إطلاق مسمى «مسبار الأمل» على دولية فزاع لـ«قوى أصحاب الهمم»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت اللجنة المنظمة لبطولات فزاع الدولية لأصحاب الهمم مسمى دورة «مسبار الأمل» على بطولة فزاع الدولية الثانية عشرة لقوى أصحاب الهمم، المقامة بنادي دبي لأصحاب الهمم، وبيّن ثاني جمعة بالرقاد رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولات فزاع لأصحاب الهمم، أن الهدف من ذلك يتمثل في زيادة بطولة ألعاب القوى تشريفاً، وخصوصاً أن الدورة تزامنت مع وصول «مسبار الأمل» إلى المريخ، وبالتالي إعطاء الأمل لجميع المشاركين في هذا الحدث العالمي الذي يستحوذ على قدر كبير من الأهمية لتحقيق أحلامهم الرياضية للوصول إلى فضاءات الإنجازات كما وصل العرب إلى المريخ بإنجاز الإمارات. كما هنأ رئيس اللجنة المنظمة القيادة الرشيدة وشعب الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع على هذا الإنجاز العالمي التاريخي.

تهنئة

بدوره، وجه ماجد العصيمي، مدير الحدث، التهنئة إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بوصول «مسبار الأمل» إلى المريخ، والذي يعد فخراً للجميع والذي تم بسواعد وطنية.

وقال: إن تزامن الوصول إلى المريخ مع تنظيم بطولة فزاع الدولية لقوى أصحاب الهمم، وإطلاق مسمى «مسبار الأمل» على هذه الدورة يمثل فأل خير، والتي دخلناها بكل التحديات في ظل جائحة كورونا التي اجتاحت العالم، مضيفاً إلى المريخ يا تاريخ فرحة لن تراود أذهان الجميع بعد أن أصبح «عيال زايد» في الموعد كما عودونا دائماً، مؤكداً أن طموح رمز العرب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، كان كبيراً ليحقق هذا الجيل حلمه بوصول «مسبار الأمل» إلى المريخ.

تفاعل

من ناحية أخرى، تفاعل الأبطال المشاركون في دورة «مسبار الأمل» مع الإنجاز التاريخي الذي حققته الإمارات بإتمام المهمة بنجاح، وهو الأول من نوعه على مستوى الأمتين العربية والإسلامية، وهنأ ميستري لاعب منتخب البرتغال، حكومة وشعب الإمارات على هذا الإنجاز العالمي الكبير والعمل الناجح الذي تم وفق تخطيط علمي مدروس كانت محصلته بوصول العرب إلى المريخ ببصمة إماراتية، مما يضاعف من مسؤولية الجميع للسير على الدرب نفسه من أجل المحافظة على هذه المكتسبات الكبيرة التي حققتها الإمارات، والتي تعد مصدر إلهام للأجيال المقبلة لتحقيق الغاية المبتغاة.

كما بارك ياسر محمد المسلم، لاعب منتخب الكويت للعرب هذا النجاح الكبير، مبيناً أن الإمارات قادرة على صنع المستحيل بقيادتها الرشيدة التي لها الرؤية والطموح لتحقق هذا الإنجاز التاريخي المهم وتسعد العرب بالوصول إلى «الكوكب الأحمر» في ظل الأهمية العلمية الكبيرة لمشروع الإمارات من أجل استكشاف المريخ.

فخر

«أفخر كعُمانية» بهذا الإنجاز التاريخي وشكراً الإمارات، بهذه الكلمات بدأت إيمان الشامسي لاعبة منتخب عُمان حديثها، مؤكدة أن النجاح التاريخي ثمرة جهد كبير من القيادة الإماراتية التي حققت الهدف المنشود، مما يحفز كل الأجيال العربية.

وأعربت الشامسي عن سعادتها بالتواجد في بطولة «فزاع»، مما يضاعف من مسؤولية كل صاحب همة وصاحبة همة من الخليج والعرب للوصول إلى منصات التتويج وتحقيق حلمهم الرياضي بالتأهل إلى الحدث البارالمبي المرتقب طوكيو 2021.

وأكد وليد كتيلة، البطل البارالمبي ولاعب منتخب تونس، أن ما تحقق يعد بكل المقاييس مصدر إلهام للعرب جميعاً بوصول الإمارات إلى المريخ كأول دولة عربية، مؤكداً أن العرب على قدر التحدي.

طباعة Email