باكلي يحلم بفوز تاريخي في «يو إف سي»

عبّر خواكين باكلي عن حماسه لدخول حلبة جزيرة النزال والمشاركة في فعاليات الليلة الافتتاحية لثلاثية جزيرة النزال من «يو إف سي»، في صالة الاتحاد أرينا على جزيرة ياس بأبوظبي مساء غد بمواجهة منافسه أليسيو دي تشيريكو في «ليلة القتال: ماكس هولواي ضد كالفن كاتار»، والتي ستكون أولى فعاليات «يو إف سي» التي يتم تنظيمها بحضور الجماهير منذ بداية انتشار «كوفيد19»

وأكد خواكين باكلي تطلعه لتحقيق فوز تاريخي مجدداً، ووعد الجماهير بأداء متميّز جديد في حلبة الاتحاد أرينا، والتي أصبحت الموطن الدولي الجديد لمؤسسة «يو إف سي»، وأحدث وجهات استضافة الفعاليات الترفيهية عالمية المستوى في أبوظبي، وقال «يسرني أن أعود إلى أبوظبي، وأشعر بأنها ستكون موطني الثاني، حيث سأبذل قصارى جهدي لأواصل انتصاراتي المستمرة، وكنت سعيداً بما حققته من نتائج المرة الماضية، وحصولي على لقب أفضل ضربة قاضية في «يو إف سي» للعام، وأنا متأكد بأن هذه الضربة سيذكرها الجميع لفترة طويلة».

إشادة

وكان باكلي حظي بإشادة عالمية في آخر مشاركاته على جزيرة النزال 10 أكتوبر الماضي، حيث وجّه ضربة التفافية قاضية بقدمه لخصمه إيمبا كاساغاناي في الجولة الثانية من مواجهة جمعتهما في الوزن المتوسط، وشكّلت تلك الضربة نقلة نوعيّة في تاريخه، وأكسبته شهرة واسعة في العالم وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، عبر مقطع فيديو استقطب ملايين المشاهدات، وأحرز باكلي جائزة أفضل ضربة قاضية في يو إف سي للعام، والتي حصل عليها عند عودته إلى جزيرة النزال.

وأضاف باكلي: سأدخل الحلبة لأقدم أداءً يليق بتطلعات عشاق الرياضة خلال النزال، ومن الرائع أن تعود الجماهير لحضور النزالات، فتشجيعهم يمنحنا الطاقة، ولا سيّما هتافاتهم بأسمائنا. ولا شك أننا سنقدم أداءً يمتع جميع المشاهدين، سنصنع التاريخ في مواجهة استثنائية وحافلة بالتشويق.

النزال الرئيسي

وفي النزال الرئيسي، يواجه كالفن كاتار، بتكتيك جديد المنافس الشرس ماكس هولواي، البطل السابق في الوزن الخفيف، ويسعى كاتار، بأصوله اللبنانية، لتقديم عرض متميز أمام جمهوره من المنطقة، وقال: من الرائع أن نشهد هذه المحاولات للعودة إلى الحياة الطبيعية. لقد كان 2020 عاماً صعباً، ما يجعل هذه المنافسات فرصة رائعة للاستمتاع بالتشويق الرياضي مباشرة.

وتابع: نظراً لجذوري اللبنانية، أتمنى أن أتمكن من تقديم أداء جيد يسر المشاهدين في المنطقة، خصوصاً وأني أثق بأن المنطقة تحتضن مجموعة من الرياضيين المتميزين، والذين قد يحصلون على فرصة مماثلة لتلك التي حصلت عليها إذا بذلوا قصارى جهدهم.

ترقب

وعبر هولواي عن ترقبه للنزال الحماسي، حيث ستكون مواجهته مع كاتار النزال الرئيسي، وقال: لديّ سجل حافل بالانتصارات، وما زلت أسعى لتحقيق المزيد من الانتصارات والأرقام القياسية التي يصعب تحطيمها، وهو هدفي الذي أسعى لتحقيقه وسأبذل جهدي على تحقيق الفوز المستحق، دون انتظار قرار الحكام.

وتابع: سيكون هذا النزال حدثاً تاريخياً رائعاً، إذ إننا نقيمه على حلبة جديدة، مع عودة الجماهير لتشجيعنا بعد طول انتظار، وسيتم بثه عالمياً، ستكون بطولة مذهلة.

تطلعات

من جانب آخر، يتطلّع الصربي دوسكو تودروفيتش بطل الوزن المتوسط لتحقيق الفوز عند عودته إلى منافسات جزيرة النزال، مبدياً سعادته الكبيرة بفوزه في أكتوبر على منافسه ديكوان تاونزند، وأكد أنه يتطلع لتحقيق فوزه 11 على التوالي عند مواجهة بوناهيل سوريانو غداً، أمام الجمهور في اتحاد أرينا.

وأضاف: أنا مسرور بالعودة إلى منافسات جزيرة النزال مجدداً على حلبات جزيرة ياس، وستكون تجربة رائعة.

وأشاد تودروفيتش بالجهود التي قدّمتها أبوظبي و«يو إف سي» لتمكين الجمهور من حضور المنافسات الحية، والاعتماد على إجراءات مصمّمة بعناية لضمان سلامة المتفرجين، بما في ذلك تقديم نتيجة سلبية لاختبارات الكشف عن فيروس «كوفيد19»، وفحص درجة الحرارة، والالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات مع إمكانية طلب المأكولات والمشروبات مباشرة إلى مقاعدهم في الموقع.

خطوة مهمة

وأضاف تودروفيتش: تسرّني عودة الجمهور لمتابعة المنافسات الحيّة في الحلبة، وأعتبرها خطوة مهمة على الطريق الصحيح، أدرك أن المعنيين في أبوظبي و«يو إف سي» بذلوا قصارى جهدهم للحفاظ على سلامتنا جميعاً. وأنا انتظر بفارغ الصبر موعد النزال ليلة السبت، حيث سأقابل بعض الوجوه المألوفة بين الجمهور الذي سيصنع التاريخ. واشترى بعض من أصدقائي في أبوظبي تذاكرهم لحضور النزالات. ويسرني أن أجد أشخاصاً مقرّبين لي بين الحضور في الحلبة على جزيرة النزال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات