يوم رياضي لتكريم أصحاب الهمم

نظمت الهيئة العامة للطيران المدني، بالتعاون مع وزارة التسامح والتعايش يوماً رياضياً في معهد دبي القضائي، للاحتفاء بأصحاب الهمم، وتكريمهم، وإشراكهم في أنشطة مجتمعية ورياضية مختلفة.

وجاءت الفعالية في إطار المبادرة الوطنية «الحكومة حاضنة للتسامح»، وتهدف لدمج أصحاب الهمم مجتمعيا، وشارك بالمبادرة كل من وزارة التسامح والتعايش، ونادي دبي لأصحاب الهمم، وريجنال للرياضات، وشارك فيها عدد كبير من القيادات والمسؤولين والعاملين بالهيئة مع أصحاب الهمم في مباراة لكرة القدم، وركزت على إبراز مواهب أصحاب الهمم في الجانب الرياضي.

مسؤولية مجتمعية

وقال سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني «من دواعي اعتزازنا، ومن منطلق المسؤولية المجتمعية، أن تقوم الهيئة العامة للطيران المدني بتنظيم هذا الحدث لفئة غالية على قلوبنا.

وبالتنسيق مع شركائنا في وزارة التسامح والتعايش، حيث يؤدي أصحاب الهمم من أبنائنا دوراً بارزاً في مجتمعنا ويستحقون الدعم الذي توليه إياهم قيادتنا الرشيدة، وجاء تنظيم الحدث ليكون شاهداً على مقدرة أصحاب الهمم على الاندماج في كل الأنشطة، وتكريساً لجهود الدولة في الاهتمام بهم وتشجيعهم وتحفيزهم».

دعم

وأضاف: «أصحاب الهمم في الدولة يحظون بالدعم والمساندة اللازمين لتطوير قدراتهم ومواهبهم في كل المجالات، ولا سيما المجال الرياضي، أصبحت إنجازاتهم الدولية مصدر فخر وإلهام لبقية أفراد المجتمع، ونثق بأن هذه الفئة ستضاعف من رصيد الدولة من الإنجازات، بفضل الله ثم بدعم ورعاية قيادتنا الرشيدة، مثمناً اهتمام ومشاركة وزارة التسامح والتعايش في تنظيم الحدث».

وعبر ياسر القرقاوي مدير إدارة البرامج والشراكات بوزارة التسامح والتعايش عن اعتزازه بالمشاركة في المبادرة، التي تُوجه بشكل رئيسي لأصحاب الهمم، وخصوصاً الموهوبين منهم، وهو توجه تسعى إليه كل المؤسسات داخل المجتمع الإماراتي، باعتبار أصحاب الهمم من الفئات المهمة في المجتمع الإماراتي، وهي فئة تحظى بالرعاية والدعم من جانب وزارة التسامح والتعايش، التي تركز على دمجهم في كل أنشطتها والحوار المستمر معهم، وتعزيز مواهبهم وقدراتهم، مشيداً بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني في هذا الصدد.

طباعة Email
#