نادي صقاري الإمارات.. مسيرة من الإنجازات في صون التراث والصيد المُستدام

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يُواصل نادي صقاري الإمارات، ومُنذ تأسيسه في 2001، وعلى مدى 19 عاماً، جهوده بنجاح في زيادة الوعي بقيمة الصقارة كتراث وفنّ إنساني مُشترك يجمع بين الصقارين داخل دولة الإمارات وخارجها، وتعريف أعضائه بأساليب الصيد المُستدام وأخلاقيات رياضة الصيد بالصقور من أجل الارتقاء بها.. فكانت حماية وتنمية الموروث الأصيل لدولة الإمارات دافعًا أساسيًا للنادي في مشاريعه وفعالياته.

وحول الإنجازات التي حققها النادي على مدى السنوات الماضية وخُطّته الاستراتيجية القادمة بينما يستعد لعامه العشرين، قال معالي ماجد علي المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، رئيس الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (IAF)، إنّ جهود أبوظبي في صون الصقارة كتراث إنساني بدأت منذ ما يزيد على أربعة عقود، ففي العام 1976 تمّ تنظيم أول مؤتمر دولي للحفاظ على الصقارة بتوجيهات ورعاية من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

وأوضح معاليه أنّ هذه الجهود تبلورت على مدى السنوات اللاحقة، لتُعزّز من مكانة الدولة وريادتها في مجال الصيد المُستدام، وهو ما أثمر عن تأسيس نادي صقاري الإمارات في سبتمبر 2001 من أجل نشر الوعي حول أخلاقيات الصقارة وتقاليدها الأصيلة، وتطوير أساليب الصيد المُستدام، والمحافظة على الصيد بالصقور كتراث عربي أصيل وإرث تاريخي نفخر به بكلّ خصائصه وميّزاته.

وتوجّه بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مؤسس نادي صقاري الإمارات، لدعم سموه اللامحدود لكافة أنشطة وفعاليات النادي وتعزيز جهود استراتيجية صون رياضات الآباء والأجداد، ولسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، لمُتابعته الدائمة التي كان لها الفضل في كل ما حققه النادي من إنجازات محلية وإقليمية وعالمية في مجال الصيد المُستدام.

وأكد المنصوري أنّ الصقارين في مختلف أنحاء العالم مُتمسّكون بالحب والوفاء للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان ىل نهيان "رحمه الله"، الذي يُعتبر الرائد الأول للصقارين، وقد ارتقى بالصقارة إلى فن تراثي أصيل، انطلاقاً من حُبّه للطبيعة والحياة البرية.

ومُنذ تأسيسه، حقق نادي صقاري الإمارات الكثير من الإنجازات في مجال الصيّد المُستدام محلياً وعالمياً، وفي مُقدّمتها تنظيم معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مُنذ العام 2003، والذي يُعتبر أهم وأضخم حدث من نوعه في الشرق الأوسط وإفريقيا، والأكثر حضوراً جماهيرياً على مستوى العالم.

ومن أهم الإنجازات التي شارك النادي في تحقيقها، بالتعاون مع سائر الجهات المعنية في الدولة، إعلان منظمة اليونسكو عن تسجيل الصقارة كتراث إنساني حي في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في العام 2010.

ويعود الفضل في ذلك للجهود المشتركة لـ 11 دولة عربية وأجنبية كانت دولة الإمارات في طليعتها وقيادتها، فيما وصل عدد الدول المُشاركة في عملية التسجيل اليوم لـ 22 دولة.

ويتمثّل الإطار العام لاستراتيجية نادي صقاري الإمارات على مدى السنوات القادمة، في تحقيق مُمارسة الصقارة على نطاق واسع وبشكل مُستدام، وتطوير البرامج والبحوث للحفاظ على الصقور والطرائد وزيادة أعدادها وأنواعها في البرية، وتحقيق القبول الواسع للصيد المُستدام على الصعيد العالمي.

وبالتزامن مع إشهار نادي صقاري الإمارات عام 2001، جاء إنشاء مركز السلوقي العربي بأبوظبي، الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، بهدف إحياء أحد ركائز تقاليد الصحراء التي قامت على الصيد باستخدام الكلاب السلوقية.

وأعقب ذلك في عام 2002 بدء التعاون مع هيئة البيئة في أبوظبي لوضع نظام خاص لتسجيل الصقور المُكاثرة في الأسر، وتنفيذ العديد من البرامج والبحوث العلمية، والمُشاركة في إصدار أول جواز سفر للصقر في العالم، إضافة للمُشاركة في برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور، الذي نجح في إعادة 2002 صقر للبرية، وهو ما ساهم في توفير بيانات مُهمّة لعلماء وخبراء الطيور.

وقد حصل نادي صقاري الإمارات في عام 2003، على عضوية الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (IAF)، المؤسسة العالمية الوحيدة التي تُمثل الصقارة، إذ يضم الاتحاد في عضويته 115 نادياً ومؤسسة معنية بالصقارة من 90 دولة تمثل في مجموعها ما يزيد على 70 ألف صقار حول العالم.

وواصل نادي صقاري الإمارات على مدى السنوات الماضية، تنظيم العديد من أهم الفعاليات الداعمة للصيد المُستدام والحفاظ على التراث الثقافي، وفي مُقدّمتها مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة في أبوظبي أعوام 2011 و2014 و2017، والذي يُعدّ محفلاً عالميًا وملتقىً للصقارين من مختلف القارات، حيث شارك في دورته الأخيرة ما يزيد عن 800 صقار من حوالي 90 دولة.

وساهم النادي في إنشاء "أرشيف الصقارة في الشرق الأوسط" الموجود حالياً في أبوظبي، وقبلها تمّ إنشاء أول أرشيف للصقارة بالتعاون مع صندوق المحافظة على صقر الشاهين العام 2005، إضافة لافتتاح متحف الشيخ زايد التراثي في بويزي بالولايات المتحدة الأميركية عام 2006.
ومن أهم إنجازات النادي، إطلاق برنامج توفير الطرائد للصقارين عام 2013، وذلك بمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبالتعاون مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، بهدف دعم الصقارين وتعزيز ممارسة الصيد المُستدام عبر توفير طائر الحبارى المُكاثر في الأسر للصقارين ولمحميات الصيد بالصقور.

وساهم البرنامج في الحدّ من الاتجار غير المشروع بالحبارى البرية، والحفاظ عليها في موائلها من خلال توفيرها بأعداد مُستدامة لممارسة الصقارة بشكل منظم وفعال.

وتمّ في عام 2016، افتتاح مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، كأوّل منصّة رائدة مُتخصّصة على مستوى العالم في تعليم فن الصقارة العربية وفراسة وتقاليد العيش في الصحراء.

كذلك، وفي عام 2017، وبالتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، تمّ إطلاق "مُخيم أبناء الفخر"، الذي يستهدف تعزيز المهارات القيادية والحياتية لمجموعة من أبناء شهداء الإمارات الأبرار، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً، حيث يُقدّم لهم مجموعة من الأنشطة والفعاليات تشمل رحلات صيد وممارسة فنون التخييم والتدريب على أساليب العيش في الصحراء.

كلمات دالة:
  • نادي صقاري الإمارات،
  • التراث،
  • فراسة الصحراء،
  • الحبارى
طباعة Email
تعليقات

تعليقات