العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المهيري: جهود كبيرة لـ«دبي البحري» والشركاء لإنجاح التظاهرة

    «عين دبي» خط النهاية لملحمة «القفال 30»

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت اللجنة المنظمة لسباق القفال الثلاثين الذي يقام برعاية ودعم من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يوم الجمعة المقبل من جزيرة صير بونعير وحتى شواطئ دبي، كشفت عن اختيار واجهة دبي البحرية وتحديداً المعلم الحضاري الجديد في دانة الدنيا «عين دبي» ليكون خط النهاية للسباق الكبير الذي سيشهد مشاركة السفن الشراعية المحلية 60 قدماً.

    وتحمل النسخة المرتقبة من سباق القفال الذي تأسس عام 1991 بفكرة من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم -طيب الله ثراه- شعار «اليوبيل اللؤلؤي» احتفاء بمرور 30 عاماً على الحدث الكبير، والذي يعد كرنفالاً تراثياً يترقبه كل أهل الإمارات في هذا الموعد كل عام، حيث أعدت اللجنة المنظمة للحدث العدة لبدء التجهيزات النهائية للحدث.

    ومن المنتظر أن ينطلق السباق الكبير في الساعات الأولى من يوم الجمعة المقبل من جزيرة صير بونعير باتجاه نقطة العبور وخط النهاية الأول قبالة جزيرة القمر، فيما ستتجه السفن بعد ذلك في المرحلة الثانية نحو خط النهاية قبالة المعلم الجديد «عين دبي» في الواجهة المائية للإمارة بين جزيرة نخلة جميرا ونخلة جبل علي وأمام الوجهة السياحية الجديدة «دبي هاربور».

    وقدمت اللجنة المنظمة كافة التفاصيل الخاصة بمسافة السباق ومراحله، حيث تصل المسافة الإجمالية إلى 53 ميلاً بحرياً بين خطي البداية والنهاية وتتوزع المسافة بين مرحلتين الأولى 27 ميلاً بحرياً من جزيرة صير بونعير «خط البداية» وحتى جزيرة القمر «نقطة العبور وخط النهاية الأول» والثانية من جزيرة القمر إلى خط النهاية قبالة جزيرة «بلو وتراز» التي تضم المعلم الجديد «عين دبي».

    واعتمدت اللجنة العليا المنظمة للسباق البرنامج الزمني الكامل للحدث، والذي يبدأ يوم الخميس المقبل بإجراءات تفتيش السلامة المعتاد على السفن المشاركة، والتدقيق على البحارة المشاركين وتسليم القميص الرسمي للحدث لجميع المشاركين.

    اكتمال التحضيرات

    قال راشد ثاني العايل المهيري، عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس اللجنة الرياضية بالنادي عضو اللجنة المنظمة لسباق القفال 30، إن التحضيرات أكملت لانطلاقة الملحمة الثلاثين للعرس الرياضي البحري الكبير، والذي يحمل إرث الآباء والأجداد ويؤكد على مدى حب وارتباط أهل الإمارات بالماضي وحرصهم على إحيائه وتذكر حقبة مهمة من التاريخ.

    وأشاد راشد ثاني العايل المهيري بالجهود المتواصلة من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ورئيس وأعضاء اللجنة المنظمة من أجل إنجاح التظاهرة والتعاون المستمر والقائم بين النادي وشركاء النجاح من الدوائر الحكومية والمؤسسات الوطنية، والتي تعمل دائماً من أجل إنجاح الحدث الذي وصل اليوم إلى النسخة رقم 30.

    وختم راشد المهيري إن اللجنة المنظمة تسارع الخطى من أجل استكمال كافة الخطوات، حيث سينتقل العمل من اليابسة إلى جزيرة صير بونعير، والتي سوف تحتضن تجمع السفن المشاركة اعتباراً من بعد غدٍ وهو الموعد المحدد لإجراء الفحص الفني وإجراء التفتيش على المحامل قبل الموعد المقرر لإقامة السباق يوم الجمعة المقبل، متمنياً التوفيق والسداد للجميع.

     

    طباعة Email