00
إكسبو 2020 دبي اليوم

7 عوامل وراء نجاح دورة ند الشبا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ودّعت دورة ند الشبا الرياضية نسختها الثامنة مساء الخميس الماضي، بعد 16 ليلة رمضانية جاءت حافلة بالمنافسات القوية والمثيرة في رياضات البادل تنس والدراجات الهوائية والجري، محققة نجاحاً تنظيمياً كبيراً رغم إقامتها في ظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا التي فرضت التقليص في عدد الألعاب من 13 في النسخة السابعة (2019) إلى ثلاث فقط في النسخة الحالية من أجل الحفاظ على صحة المشاركين وتوفير بيئة رياضية وصحية آمنة لهم وفق الإجراءات الاحترازية المعتمدة من الجهات الرسمية بدبي والبروتوكولات الرياضية الخاصة التي أقرّها مجلس دبي الرياضي لجميع الرياضات. وساهمت ما لا يقل عن 7 عوامل في هذا النجاح الباهر لدورة ند الشبا الرياضية التي تحدّت الجائحة بالتنظيم الرائع والمشاركة الواسعة من مختلف الجنسيات المقيمة في الدولة، وتتمثل هذه العوامل الـ7:

1 دعم حمدان بن محمد

أسهم الدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، في النجاح الكبير الذي حققته دورة ند الشبا والحفاظ على مكانتها في مقدمة الفعاليات الرياضية.

2 إجراءات احترازية

أصبحت الإجراءات الاحترازية في مقدمة الشروط والمعايير المطلوبة لتنظيم أي فعالية رياضية بهدف الحفاظ على صحة المشاركين، لذا فرضت دورة ند الشبا الرياضية إجراءات مشددة على كافة اللاعبين وفرق العمل، وكان يتوجب على جميع المشاركين إجراء فحص كورونا (PCR) وتقديم إثبات بنتيجة سلبية للجنة المنظمة قبل كل مباراة أو سباق وتكون هذه النتيجة صالحة لمدة 48 ساعة من تاريخ إعلانها.وبفضل هذه الإجراءات الاحترازية لم تسجل الدورة أي حالات إصابة بالفيروس واستكملت كل منافساتها في ظروف صحية آمنة.

3 تنظيم

يحسب للجنة المنظمة لدورة ند الشبا الرياضية التنظيم الرائع للمنافسات والتعاون مع الاتحادات الرياضية المعنية لإقامة المسابقات بشكل احترافي واحترام البروتوكول الصحي المعتمد حسب كل لعبة، إلى جانب توزيع سباقي الجري والدراجات الهوائية على مدار 5 أيام لتوزيع المشاركين حسب فئاتهم على مجموعات بهدف تحقيق التباعد الاجتماعي.

4 التزام

ساهم التزام جميع المشاركين بالإجراءات الاحترازية وتطبيق البروتوكول الصحي بكل تفاصيله قبل وأثناء المنافسات وبعدها في تحقيق الأهداف التي وضعتها اللجنة المنظمة وعدم تسجيل أي إصابة.

5 اختيار أماكن المنافسات

نجحت اللجنة المنظمة في اختيار أماكن إجراء المنافسات بداية من المجمع الرياضي بند الشبا الذي استضاف مباريات البادل تنس و سباق الدراجات الهوائية الذي انطلق وانتهى من أمام مركز الصقور والرياضات التراثية بمنطقة ند الشبا وتوفير مواقف سيارات تتسع لمئات المشاركين، وكذلك اختيار مضمار الجري بميدان لإقامة سباق الجري، وهو ما منح اللجنة المنظمة سهولة في التعامل وإدارة الأعداد الكبيرة من المشاركين حسب الإجراءات الصحية المعتمدة منذ الدخول عبر البوابات وصولاً إلى مضمار السباق ثم المغادرة.

6 مشاركة واسعة

شهدت النسخة الثامنة مشاركة أكثر من 2500 لاعب ولاعبة، وهو ما يؤكد النجاح الكبير لدورة ند الشبا هذا العام رغم الظروف الاستثنائية، حيث شارك في لعبة البادل حوالي 700 لاعب من بينهم 500 لاعب إماراتي، وفي سباق الدراجات الهوائية أكثر من 870 دراجاً منهم 350 في فئة الهواة المواطنين، 370 في الفئة المفتوحة للرجال و65 الفئة المفتوحة للسيدات و55 فئة الهواة المواطنات و30 في فئة أصحاب الهمم، وشارك في سباق الجري أكثر من 960 عداء بواقع 570 مشاركاً في سباق 5 كلم و 390 مشاركاً في سباق 10 كلم..

7 جوائز قيمة

ساهمت الجوائز المالية القيمة التي رصدتها اللجنة المنظمة لدورة ند الشبا الرياضية في نجاحها والحفاظ على مكانتها كإحدى أبرز الفعاليات من ناحية حجم المشاركة و المكافآت مجزية للفائزين بالمراكز التسعة الأولى في جميع الرياضات المدرجة في الدورة هذا العام، حيث وصلت القيمة الإجمالية للجوائز المالية لبطولات البادل تنس والدراجات الهوائية والجري 870 ألف درهم، وحصل الفائزون على المراكز الأولى في بطولة الجري لسباقي 10 و 5 كيلومترات على مجموع جوائز يقدر بـ 320 ألفاً، والفائزون بالمراكز الأولى في سباق الدراجات الهوائية على مجموع جوائزيقدر بـ 360 ألفاً، وحصل الفائزون في بطولة البادل تنس على مجموع جوائز 199 ألف درهم.

طباعة Email