3 مبادرات لـ«الإمارات الذكي للهجن» احتفاءً بمسبار الأمل

أعلن مركز الإمارات الذكي للهجن عن إطلاق 3 مبادرات مهمة لملاك الهجن في الدولة احتفاءً بالإنجاز التاريخي الذي حققته الإمارات بوصول مسبار الأمل إلى المريخ، وتتمثل المبادرة الأولى في تقديم خدمة مجانية عبارة عن علاج حتى اللقاح لـ100 ناقة وتسليم كل ناقة مدني لأصحابها من الزمول الموجودة في مركز الإمارات للهجن، وتشمل هذه المبادرة الحاصلين على مساعدات اجتماعية من فئة كبار المواطنين وأصحاب الهمم والأرامل، ويشترط أن يكون الراغب في الحصول على الخدمة تقديم ما يثبت الاستحقاق وفقاً لشروط الجهات المعنية عن الفئات المذكورة أعلاه، على أن يقبل المختبر الناقة بعد فحصها والتأكد من خلوها من العيوب والأمراض، وسيستلم الشخص الناقة بعد إخطاره من المختبر أن مطيته «مدني»، علماً بأن آخر يوم للتسجيل سيكون يوم 20 من فبراير الجاري.

شارة المسبار

وكشف الدكتور علي بن ظاعن الغفلي الرئيس التنفيذي لمركز الإمارات الذكي للهجن لـ«البيان الرياضي»، عن إطلاق مبادرات أخرى احتفاءً بالإنجاز الكبير للدولة، وأعلن عن إطلاق شارة مسبار الأمل «جائزة» والتي ستقام بالتنسيق مع اتحاد الإمارات لسباقات الهجن وتحت رعاية معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، وستحتضن «الشارة» أربعة ميادين في الدولة لسن الفطامين، مشيراً إلى أن المبادرة الأخرى هي إطلاق جائزة مركز الإمارات لأبحاث طب البيطري والإبل بشكل خاص وذلك لتعزيز دور البحث العلمي والابتكار في علاج الأمراض البيطرية وتحفيز القطاع التعليمي والخاص للمساهمة في تطوير الطب البيطري.

وأكد الغفلي أن هذه المناسبة السعيدة والإنجاز العظيم لدولتنا الحبيبة مصدر فخر واعتزاز للمواطنين ولكل العرب والذي تواصل من خلاله الإمارات كتابة التاريخ باعتبارها أول دولة عربية وخامس دولة على مستوى العالم تصل إلى مدار الكوكب الأحمر، مشيراً إلى أن المركز حريص على إطلاق المبادرات الهادفة في إطار مسؤوليته المجتمعية والتفاعل مع مختلف شرائح المجتمع خاصة في هذه المناسبة السعيدة.

تطور كبير

ويعكس مركز الإمارات الذكي التطور الكبير الذي تشهده رياضة الهجن في الدولة،منذ أن أرسى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،طيب الله ثراه،دعائم الاهتمام برياضة الآباء والأجداد،التي تواصل الازدهار باستمرار، ويعتبر مركز الإمارات الذكي للهجن في أم القيوين، وجهاً مشرقاً من أوجه التطور لهذا الموروث العريق، حيث يوفر خدمات متكاملة منها العلاجات الحديثة ونقل أجنة الإبل،كما يحتضن المركز أفضل أنواع «الزمول» في الإنتاج المنحدرة من سلالات أصيلة،منها مسامح المختبر،وطياري العشوش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات