تتويج أبطال «فزاع للصيد بالصقور التلواح»

قامت اللجنة المنظمة بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى في الأسبوع الأول من أشواط «الشيوخ» و«العامة» و«الملاك» ضمن بطولة فزاع للصيد بالصقور «التلواح»، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وتختتم اليوم بمنطقة الروية في دبي.

وشهد التتويج عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وراشد بن مرخان نائب الرئيس التنفيذي ، ودميثان بن سويدان رئيس اللجنة المنظمة.

وتم في مراسم التتويج تكريم الفائزين من الصقارين والفرق الحاصلة على المراكز الأولى بالدروع التي تحمل تصميماً مميزاً يعكس روح بطولة فزاع للصيد بالصقور، كما سينال الفائزون الجوائز المالية الضخمة التي خصصتها اللجنة المنظمة لبطولتي فزاع للصيد بالصقور وفخر الأجيال التي تقام الشهر المقبل، بمجموع يصل إلى 47 مليون درهم للبطولتين.

وأكدت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن ارتفاع المستويات يؤكد تطور وزخم المشاركة الواسعة في البطولة من أفضل الصقارين الذين قدموا من مختلف مناطق الدولة لغاية التنافس بأقوى الصقور للصعود على منصة التتويج، كما تتميز النسخة الحالية بظهور وجوه جديدة لصقارين اكتسبوا الخبرات من النسخ الماضية وأصبحوا أكثر جاهزية للتنافس، مع حرص اللجنة المنظمة على تحفيزهم من خلال إقامة أشواط «الملاك» بشكل أكبر إلى جانب أشواط الشيوخ والعامة، كما يتم تخصيص فئة للمحلي والناشئين لتكون البطولة شاملة للجميع وتؤكد استراتيجية المركز في تعزيز ونشر هذا المورث الشعبي.

السعي للتميز

وأكد الصقارون الفائزون أنهم يسعون للتميز دائماً في جميع المشاركات في هذه البطولة التي باتت وجهة لنخبة الصقارين وأقوى الطيور.

واعتبر حمد راشد المنصوري الذي كان فاز بشوط قرموشة جرناس رئيسي في العامة المفتوحة، أن البطولة تتميز بقدرتها على زيادة القوة والترقب في كل عام، وقال: على غرار السنوات الماضية نقوم بتحضير وانتقاء أقوى الطيور من أجل المنافسة على المراكز الأولى، وبالنهاية هناك ظروف مختلفة تلعب دوراً في تحقيق هذه النتائج ولا يمكن التكهن بهوية الفائز بالنظر للفواصل الزمنية القصيرة للغاية.

فيما اعتبر خليفة أحمد بن مجرن من فريق «أف 3» الذي كان له نصيب كبير من الانتصارات في أشواط «الشيوخ»، أن البطولة تتميز بارتفاع المستوى عاماً بعد عام، والتحضير لها يعتبر أمراً مهماً في روزنامة المشاركات الخاصة بالفريق، وهي التي تنجح دائماً بتقديم كل ما هو حديث ومتطور من الناحية التنظيمية والتسهيل على المشاركين في إجراءات المنافسة، وأن فريقه يسعى دائماً للتواجد على منصة التتويج من خلال التعاون بينه وبين أشقائه.

المنافسات متواصلة

وتتواصل اليوم، منافسات البطولة، بإقامة أشواط الناشئين، لتتوج مسك الختام لإحدى أقوى النسخ في تاريخ بطولات فزاع للصيد بالصقور التلواح. (دبي - البيان الرياضي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات