخب الوطني في معسكر إعدادهم للمشاركة في بطولة العالم، وبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين في نوفمبر المقبل.

وقد حظيت زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد للمنتخب في جوجيتسو أرينا بردود فعل واسعة سواء على مستوى الحضور الجماهيري في بطولة التحدي للبراعم والناشئين حيث امتلأت المدرجات بالجماهير وأولياء أمور اللاعبين واللاعبات، الذين أبدوا تفاعلا مثيرا مع النزالات على الأبسطة المختلفة لمؤازرة وتشجيع أبنائهم وبناتهم في المنافسات، أو على مستوى المنافسات التي جاءت قوية بين المواهب والبراعم لتؤكد أن مستقبل رياضة الجوجيتسو في الدولة بخير، وأن استراتيجية الاتحاد الهادفة للوصول إلى الرقم واحد عالميا تسير في الإتجاه الصحيح، أو على مستوى الحالة المعنوية للاعبين واللاعبات في المنتخب التي ارتفعت لتمثيل الدولة بأفضل صورة في الإستحقاقات العالمية.

وأكد سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الإتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي أن زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد للمنتخب الوطني في جوجيتسو أرينا دافع وحافز لكل اللاعبين من أجل تحقيق نتائج طيبة في التحديات المقبلة، وأبرزها بطولتي العالم وأبوظبي العالمية، وأنها ساهمت كذلك في تحفيز الجماهير وأولياء الأمور على الحضور ومتابعة المنافسات في بطولة التحدي، التي حققت نجاحا كبيرا على مستوى المنافسات القوية، والتنظيم الاحترافي، والتفاعل الجماهيري بالمدرجات مع نزالات اللاعبين الصغار، مشيرا إلى أن رياضة الإمارات محظوظة بدعم قادتها وشيوخها الذي يعتبر حجر الزاوية في تحقيق الإنجازات على كل المحافل.

وقال الهاشمي:" لدينا استراتيجية تطوير مستدامة تقوم على توسيع قاعدة ممارسة اللعبة، والكشف عن المواهب في سن مبكرة، وصقلها من خلال برامج تتوفر فيها أعلى معايير الجودة العالمية، ومدربين هم الأفضل في العالم، ومسابقات مستمرة على مدار العام، وتعاون وشراكة مع الأندية والمدارس بالدولة، حتى أصبحت الإمارات هي المطور الأول لرياضة الجوجيتسو في العالم، وصاحبة أفضل برامج لنشر وتطوير اللعبة وصناعة الأبطال وتنظيم البطولات الاحترافية في مختلف القارات".

من ناحيته أكد رامون ليموس المدير الفني للمنتخب الوطني أن لاعبي المنتخب حصلوا على دفعة معنوية كبيرة من زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، وحديثه التحفيزي لهم، وأن كلماته وجدت صداها لديهم جميعا، حيث كان الإصرار والعزيمة والتحدي هو العنوان الأبرز في تدريباتهم، وأنهم تعاهدوا جميعا على بذل أقصى جهد من أجل حصد الميداليات وتحقيق الإنجازات في كل البطولات المقبلة، وعلى رأسها بطولة العالم، وبطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، وبعدها في دورة الألعاب الشاطئية العالمية في الولايات المتحدة الامريكية، ودورة الألعاب الآسيوية في الصين.

وفي السياق نفسه قال البطل الإماراتي محمد السويدي صاحب ذهبية العالم تحت 21 عاما سنة 2019 وصاحب ذهبية الشباب والكبار في بطولة العالم، وأحد أهم اللاعبين المصنفين لوزنه / 69 كجم/ إنه فخور بزيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، التي تعد هدية لا تقدر بثمن له ولكل زملائه، في توقيت مهم للغاية، والتي تركت أثرا طيبا في نفوس الجهاز الفني واللاعبين، وستكون دافعا كبيرا لهم من أجل تمثيل الدولة بأفضل صورة، في البطولات المقبلة، والحرص على الوصول إلى الرقم واحد في كل التحديات القارية والعالمية.

من جهته قال عمر الفضلي بطل العالم في وزن 62 كجم وأحد المصنفين الأوائل دوليا، أن شيوخ الإمارات يمثلون القدوة والمثل للاعبين دائما، خاصة أنهم يحرصون على ممارسة الرياضة، والتميز فيها، ولا يدخرون أي جهد في دعم اللاعبين والأبطال من أبناء الوطن، وتوفير أفضل بيئة تنافسية لهم، ومن هنا فإن أبناء الإمارات من اللاعبين واللاعبات عليهم مسؤولية كبرى في ترجمة هذا الدعم إلى إنجازات وتميز وإبداع على أرض الواقع، ومن جهتنا فنحن نتقدم بكل الشكر والتقدير لسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان على زيارته لنا ودعمه الكبير للمنتخب.

أما البطلة حمدة الشكيلي صاحبة ذهبية آسيا في البطولة الآسيوية الخامسة الأخيرة قالت إن كل المعطيات التي تحيط برياضة الجوجيتسو في الدولة تقود إلى هدف واحد ونتيجة واحدة، وهي التميز والإبداع في تحقيق الإنجازات، وأن زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد للمنتخب جاءت لتدعم مساعي الإتحاد في توفير أفضل بيئة للتدريب والإعداد للأبطال والبطلات، وتعزز الشعور بالمسؤولية لدى اللاعبين واللاعبات لرفع علم الدولة في المحفل العالمي، وتمنح اللاعبات المزيد من الثقة بالنفس والقدرة على تحقيق الإنجازات وتمثيل الدولة بأفضل صورة في كل المحافل.

وبدورها أكدت شمال الكلباني لاعبة المنتخب الوطني أن الاستعدادات لبطولتي العالم وأبوظبي العالمية تسير على قدم وساق، وأن زيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان للمنتخب نهاية الأسبوع الماضي كانت مفاجأة سارة أسعدت كل محبي الجوجيتسو في الدولة، وتركت أثرا طيبا لدى منتخب السيدات، ما يدفعهم على الإصرار والحماس لحصد المراكز الأولى، وكذلك ساهمت بالتأكيد في تحقيق المزيد من النجاح الإعلامي والجماهيري لبطولة التحدي التي أقيمت يومي الجمعة والسبت وحققت مكاسب كبيرة تدعو للإطمئنان والتفاؤل لمستقبل الجوجيتسو في الدولة.

طباعة Email