1000 مشارك في «دبي آيرون مان»

تنافس أكثر من 1000 رياضي ورياضية من 86 دولة من مختلف قارات العالم في النسخة السادسة من بطولة دبي للرجل الحديدي «آيرون مان» من بينهم 790 مشاركاً من خارج الدولة جاؤوا إلى دبي للمشاركة في هذه البطولة العالمية التي أقيمت بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، أمس، على شاطئ أم سقيم في شارعي جميرا والقدرة وصولاً لمنطقة محمية المرموم.

وفاز الدنماركي دانيل بي كيغارد بالمركز الأول في فئة الرجال المحترفين قطع مسافة 113 كيلومتراً في ثلاث مسابقات هي السباحة لمسافة 1.9 كيلومتر والدراجات الهوائية لمسافة 90 كيلومتراً والجري لمسافة 21.1 كيلومتراً بزمن 3:33:02 ساعات، تلاه البرتغالي فيليب أزيفيدو بزمن 3:34:03 ساعات، ثم السويدي راسموس سفنينغسون بزمن 3:34:04 ساعات.

فئة السيدات

وفي فئة السيدات المحترفات فازت بطلة العالم السويسرية دانيلا ريف بالمركز الأول في زمن 3:56:54 ساعات مستعيدة اللقب الذي فقدته العام الماضي، وكانت فازت به 5 مرات من قبل، كما فازت في بطولة العالم لآيرون مان 4 مرات، وجاءت بالمركز الثاني مواطنتها السويسرية إيموجن سيموندس حاملة لقب العام الماضي وسجلت 0 ساعات، تليها السويدية سارة سفينسك بزمن 4:05:17 ساعات.

30 إماراتياً

شارك 30 رياضياً ورياضية من الإماراتيين في البطولة من بينهم 27 من الرجال و4 سيدات، فيما وصل إجمالي عدد المشاركين من المحترفين في البطولة إلى 76 محترفاً ومحترفة من بينهم 60 محترفاً من الرجال و16 محترفة من السيدات، وكان من بين المحترفين الرجال المشاركون في البطولة 2 من أفضل 10 مصنفين على مستوى العالم، بالإضافة إلى المصنفة رقم 1 على العالم المحترفة دانيلا ريف، كما وصل عدد الفرق المشاركة في النسخة السادسة من البطولة إلى 80 فريقاً.

الأكبر عمراً

وكان من بين المشاركين الذين جاؤوا من خارج الدولة للمشاركة في البطولة البريطانية إيدوينا بروكلسبي البالغة من العمر 78 عاماً، والتي تعد المشاركة الأكبر عمراً في البطولة، كما كان معها الإسباني فرانسيسكو كابيرا البالغ من العمر 71 عاماً.

صدارة إقامة دبي

وعلى مستوى الفرق شاركت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، في البطولة بفريقين (A وB)، وشهدت البطولة تحقيق فريق (A) المركز الأول على مستوى الفرق، وضم كلاً من السباح عامر البحري، والدراج الهوائي محمد المروي، وفي جري نصف ماراثون خليفة النعيمي،

وجاء الفريق (B) بالمركز الثالث، وضم كلاً من السباح مبارك البشر، والدراج الهوائي جاسم علي، وفي الجري نصف ماراثون عبيد النعيمي.

وأكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أن مسابقة الرجل الحديدي، تأتي في إطار حرص إقامة دبي على ترسيخ قيم التعايش والتسامح بين أفراد المجتمع كافة، إضافة إلى نشر الثقافة الرياضية بين الموظفين لجعل مجتمع دولة الإمارات مجتمعاً صحياً وسعيداً، وقال: هذه البطولة الدولية الكبيرة أصبحت محطة مهمة.

وتعد من أهم البطولات الرياضية على مستوى العالم، ونحن في الإدارة فخورون بأن يكون لنا دور فعال في هذه الرياضة التي تضم نخبة من أبطال العالم، وأصحاب الأرقام القياسية العالمية في هذه الرياضة، وأن نرى موظفينا الأبطال وهم يجتازون خط النهاية محققين المراتب الأولى، مما يحفزنا على الاستمرار بالمشاركة في مثل هذه الرياضات العالمية التي تشجع اللاعبين على بناء شخصياتهم وتحسين سلوكهم الإيجابي.

جهود

وهنأ اللواء محمد المري، الفرق المشاركة من الإدارة على الفوز الكبير، مثمناً جهود العناصر الشابة في الفريق الذين لعبوا بروح عالية وأثبتوا قدرتهم في خوض المنافسة بكل جدارة أمام فرق قوية وعالمية، داعياً إياهم إلى مواصلة التدريب والتمرين وتحقيق الإنجازات.

مثمناً بذلك دور الفريق الرياضي في الإدارة لمشاركته في مثل هذه المسابقات والأنشطة الهادفة إلى تعزيز أهمية الرياضة في مختلف الظروف والأحوال، ورفع مستوى اللياقة لدى الموظفين، وتحفيزهم وتشجيعهم.

وذكر المري أنه سيتم إقامة حفل تكريم للفرق المشاركة والمنظمة في الإدارة، لحصدهم هذا الإنجاز الرياضي الكبير، وجهودهم في إبراز قوة روح الفريق، وتعزيز العمل الجماعي والتي سيكون لها أثر إيجابي على الصحة.

وأشاد اللواء المري، بالرعاية الكريمة والدعم المباشر الذي يقدمه سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي ، لمسيرة البطولة، مثمناً جهود إمارة دبي على استضافتها لهذا الحدث الكبير، والدعم الذي انعكس بشكل ملحوظ على تقدم القطاع الرياضي، بما يواكب مسيرة المنجزات التنموية التي تعاصرها الدولة.

حيث أصبحت دبي من أهم المدن التي ترعى وتستضيف رياضة التراثليون، وثمّن جهود اللجنة المنظمة للبطولة وعملها بروح الفريق الواحد من أجل رفع علم الإمارات عالياً في كافة الرياضات.

وتعد البطولة من أبرز الفعاليات الرياضية على أجندة مجلس دبي الرياضي، ومن أهم الأحداث التي تروّج لمشروع جميرا السياحي ومحمية المرموم الطبيعية، وبدأت المنافسات في السابعة صباح أمس بسباق السباحة من منطقة الشاطئ المفتوح بجوار فندق جميرا بيتش لمسافة 1.9 كيلومتر، وانتقل المشاركون إلى المرحلة الثانية من قرية البطولة خلف حديقة أم سقيم.

حيث ارتدى المتسابقون ملابس قيادة الدراجات الهوائية وانطلقوا لمسافة 90 كيلومتراً من قرية البطولة على امتداد شارع القدرة وصولاً لمنطقة محمية المرموم، ثم عادوا لتسليم الدراجة الهوائية وانطلقوا لسباق الجري على مضمار الجري الممتد على شاطئ أم سقيم، وعادوا إلى نقطة النهاية في قرية البطولة.

إجراءات

وحرصت اللجنة المنظمة على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية من خلال ترك مسافات كافية بين المتسابقين، وإلزام جميع المشاركين والمنظمين بلبس الكمامات طوال وقت البطولة، كما تم إجراء فحوصات طبية لجميع المشاركين والمنظمين والعاملين في البطولة دون استثناء للتأكد من خلوهم من فيروس «كوفيد - 19».

 

طباعة Email