الهاشمي: الإمارات أبرز مطوّر للجوجيتسو في العالم

أشاد عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو بالنجاح الكبير الذي حققته جولة أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو في ريو دي جانيرو التي اختتمت منافساتها أمس، بمشاركة ما يزيد عن 1000 لاعب ولاعبة من 7 دول وأسفرت عن فوز البرازيل بالمركز الأول برصيد 9900 نقطة. وقال: ليس سهلاً أن تقوم الإمارات بدور المطور للعبة في واحدة من أهم قلاعها في العالم، حيث إن البرازيل هي الدولة التي حولت الجوجيتسو من مجرد ترفيه إلى بطولات، ووضعت لها القوانين والتشريعات، وأقامت لها الأكاديميات، وصنعت أبرز الأساطير من اللاعبين واللاعبات والمدربين، وحالياً أصبحت الإمارات أهم مطور للجوجيتسو في العالم.

وتوجه الهاشمي بالشكر لفريق العمل الإماراتي الذي نجح في تنظيم أكبر حدث رياضي في العالم بعد «كورونا»، حيث لم يسبق لأي ملعب أو صالة أن استضاف أكثر من 500 لاعب ولاعبة في مكان واحد، حتى جاءت جولة ريو غراند سلام لتتجاوز 1000 لاعب ولاعبة، ويحسب للمنظمين من أبناء الإمارات وعلى رأسهم طارق البحري مدير جولات أبوظبي غراند سلام، وللشركاء في البرازيل حرصهم على تطبيق الإجراءات الاحترازية ، كما يحسب لهم تطبيق منظومة القوانين الجديدة على كل الفئات.

تعديلات

وأشاد الهاشمي بمساهمات مبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية بالاتحاد مع طارق البحري مدير جولات أبوظبي غراند سلام، في إقرار تلك المنظومة الجديدة من التعديلات التي تخلصت تماماً من الأداء السلبي من بعض اللاعبين، وقال: الشركاء في البرازيل كانوا متخوفين من تطبيق التعديلات الجديدة على منظومة اللوائح، ولكنهم أصيبوا بالدهشة بعد أن رصدوا نتائجها، وجاءت ردود أفعالهم واسعة للترحيب بها، والإشادة بجرأة وشجاعة اتحاد الإمارات للجوجيتسو في اتخاذ القرار بتطبيقها. وتابع: بشكل عام فإن المكاسب بالجملة من هذه البطولة، أبرزها التنظيم المثالي، وردود الأفعال الواسعة في مختلف دول العالم، ودفع عجلة عودة الرياضة إلى طبيعتها في مختلف مدن العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات