الكشف عن أسباب سقوط طائرة "كوبي براينت"

توصل محققون من هيئة سلامة النقل أول الثلاثاء إلى استنتاج أن يكون قائد المروحية، التي تحطمت العام الماضي وأسفرت عن مقتله إلى جانب أسطورة كرة السلة الأمريكية كوبي براينت وابنته و6 أشخاص آخرين، قد أضاع الاتجاه بعد تحليقه في السُحب.

واعتمد المحققون في استنتاجهم الأولي على أقوال روبرت ساموالت، رئيس المجلس الوطني لسلامة النقل والمسؤول عن تحديد رسميا أسباب الحادث، أدلى بها في جلسة اجتماع عامة بشأن ما حصل، إذ قال "من المحتمل أن يكون قائد المروحية قد عانى من (إضاعة الاتجاه)".

وبحسب هيئة سلامة النقل كانت الظروف المناخية سيئة في صباح ذلك اليوم المشؤوم، إلا أنها كانت كافية للسماح لقائد الطوافة وفقا لقواعد الطيران البصري مع الحفاظ على اتصال بصري بالأرض.

وأكد ساموالت في أقواله أن الطيار المخضرم والذي يدعى آرا زوبايان (50 عاما) أفاد في رسالة صوتية عبر الراديو قبل وقت قصير من تحطم المروحية انه سيرتفع الى 4 آلاف قدم (1200 م) من أجل الخروج من الضباب الكثيف، غير إن التحقيقات أشارت إلى أن الطوافة كانت حينها في حالة انعطاف الى اليسار وتهبط بسرعة.

وأردف "هذه المناورة تتماشى مع تعرض الطيار للارتباك المكاني في ظروف الرؤية المحدودة"، وأنه "كان يعتقد خطأ أن المروحية تصعد بينما هي كانت تهبط".

بالنسبة لهيئة سلامة النقل، فإن "السبب المحتمل للحادث هو قرار الطيار بمتابعة التحليق وفقا لقواعد الطيران البصري وفي ظل ظروف مناخية غير مناسبة للأجهزة ما تسبب بإضاعته للاتجاه وفقدان السيطرة على الطوافة".

كما ساهمت عناصر أخرى في حصول هذه الكارثة، مثل احتمال "ضغط شخصي" من الطيار الذي ربما لم يكن يريد تبديل خطة الرحلة أو الهبوط بانتظار ظروف أفضل للتحليق.

من ناحية أخرى، لم يجد المحققون أي دليل يشير إلى أي ضغط على قائد الطوافة من قبل شركة النقل أو حتى من نجم كرة السلة براينت للقبول بالتحليق في مثل هذه الظروف الصعبة.

وأشارت هيئة سلامة النقل إلى "عدم كفاية المراجعة والإشراف" في عملية السلامة من قبل الشركة التي تدير الطوافة، وهي شركة "إيلاند إكسبرس"، على الرغم من أن الطوافة لم تواجه أية مشكلات ميكانيكية.

أما الطيار فهو مؤهل للتحليق البصري بحسب اللوائح الفيدرالية وأنظمة شركة النقل، إذ لديه أكثر من 8500 ألف ساعة طيران بصرية في رصيده، منها 1250 على متن طوافة من طراز سيكورسكي أس-76، إضافة إلى 75 ساعة من الطيران الآلي. أضف إلى كل ذلك أن سجله الطبي يخلو من أية مشكلات.

ولقي براينت (41 عاما) حتفه في 26 يناير 2020 بعد تحطم المروحية التي كانت تقله وابنته جيانا (13 عامًا) وسبعة أشخاص آخرين بعد اصطدامها بجبل كالاباساس شمال غرب لوس انجليس.

واحرز نجم لوس أنجليس ليكرز خلال 20 عاما قضاها في الملاعب بقميص فريقه لقب الدوري الأمريكي 5 مرات، واختير أفضل لاعب موسم 2007- 2008، وقاد المنتخب الأمريكي للفوز بميدالية ذهبية أولمبية مرتين (بكين 2008 ولندن 2012) قبل أن يعلن اعتزاله عام 2016. 

كلمات دالة:
  • كوبي براينت،
  • المروحية
طباعة Email