العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    10 أشواط بالسباق التراثي في ختامي الوثبة اليوم

    تشهد فعاليات المهرجان الختامي السنوي لسباقات الهجن العربية الأصيلة «ختامي الوثبة 2021»، اليوم، السباق التراثي، الذي يقام لأول مرة في ختامي الوثبة خلال السنوات الأخيرة.

    وذلك بعد أن خصصت اللجنة العليا المنظمة، 10 أشواط في اليوم السادس لإحياء السباقات التراثية للهجن في مهرجان العام الحالي، الذي يستمر حتى 10 مارس الجاري.

    وخصصت اللجنة المنظمة، الخمسة أشواط الأولى ضمن السباق التراثي، للفئة العمرية من 10 إلى 15 سنة، والخمسة أشواط التالية، للفئة العمرية من 16 إلى 20 سنة، حيث من المنتظر أن يشهد السباق التراثي إثارة كبيرة في هذه الفئة العمرية الصغيرة، حيث سيحصل الفائزون على جوائز نقدية تصل إلى 50 ألف درهم.

    وتشهد الفترة المسائية، صراعاً على 4 رموز، مع انتقال المنافسات إلى سن الإيذاع لهجن أبناء القبائل، التي تقام لمسافة 6 كلم، في الميدان الجنوبي على مدار 10 أشواط.

    حيث تتنافس المطايا في الأشواط الأربعة الرئيسة الأولى على رموز الإيذاع الأبكار والمحليات من فئة الإنتاج، إذ يحصد الفائز في الشوطين الأول والثالث، المخصص للأبكار المحليات والمهجنات الإنتاج، على كأس ومليون درهم، فيما يحصل الفائز في شوطي الجعدان على بندقية ومليون درهم.

    وتواصلت، أمس، لليوم الخامس على التوالي، منافسات مهرجان «ختامي الوثبة 2021»، الذي ينظمه اتحاد الإمارات لسباقات الهجن، برئاسة معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اللجنة المنظمة، وعدد كبير من ملاك ومحبي رياضة الهجن من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.

    وأقيمت المنافسات في سن اللقايا للأشواط المفتوحة وأشواط المحليات، لمسافة 5 كلم، على مدار 10 أشواط، في الفترة المسائية، وسط منافسة قوية من المطايا المشاركة على تحقيق المراكز الأول، من أجل حصد الناموس.

    وتألق شعار هجن معالي علي محمد بن حماد الشامسي خلال منافسات اللقايا لهجن الجماعة، بعد أن حصد رمزين من الرموز الأربعة المخصصة لهذه الفئة، بالتتويج بكأس وبندقية الأبكار والجعدان المفتوح، إذ نجحت «العانجه» المملوكة للشامسي، في التتويج بكأس اللقايا الأبكار المفتوح في الشوط الرئيس الأول، بعدما نجحت في عبور خط النهاية في المركز الأول، بزمن 7.14.00 دقائق، بفارق مريح عن «آرام» لخليفة بن علي راشد النعيمي، التي حلت في المركز الثاني بزمن 7.14.08 دقائق، فيما جاءت في المركز الثالث «مخيفة» لسعيد محمد بن كراز السبوسي.

    وحلق «شاهين» لسيف علي بن كليب الكتبي، ببندقية اللقايا الجعدان في الشوط المفتوح، حيث نجح في كسر الرقم المسجل في هذا الشوط، وأنهى الشوط في زمن قدره 7.10.03 دقائق، مسجلاً أفضل توقيت زمني خلال المنافسات، بينما جاء في المركز الثاني «عالي» لموسى عبد العزيز، وفي المركز الثالث «مرموق» لمحمد سعيد بالكيلة العامري.

    وأهدت «الشاهينية» علي محمد حماد الشامسي، الرمز الثاني في الشوط الثالث، ونالت كأس الأبكار المحليات، بعد أن قطعت مسافة الشوط في 7.12.06 دقائق، لتؤكد تفوق هجن الشامسي خلال منافسات، أمس، تاركة المركز الثاني لـ «الوثبة» لحمد نافع الشدي المنصوري، أما المركز الثالث، فكان من نصيب سالم سعيد منانة.

    وتوج «الشامخ» لمحمد سهيل بن عويضان العامري، ببندقية اللقايا الجعدان المحليات في الشوط الرئيس الرابع، ليحصل على آخر رموز فئة اللقايا خلال المهرجان، بعد أن جاء في المركز الأول، بزمن 7.16.03 دقائق، وبعد منافسة شديدة مع «هملول» للمضمر محمد عتيق بن زيتون المهيري، الذي أنهى الشوط ثانياً، وفي المركز الثالث «كايف» لسالم عامر المنصوري.

    طباعة Email