00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أصحاب السبق

نجم القرن العشرين

كثيرون هم من يمارسون الرياضة..

وقليلون من يعتلون منصات التتويج.

وهناك نادرون، لم يسبقهم فيما حققوه سابق..

أولئك هم:

أصحاب السبق.

من بين هؤلاء يأتي عدنان الطلياني نجم المنتخب الإماراتي الذي يعد أول لاعب كرة قدم ينال لقب لاعب القرن العشرين في تاريخ الكرة الإماراتية.

l هو عدنان خميس محمد عبيد السويدي الطلياني المولود 1964 بالشارقة.. نشأ في أسرة رياضية، وفي البداية لعب الكرة الطائرة حتى وصل إلى الفريق الأول بنادي الشعب، ثم تحول إلى ملاعب كرة القدم، فأصبح نجماً موهوباً على مدار 22 عاماً سجل خلالها أهدافاً حاسمة من بينها، هدفه في كوريا الجنوبية الذي وصل به المنتخب الإماراتي إلى مونديال إيطاليا.

l رتبط لقبه بالطليان، نظراً لأن جده كان بحاراً، وقد اعتاد أن ينطلق في أعالي البحار، ويطوف حول قاعدة عسكرية إيطالية وسط جزر المحيط، ثم يعود فيحكي لأصدقائه عن الجنود الإيطاليين، لذلك ارتبط اسمه بالطلياني.

l رآه الشيخ فيصل بن خالد القاسمي رئيس نادي الشعب، في إحدى الدورات لكرة القدم، وطلب ضمه إلى فريق النادي، لكن مدرب فريق الشباب رفضه عقب مشاركته أمام الأهلي، فعاد مجدداً إلى الكرة الطائرة، غير أن الشيخ فيصل أصر على الدفع به في ملاعب الكرة، وعرضه على حشمت مهجراني مدرب الفريق الأول حينذاك فأعجب به، ليبدأ مسيرة عامرة بالإنجازات

l في ثمانينيات القرن الماضي، انضم للمنتخب الوطني واستمر معه حتى 1996، حيث لعب أكثر من مئة مباراة وأحرز العديد من الأهداف الحاسمة والألقاب.

l من المفارقات الغريبة، أنه عندما أعلن مغادرة الملاعب، حضرت إيطاليا إلى المشهد أيضاً، وتحديداً في مهرجان اعتزاله، ممثلة في فريق ناديها العتيق «يوفينتوس» بمكرمة من سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الإعلام والثقافة حينذاك، ليتواصل الربط الغريب بين الطلياني وإيطاليا دون قصد، حيث سبق وخاض فيها مونديال 1990 وارتبط لقبه بها.

l اختارته الجماهير باختلاف ألوانها وانتماءاتها نجماً للقرن العشرين، ويكفي أن اسمه يذكر دوماً كلما ذكرت تصفيات المونديال.

 

طباعة Email