ختام نسخة استثنائية لبطولة فزاع للغوص الحر «الحياري»

أسدل الستار أول من أمس على النسخة الـ 15 لبطولة فزاع للغوص الحر «الحياري»، التي نظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في مجمع حمدان الرياضي بدبي، والتي جاءت في ظروف استثنائية، إلا أن ذلك لم يمنع المشاركة القياسية من مختلف الجنسيات، وشهدت منافسة قوية في الفئات الثلاث المفتوحة وفئة المواطنين والخليجيين وفئة الناشئين.

وأسفرت النتائج النهائية في الفئة المفتوحة عن فوز الصربي برانكو بيتروفيتش بالمركز الأول بعدما حقق زمناً قدره 8:03:32 دقائق، وتصدر الكويتي حسن الشراح المركز الأول في فئة المواطنين والخليجيين بعدما سجل زمناً قدره 6:09:14 دقائق، فيما جاء الهادوم محمد المهيري في المركز الثاني وحقق زمناً قدره 4:51:95 دقائق.

وفي فئة الناشئين المخصصة للمواطنين، فاز بالمركز الأول سهيل هاشم المرزوقي وسجل زمناً قدره 2:56:33 دقيقة، وجاء في المركز الثاني سلطان محمد يوسف السويدي بزمن 2:14:08 دقيقة، وجاء خالد عمر محمد البشر بالمركز الثالث وحقق زمناً قدره 1:46:30 دقيقة.

وعقب انتهاء المنافسات قامت اللجنة المنظمة للبطولة بتتويج أصحاب المراكز الأولى في الفئات الثلاث، وحضر مراسم التتويج حمد الرحومي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة وراشد الخاصوني نائب مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

من جانبها، أكدت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أن هناك فحص منشطات يتم في البطولة من الأول إلى السادس في الفئة المفتوحة وفئة المواطنين والخليجيين، ولا يتم توزيع الجوائز إلا بعد ظهور نتائج العينة، كما أننا نخضع في الفحوصات إلى اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات بالاتحاد الدولي للغوص، وهو ما يعني أن أي لاعب يسقط في فحص المنشطات لا يشارك في بطولة فزاع للغوص الحر «الحياري».

وأعرب حمد الرحومي، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة عن سعادته بالوصول إلى خط النهاية وسط نجاحات متميزة ومشاركة كبيرة رغم ظروف جائحة كورونا.

طباعة Email