«الجوجيتسو» يحتفي بعالمية أبوظبي للمحترفين في «أمسية رمضانية»

صورة

استضاف اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أول من أمس، أمسية رمضانية خاصة ببطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، وذلك على أرض جوجيتسو أرينا في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.

حضر الفعالية كل من: محمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وعارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وفهد علي الشامسي، أمين عام الاتحاد، وعلي اليافعي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الاستثمارية للأنظمة الذاتية «أداسي»، والدكتور مروان الكعبي، المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وسائد حجازي، مدير عام مساعد لدى «بريمير موتورز»، وعبدالعلي القرني، رئيس القسم الرياضي في قناة سكاينيوز عربية، وعدد من ممثلي الجهات الراعية والداعمة وموظفي الاتحاد والمتطوعين، بالإضافة لنخبة أبطال الجوجيتسو المشاركين في منافسات النسخة الثانية عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو.

وسلّطت الجلسة الحوارية الضوء على أبرز النجاحات، التي سجلتها النسخة الثانية عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، والتي استضافتها العاصمة أبوظبي بين 6 و9 أبريل الجاري، بمشاركة 2,000 لاعب من 80 دولة، حيث قدّمت لنجوم العالم فرصة العودة لبساط النزالات، بعد توقّف الفعاليات الرياضية العالمية على مدى العام الماضي.

نجاح

من جانبه، قال محمد سالم الظاهري: نجاح النسخة الثانية عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو لم يكن نتيجة عمل يوم وليلة، بل هو ثمرة استراتيجية طويلة الأمد، ومسيرة ناجحة للترويج لرياضة الجوجيتسو، بدءاً من مدارس أبوظبي. اليوم بات أبطال الإمارات مصدر فخر لجميع سكان الإمارات، خصوصاً أن البطولة باتت تستقطب ألمع المواهب العالمية، حيث يقف أبطال الإمارات أمامهم، ويبرهنون على مهاراتهم العالية، التي تضمن لهم حصد الميداليات. وبالطبع، فإن نجاح البطولة، هو ثمرة جهود فريق العمل تحت إشراف وتوجيه عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للجوجيتسو النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، والذي كان حريصاً على تنظيم البطولة مع الالتزام بأرقى البروتوكولات الصحية. وبالفعل، فقد نسقنا خطة عمل متكاملة، شملت المطارات والفنادق المضيفة للاعبين وتأمين المواصلات وغيرها من الخدمات لأكثر من 2.000 لاعب من 80 دولة.

تنظيم

وفي إطار تعليقه على المراحل التي سبقت اتخاذ قرار تنظيم البطولة، قال فهد علي الشامسي: «لا شك في أن الإرث الطويل والمشرّف لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو كان أحد أبرز العوامل التي دفعتنا لتنظيم النسخة الثانية عشرة منها، لنواصل مسيرة الرياضة والبطولة الناجحة، والتي باتت أبرز فعالية على أجندة الرياضة العالمية. ونتحمل في اتحاد الإمارات للجوجيتسو مسؤوليتنا تجاه الترويج لرياضة الجوجيتسو، وتقديم البطولة بصورة تليق باسم أبوظبي، حيث تمكّنا بفضل تعاون جميع الجهات المعنية من مدربين وفريق فني ورعاة وشركاء ومؤسسات صحية من تنظيم البطولة مع ضمان صحة وسلامة جميع اللاعبين والمنظمين». واختتم الشامسي بالقول: «تقدّم البطولة بارقة أمل لجميع اللاعبين المحليين والعالميين. ونجحنا بفضل احترافية المؤسسات والجهود التي بذلها الفريق، من تقديم صورة تعكس واقع إمارة أبوظبي ونموذجها المميّز في الاستجابة لتحديات الجائحة».

شكر وتقدير

قال عارف العواني: «نتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي قدّم برؤيته مصدر أمن لجميع سكان دولة الإمارات. ولا بد من التوجّه بالشكر لأبطال خط الدفاع الأول، الذين كانوا صمام الأمان الضامن لصحة وسلامة مجتمعنا». اليوم، وبعد انقضاء عام على بداية جهود التصدي للجائحة، نشعر بالفخر لما حققناه في دولة الإمارات، وبتمكننا من العمل كوننا مجتمعاً متكاتفاً، ما ضمن لنا العودة لاستضافة وتنظيم الفعاليات الرياضية مع ضمان صحة وسلامة الجميع.

طباعة Email