العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ختام رائع لـ«آسيوية الملاكمة» في دبي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    هيمنت أوزبكستان على نهائي النسخة الثالثة عشرة لبطولة آسيا للملاكمة دلهي – دبي 2021 التي جاء ختامها رائعاً أول من أمس بدبي والتي نظمها الاتحادان الآسيوي والإماراتي للملاكمة بالتعاون مع الاتحاد الهندي للملاكمة ومجلس دبي الرياضي خلال الفترة من 21 إلى 31 مايو الماضي.

    وترجم ملاكمو أوزبكستان هيمنتهم على منافسات البطولة من خلال تتويجهم بـ 6 ميداليات ذهبية في نهائي الرجال الذي شهد منافسة قوية في 10 أوزان مختلفة، فيما حققت منغوليا 3 ميداليات ذهبية، وحصلت الهند على ميدالية ذهبية واحدة، ووصل مجموع المكافآت التي قدمها الاتحاد الدولي للبطولة إلى 400000 دولار أمريكي تم توزيعها على الفائزين بالمراكز الأولى في البطولة، حيث حصل الملاكمون الفائزون بالمركز الأول من الرجال والسيدات على جائزة مالية قدرها 10000 دولار أمريكي لكل فائز، فيما حصل الفائزون بالمركز الثاني على جائزة مالية قدرها 5000 دولار أمريكي، وحصل كل فائز بالميدالية البرونزية على جائزة مالية قدرها 2500 دولار أمريكي.

    وتوج الفائزين في مختلف الأوزان كل من أنس العتيبة رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للملاكمة، ومحمد بو خاطر رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة – نائب رئيس اتحاد الإمارات للملاكمة، وعمر الكندي عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للملاكمة مدير البطولة، كما شارك في التتويج الملاكم العالمي البريطاني أمير خان الذي حضر النهائي وأشاد بأداء الملاكمين الآسيويين.

    وعبّر عمر الكندي مدير البطولة عن سعادته بالنجاح الكبير الذي شهدته البطولة التي جاءت استضافتها وتنظيمها في وقت قصير جداً بعد اعتذار الهند عن التنظيم قبل أقل من شهر من موعد البطولة، وأشاد الكندي بمستوى التنافس والأداء الفني الذي ظهر به الملاكمون والملاكمات منذ الجولة الأولى وحتى نهاية البطولة خاضوا فيها 130 نزالاً من أقوى المنافسات، وأشاد بالأداء التحكيمي المتميز، وقال: «لقد كشفت البطولة عن المستوى العالي لملاكمي آسيا من الرجال والسيدات سواء أكانوا من أصحاب الخبرة الذين سيشاركون في الدورة الأولمبية المقبلة أم من الملاكمين الجدد الذين أكدوا أنهم قادرون على تعزيز مكانة قارة آسيا في عالم الملاكمة، وسيكون لهم شأن في المستقبل».

    وأضاف الكندي: «اللجنة المنظمة بذلت كل جهدها لتقديم استضافة تليق بدولة الإمارات والخبرات الوطنية التي تتمتع بها لتنظيم البطولات العالمية، ولم يكن النجاح ليتحقق لولا التزام الوفود المشاركة في البطولة بالإجراءات واللوائح التنظيمية ».

    طباعة Email