إطلاق برنامج منسقي حماية الطفل بالأندية ومراكز أصحاب الهمم

شهدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس الأمناء بالأولمبياد الخاص الإماراتي، إطلاق برنامج منسقي حماية الطفل بالأندية ومراكز أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، تحت مظلة مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، والذي تنظّمه وزارة تنمية المجتمع تحت شعار «طفل آمن.. رياضي ناجح». 

ويستهدف البرنامج تأهيل 84 مشاركاً من مدربي الأولمبياد الخاص الإماراتي من 21 نادياً ومركزاً رياضياً لأصحاب الهمم على مستوى الدولة، وتزويدهم المعارف والمهارات اللازمة للتعامل مع تلك الفئة من خلال عدة ورش تدريبية، وذلك في إطار برنامج منسقي حماية الأطفال من أصحاب الهمم، وذوي الإعاقة الذهنية بالأندية والمراكز الرياضية.

التزام

وأكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، أن تكاتف الجهود الوطنية والتنموية لإطلاق هذا البرنامج المهم، نابع من الإحساس العالي بمسؤوليتنا جميعاً تجاه أبنائنا، وخاصة أصحاب الهمم، موضحة معاليها أن البرنامج يعزز تمكين المدربين والمعلمين والمشرفين من امتلاك المؤهلات التي تساعدهم على تقديم المساندة اللازمة لمن يُحتمل تعرضه للإساءة من هؤلاء الأطفال، وذلك وفقاً للقواعد والأحكام المنصوص عليها في القوانين والتشريعات، ولا سيما قانون حقوق الطفل «وديمة» ولائحته التنفيذية، كما يضمن البرنامج الالتزام بالآليات والتدابير الخاصة بحماية الأطفال في حال تعرضهم للإساءة، بما يساهم في الحفاظ على حقـوقهم، انسجاماً مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة في هذا الشأن، ووفقاً لدستور دولة الإمارات العربية المتحدة، وبما يؤهل المنسقين لصياغة التقارير والاستمارات المستخدمة لهذا الغرض، ومن ثم التعرف على المؤشرات الدالة على تعرّض الطفل للإساءة، والوسائل المستخدمة في عملية تقييم مدى الخطورة التي يمكن أن تقع على الطفل.

قيم

وأشارت معاليها إلى أن برنامج منسقي حماية الطفل يعكس شراكة إيجابية بين وزارة تنمية المجتمع، ومؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، توفّر كافة الفرص اللازمة لتمتع الطفل الذي يعيش على أرض دولة الإمارات، بتنشئة متوازنة وجودة حياة مثالية خالية من مظاهر الاستغلال أو سوء المعاملة أو من أي عنف بدني ونفسي محتمل، وأيضاً حماية مصالحه الفضلى، ولا سيما لفئة الأطفال أصحاب الهمم الذين يحتاجون كل رعاية واهتمام، حتى ينشأوا في بيئة مستقرة آمنة ومتطوّرة، توفّر لهم كل الفرص اللازمة لتحقيق النجاح في المجال الرياضي، وفي المجالات الأخرى، في مجتمع تسوده قيم العدالة والمساواة والتسامح والاعتدال.

توعية

من جانبها، قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي: يأتي إطلاق الأولمبياد الخاص الإماراتي برنامج منسقي حماية الطفل بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع ليسلط الضوء على أحد أهم البرامج التي نلتزم تطبيقها في الأولمبياد الخاص وهو حماية اللاعبين واللاعبات من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية، وتوعية كافة الفرق الفنية والإدارية العاملة في القطاع الرياضي للأولمبياد الخاص بأهم المعارف حول هذا الموضوع، وهي استراتيجية متبعة لدى الأولمبياد الخاص دولياً، كما نثمن كافة الجهود المبذولة من قبل وزارة تنمية المجتمع في هذا الصدد، وتوفير كافة المتطلبات للبرنامج والمستفيدين، مؤكدة معاليها أن جهودنا المشتركة هي أساس للتنمية المستدامة لفئة أصحاب الهمم في الدولة. 

تعاون

ويسعى الأولمبياد الخاص الإماراتي بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع من خلال هذه المبادرة المهمة إلى الوصول لكافة الأندية والمراكز الرياضية على مستوى دولة الإمارات، من خلال إطلاق البرنامج، لمنح كل مدرب ومعلم رياضي في كل نادٍ ومركز، المعرفة التي تؤهله للتعامل مع الأطفال أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية بشكل يضمن تحقيق قدرات عالية لهم، سواء على المستوى الاجتماعي أو الرياضي.

ويتكون البرنامج التدريبي من مجموعة من الورش التثقيفية الافتراضية للمدربين والمعلمين الذي تم ترشيحهم للمشاركة، والذين يصل عددهم إلى 84 مشاركاً من مدربي ومعلمي الأولمبياد الخاص الإماراتي بمختلف الأندية ومراكز أصحاب الهمم على مستوى الدولة.

طباعة Email