العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أصحاب السبق

    الكابتن.. رفع العلم

    كثيرون هم من يمارسون الرياضة.. وقليلون من يعتلون منصات التتويج. وهناك نادرون، لم يسبقهم فيما حققوه سابق..

    أولئك هم: أصحاب السبق.

    من بين هؤلاء يأتي نجم كرة القدم الكبير أحمد عيسى، أول من قاد منتخب البلاد في كأس الخليج عام 1972، وكان له السبق، حين حمل في طابور العرض، علم الدولة، ليكون بذلك أول لاعب كرة قدم في تاريخ الإمارات يحمل علمها في هذا المحفل الخليجي الذي كان ومازال يحظى باهتمام كبير على المستويين الرسمي والجماهيري.

    * أول حامل لعلم الإمارات في هذه البطولة.. ولُد في صيف 1951 بالضغاية إحدى مناطق دبي، ونشأ في أسرة بسيطة، وحيداً من دون إخوة أو أخوات، وبدأ لعب الكرة في مدرسة الأحمدية الابتدائية، قبل أن ينتقل إلى المعهد الديني لدراسة العلوم الشرعية.

    * في عام 1969، انضم إلى نادي الوحدة (بدبي) قبل تأسيس الدولة بين عامي 1969 و1971، ثم تم دمج الوحدة مع نادي الشباب، وتحول إلى الأهلي.

    * بعد قيام الاتحاد، عام 1971 تم تشكيل منتخب الإمارات للمرة الأولى، وتولى الكابتن شحته، رحمه الله، تدريبه، بجانب مهمته في تدريب النادي الأهلي 1969، وقام المدرب المصري، حينذاك، بضمه إلى المنتخب، وقبل المشاركة في كأس الخليج الثانية بالرياض 1972، اختاره اللاعبون - بالتصويت - لحمل شارة القيادة، وعمره 21 عاماً، رغم وجود لاعبين يكبرونه في السن، حيث صوت له 7 منهم ليكون قائداً للفريق.

    • كانت دورة الخليج الخامسة بالعراق 1979 آخر مشاركة له كلاعب.

    • تم تكريمه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بميدالية الأوائل 2014.

    • بعد الاعتزال عام 1980 عمل في المجال الإعلامي، وكانت له كتابات في العديد من الصحف والمجلات، كما عمل في التحليل الرياضي في القنوات الفضائية.

    • حقق خلال مسيرته مع الأهلي 3 بطولات دوري، و2 كأس رئيس الدولة.

    • حصل على ليسانس لغة عربية وتاريخ 1977 من جامعة الأزهر، وعمل مديراً لإدارة الرياضة في المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وإعداد القادة، وإدارة الترويج والتسويق والإعلان بمؤسسة البيان للصحافة والطباعة والنشر، وقائداً لجناح الرياضة في المنطقة العسكرية الوسطى، ومديراً للمنتخب الوطني في خليجي 6 بأبوظبي وخليجي 7 في مسقط.

     

    طباعة Email