00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«تحدي الجوجيتسو» للبراعم والواعدين الجمعة

أعلن اتحاد الإمارات للجوجيتسو عن تنظيم بطولة التحدي للجوجيتسو يومي الجمعة والسبت المقبلين، في جوجيتسو أرينا بأبوظبي، وذلك بمشاركة مئات الأطفال من الفئات السنية بين 4 و15 عاماً، وهي المرحلة العمرية، التي تشّكل القاعدة الأساسية للانطلاق نحو مسيرة الاحتراف وتمثيل المنتخب الوطني مستقبلاً، والبطولة مخصصة حصراً لحملة الأحزمة الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي والأخضر.

وقال مبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو في تعليقه على البطولة: إن فئتي البراعم والواعدين تمثلان أحد أهم مرتكزات استراتيجية الاتحاد المستقبلية الرامية إلى إيجاد جيل قوي وقادر على المنافسة، والوقوف على منصات التتويج العالمية، وتعزيز المكتسبات التي حققها جوجيتسو الإمارات خلال العقد الماضي.

ويؤكد إبراهيم الحوسني مدرب المنتخب الوطني للناشئين أنه في الوقت الذي ترسخت فيه مكانة دولة الإمارات والعاصمة أبوظبي موطناً للجوجيتسو عبر امتلاكها لأكبر قاعدة من المواهب والأبطال، وتنظيم أهم البطولات العالمية، حرص الاتحاد من خلال رؤية عصرية تستند إلى دعم كامل من القيادة الرشيدة على الاستثمار الأمثل في فئة البراعم، لاستكمال مسيرة التطور والنجاح على صعيد اللعبة في الأعوام المقبلة، والوصول إلى الهدف الأساسي وهو الرقم واحد عالمياً.

مساهمة

وأكد الحوسني أن مثل هذه البطولات تسهم في صقل مهارات الجيل الجديد من الأبطال الواعدين، وتنّمي لديهم حس المسؤولية والدافع لتحقيق الانتصار، متسلحين بالعزم والتصميم والإرادة، منوهاً بالدور الكبير للأسر وأولياء الأمور في حث الأبناء ودعم برامج الاتحاد لبناء قاعدة مستدامة من المواهب.

وأوضح الحوسني أن التركيز على هذه الفئة السنية من خلال البطولات يسهم في بناء شخصية اللاعبين وإكسابهم الثقة بالنفس، والانضباط والصبر والتحمل والقيادة، وهي صفات تنعكس على لاعبي الجوجيتسو في البساط وخارجه في حياتهم اليومية، مشيراً إلى أن بطولة التحدي قدمت مجموعة من الأبطال، الذين تمكنوا من اعتلاء منصات التتويج في كبرى المحافل والبطولات، وحافظوا على وجود الإمارات على الدوام فوق كل المنصات، وحصدوا العديد من الميداليات، وأن المستقبل يدعو إلى التفاؤل حيث سيكون للإمارات أكثر من بطل وموهبة ضمن كل مرحلة سنية خصوصاً أن المنتخب يمتلك حالياً 5 أبطال عن كل وزن وفئة، بما يجعله مستعداً للتعامل مع تحديات الإصابة أو أي ظروف طارئة، من خلال توفير البديل الجاهز.

نمط حياة

قال إبراهيم الحوسني إن رياضة الجوجيتسو تمثل نمط حياة مثالياً يعود بالكثير من الفائدة والمنفعة على الممارسين وتزرع في نفوسهم قيم الولاء والانتماء، وإتقان العمل بروح الفريق الواحد، والثقة بالنفس والشجاعة.

طباعة Email