دبي وجهة تدريبية عالمية

بدأ المنتخب التشيكي لرياضة الخماسي الحديث (البنتاثلون) معسكره التدريبي في دبي في «مجمع حمدان الرياضي» متعدد الاستخدامات، وذلك في إطار استعداداتهم لخوض منافسات أولمبياد طوكيو التي ستقام خلال الفترة من 23 يوليو حتى 8 أغسطس 2021. حيث أصبحت دبي الوجهة المفضلة للفرق والمنتخبات العالمية لإقامة معسكرات تدريبية وخوض بطولات تنافسية ودية ورسمية في مختلف الرياضات الفردية والجماعية، وذلك بفضل حفاوة الترحيب بالجميع وتوفير سبل الراحة والأمان لهم.

واختار الاتحاد التشيكي للخماسي الحديث أن تكون تدريبات أعضاء المنتخب في دبي لتوفر جميع سبل السفر والإقامة والمنشآت التدريبية في «مجمّع حمدان الرياضي» وباقي المناطق، وكذلك توفر المنشآت الفندقية الرائعة وأسلوب الحياة وفقاً للإجراءات الاحترازية ذات المستوى العالمي والالتزام الدقيق بتطبيق البروتوكولات.

ويتكون الفريق المشارك في المعسكر من 18 شخصاً منهم 6 مدربين و11 رياضياً يتدربون في خمس رياضات مختلفة هي المبارزة والرماية والجري وركوب الخيل والسباحة، حيث تم إعداد برنامج تدريبي مكثف يقام يومياً من الساعة العاشر صباحاً حتى الساعة السادسة مساءً في المسبح الرسمي للمجمع وفي الصالة الرياضية وفي المنطقة المحيطة بمبنى المجمع. وفاز المنتخب التشيكي للخماسي الحديث بالعديد من الميداليات في بطولات العالم المختلفة، وشارك في العديد من دورات الألعاب الأولمبية المختلفة، لكنه لم يحقق أي ميداليات فيها من قبل، ويسعى من خلال التدريب في دبي إلى تحقيق أول فوز له في الألعاب الأولمبية.

وجهة رياضية

ويعد «مجمع حمدان الرياضي» متعدد الاستعمالات في دبي والمستضيف للمعسكر أحد أهم الوجهات الرياضية المفضلة للتدريبات، حيث يستمتع الرياضيون بتصميمه المميز الصديق للبيئة وتنوع صالاته ومسابحه، كما يستمتعون بجمال مختلف مناطق الدولة، حيث استضاف المجمّع منذ افتتاحه في العام 2010 بطولات عدة في مختلف الرياضات، كما استضاف أخيراً معسكرات تدريبية لفرق ومنتخبات عالمية في السباحة والسباحة الإيقاعية، والتي كان آخرها معسكر المنتخب المجري للسباحة الإيقاعية.

وتسعى العديد من الفرق والمنتخبات العالمية إلى إقامة معسكرات تدريبية لرياضييها في دبي للاستفادة من سهولة السفر والتنقل والأجواء الآمنة والمفتوحة لجميع مجالات الحياة وفق الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الخاصة، إلى جانب توفر المنشآت الرياضية الحديثة والمتكاملة وفي مقدمتها «مجمع حمدان الرياضي» ومجمّع ند الشبا الرياضي والملاعب والأندية لمختلف الرياضات ومراكز الطب الرياضي ومضامير الدراجات الهوائية الآمنة التي تمتد لعشرات الكيلومترات ومعزولة تماماً عن حركة السيارات، إلى جانب الطقس الرائع الذي يتناسب مع أجواء التدريب والخبرات التنظيمية لأبناء الوطن العاملين في القطاع الرياضي.

طباعة Email