إشادة بالمبادرات الإماراتية في اجتماع صندوق القضاء على المنشطات

أكدت الدكتورة ريما الحوسني رئيسة لجنة صندوق الدعم للقضاء على المنشطات بالرياضة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو»، على نجاح الاجتماع الاستثنائي للصندوق الذي استضافته الإمارات، وعلى تعزيزه من مكانة الدولة على الخارطة الإقليمية والعالمية كونها المرة الأولى التي يعقد فيه الاجتماع خارج مقره في فرنسا منذ تأسيسه عام 2008.

وأضافت أنه حضر الاجتماع كل من ماركوس دياز رئيس المكتب التنفيذي لمؤتمر الدول السبع الأطراف في اليونيسكو، وأعضاء لجنة الصندوق من روسيا وإيطاليا والهند وزامبيا، فيما شارك بقية أعضاء اللجنة، وممثلو السكرتارية عبر تقنية الفيديو، ومعهم غابريلا راموس المدير العام المساعد للعلوم الاجتماعية والإنسانية باليونيسكو، وآن جانسن ممثلة عن قسم التقييم في الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات «وادا».

ومن جانبه، أكد خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، في الكلمة الافتتاحية للاجتماع، أن احتضان الإمارات للاجتماع الاستثنائي، يؤكد على المكانة الكبيرة للدولة على الصعيد العالمي، وأثنى على الدور الكبير الذي تلعبه الدكتورة ريما الحوسني، أول امرأة تتولى رئاسة الصندوق.

وأشاد ماركوس دياز، بالدور الكبير الذي تقوم به اللجنة تحت قيادة الإمارات، من خلال إطلاق المبادرات الهادفة، ومن بينها الاهتمام بدراسة التحديات التي تعاني منها الدول في إطار التصدي للمنشطات في مجال الرياضة.

نقاش

وناقش الاجتماع الاستثنائي الأنشطة الخاصة في الدول الأعضاء والمبادرات المقدمة في إطار مكافحة المنشطات في الرياضة حول العالم، وقدمت الدكتورة ريما الحوسني، والتي تتولى أيضاً رئاسة الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، التجربة الإماراتية في مكافحة المنشطات مع التأكيد على التزام الدولة بتعزيز الاتفاقية الدولية والعمل على دعمها.

وأعلنت الدكتورة ريما، عن مبادرة إماراتية لتدريب كوادر فحص المنشطات من خلال الاستفادة من الخبرات الكبيرة التي تتمتع بها الدولة في مجال مكافحة المنشطات، ولاقت المبادرة استحسان المشاركين في الاجتماع، كما جرى خلال الاجتماع أيضاً مناقشة الطلبات المقدمة من الدول للحصول على الدعم، والاطلاع على المشاريع المطروحة واعتمادها وتقييم المشاريع الأخرى ووضع الملاحظات عليها لتطبيقها في المستقبل.

طباعة Email