00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الرقم 7.. شعار «كلباء للألعاب الشاطئية»

 تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، تشهد مدينة كلباء في الفترة من 11 إلى 20 نوفمبر المقبل، انطلاقة الدورة الأولى للألعاب الشاطئية، وأعلنت اللجنة المنظمة للبطولة أمس عن تفاصيل المسابقات في مؤتمر صحفي حضره عبدالملك محمد جاني نائب رئيس مجلس الشارقة الرياضي، رئيس اللجنة المنظمة.

 تم الإعلان عن تفاصيل الدورة في مركز خور كلباء لأشجار القرم، بحضور الدكتور خالد سيف الزعابي رئيس مجلس إدارة نادي اتحاد كلباء الثقافي الرياضي وياسر الدوخي مدير إدارة الفعاليات الرياضية والمجتمعية بالمجلس، مدير الدورة، وأعضاء اللجنة المنظمة وممثلي الأندية واتحادات الألعاب التي ستشملها الدورة.

بدأ المؤتمر بكلمة من رئيس اللجنة المنظمة، وتم الكشف عن شعار الدورة الذي يرمز للرقم «7» والألعاب السبع التي ستشملها الدورة وهي: كرة القدم الشاطئية والطائرة الشاطئية والسلة الشاطئية، والجري على الشاطئ، والتجديف والسباحة المفتوحة وترايثلون.

وقال عبدالملك جاني في كلمته، إن هناك آمالاً كبيرة معلقة على الدورة الأولى بحكم أنها ستدشن ميلادها على خريطة فعاليات مجلس الشارقة الرياضي، ولا سيما أنها تترجم عملياً رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، في توفير كل الألعاب والرياضات التي يمارسها الشباب في كل أرجاء الإمارة، من خلال تنظيم مختلف الأنشطة والفعاليات لمختلف فئات المجتمع، بما يجعل الرياضة أسلوب حياة.

ونقل رئيس اللجنة المنظمة للحضور تحيات سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة راعي الدورة، وقال: نبارك للجنة المنظمة، تنظيم النسخة الأولى من الدورة، ونقدم الشكر لإدارة نادي كلباء على الدعم اللوجستي، والمشاركين في التنظيم من الهيئات والمؤسسات والاتحادات والأندية، ونتمنى التوفيق لكل المشاركين، الذين سيستمتعون بجانب المنافسات بإقامة الدورة على شاطئ كلباء وهو واحد من أهم وأجمل المعالم السياحية في إمارة الشارقة.

وأثنى على مبادرات مجلس الشارقة الرياضي وخططه التي تستهدف تنويع الأنشطة والفعاليات في مختلف مدن الإمارة، وقال إن الألعاب الشاطئية تستهوي الشباب أكثر من غيرها، وأكد أن اللجنة المنظمة حرصت في اجتماعاتها في الأيام الماضية مع فرق العمل، على توفير كل ضمانات النجاح لمنافسات الدورة، كما حرصت على تأمين كل التدابير والإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من فيروس كوفيد 19.

أضاف بقوله: ألعاب الدورة السبع، تم اختيارها بعناية لتلبي اهتمامات الشباب وشغفهم بكل ما يرتبط برياضات الشواطئ، وستوفر للمشاركين ولجمهور المشاهدين متعة في التنافس والترويح معاً، بغض النظر عن الكؤوس والميداليات والجوائز المالية التي تم رصدها للفائزين وتصل إلى 500 ألف درهم، بالإضافة إلى تنظيم استعراضات بحرية ومسابقات ترفيهية بسحوبات على هدايا وجوائز عينية لهم طوال أيام الدورة.

من جانبه، ألقى ياسر الدوخي مدير الدورة، الضوء على ألعابها السبع وأماكن المنافسات، واللوائح المنظمة لكل لعبة، والشروط الخاصة بالمشاركين الذين يحق لكل منهم المشاركة في ثلاث ألعاب بحد أقصى، مؤكداً أنه لن يسمح لأي لاعب بالاشتراك بعد انطلاق المنافسات، وأوضح أن الاتحادات المعنية بتلك الألعاب والأندية المشاركة ستتولى الجوانب التنظيمية والفنية مع كوادر التحكيم بالإضافة إلى فتح باب التسجيل لكل لعبة من قبل الجهة المنظمة كالتالي:

 التجديف من قبل نادي الحمرية الثقافي الرياضي، والقدم الشاطئية يباشرها اتحاد كرة القدم، والسلة الشاطئية من اتحاد الإمارات للسلة، والطائرة الشاطئية من قبل اتحاد الإمارات للطائرة، والسباحة المفتوحة من قبل اتحاد الإمارات للسباحة، وترايثلون من قبل جمعية الإمارات لترايثلون، والجري على الشاطئ من قبل اتحاد الإمارات لألعاب القوى.

 تجدر الإشارة إلى أن اللجنة المنظمة للدورة تضم في عضويتها بجانب الرئيس والمدير، مكتب الإشراف العام التابع لمدير الدورة ويضم كلاً من زكية سهيل المشرخ، وخالد محمد أحمد، ومحمد محمود شلش، بالإضافة إلى كل من سعيد المزروعي مساعداً لمدير الدورة، رئيساً للجنة الخدمات المساندة، وعبدالله الدرمكي رئيساً للجنة العلاقات العامة، وعلي المراشدة رئيساً للجنة الإعلام، وخلفان علي رئيساً للجنة التسويق، والرائد ماجد سلطان رئيساً للجنة الأمنية، فيما يترأس اللجنة الفنية عبدالملك جاني، ومعه في العضوية ممثلون من اتحادات الألعاب السبعة.

طباعة Email