عبدالمنعم الهاشمي: الإمارات أهم مطور للجوجيتسو في العالم

أشاد عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو بالنجاح الكبير الذي حققته جولة أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو في ريو دي جانيرو التي اختتمت منافساتها أمس، بمشاركة ما يزيد عن 1000 لاعب ولاعبة من 7 دول. وقال: ليس سهلاً أن تقوم الإمارات بدور المطور للعبة في واحدة من أهم قلاعها في العالم، حيث إن البرازيل هي الدولة التي حولت الجوجيتسو من مجرد ترفيه إلى بطولات، ووضعت لها القوانين والتشريعات، وأقامت لها الأكاديميات، وصنعت أبرز الأساطير من اللاعبين واللاعبات والمدربين، وحالياً أصبحت الإمارات أهم مطور للجوجيتسو في العالم.

وتوجه الهاشمي بالشكر لفريق العمل الإماراتي الذي نجح في تنظيم أكبر حدث رياضي في العالم بعد «كورونا»، حيث لم يسبق لأي ملعب أو صالة أن استضاف أكثر من 500 لاعب ولاعبة في مكان واحد، حتى جاءت جولة ريو غراند سلام لتتجاوز 1000 لاعب ولاعبة، ويحسب للمنظمين من أبناء الإمارات وعلى رأسهم طارق البحري مدير جولات أبوظبي غراند سلام، وللشركاء في البرازيل حرصهم على تطبيق الإجراءات الاحترازية بمنتهى الدقة، وفقاً للبروتوكول الطبي المعتمد في اتحاد الإمارات للعبة، والذي تم العمل به في رابطة أبوظبي للمحترفين، كما يحسب لهم تطبيق منظومة القوانين الجديدة على كل الفئات، والتي ساهمت بشكل واضح في إشعال المنافسة بين اللاعبين، وخصوصاً مع إلغاء الأفضليات وتحويلها إلى نقاط، بجانب إضافة الدقيقة الذهبية لحسم التعادل.

تعديلات

وأشاد الهاشمي بمساهمات مبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية بالاتحاد مع طارق البحري مدير جولات أبوظبي غراند سلام، في إقرار تلك المنظومة الجديدة من التعديلات التي تخلصت تماماً من الأداء السلبي من بعض اللاعبين، وقال: الشركاء في البرازيل كانوا متخوفين من تطبيق التعديلات الجديدة على منظومة اللوائح، ولكنهم أصيبوا بالدهشة بعد أن رصدوا نتائجها، وجاءت ردود أفعالهم واسعة للترحيب بها، والإشادة بجرأة وشجاعة اتحاد الإمارات للجوجيتسو في اتخاذ القرار بتطبيقها، ما ساهم في رفع وتيرة المنافسة.

مكاسب بالجملة

وتابع: بشكل عام فإن المكاسب بالجملة من هذه البطولة، أبرزها التنظيم المثالي، وردود الأفعال الواسعة في مختلف دول العالم، ودفع عجلة عودة الرياضة إلى طبيعتها في مختلف مدن العالم بعد نجاح الاتحاد في إعادة النشاط للمسابقات والمعسكرات داخل الإمارات من الصيف الماضي، كما أن جولة ريو دي جانيرو شهدت ظهور عدد كبير من الأبطال الصاعدين الذين سيكون لهم بصمة في المستقبل، فضلاً عن احتفاظ الأبطال والأسماء الكبيرة بقوتهم ومهارتهم ما يعني استعادتهم مستوياتهم سريعاً بعد فترة التوقف الماضية.

منافسات

وأسفرت منافسات اليوم الختامي من البطولة عن فوز البرازيل بالمركز الأول برصيد 9900 نقطة، تليها تشيلي برصيد 8400 نقطة، ثم الأرجنتين (7920 نقطة)، وبوليفيا ( 4500 نقطة)، وباراغواي (4200 نقطة) ـ وعلى صعيد الأكاديميات، توجت أكاديمية «جي اف تيم» بالمركز الأول برصيد 139680 نقطة، وتلتها أكاديمية سيسرو كوستذا (62700 نقطة)، ثم «اليانز دريم أرت» (58200 نقطة).

تعزيز مكانة أبوظبي

ونجحت رابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو مرة أخرى في فرض اسمها كأقوى منظم لبطولات المحترفين للجوجيتسو في العالم، بما يساهم في تعزيز مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للجوجيتسو، حيث إنها تنظم أكثر من 80 بطولة سنوياً في مختلف قارات العالم، بما يسمح لكل محبي الرياضة من اللاعبين بالمشاركة بشكل دوري في منافسات عالمية تطور من مستواهم وتطلعهم إلى آخر ما توصلت إليه مدارس التأهيل والتدريب العالمية حتى يكونوا دائماً في أعلى معدلات الجهوزية للمشاركة في التحديات المختلفة.

ماريو سبيري: الإمارات رسمت الابتسامة على وجه الرياضة البرازيلية

أعرب أسطورة الجوجيتسو البرازيلي ماريو سبيري نائب رئيس الاتحاد البرازيلي عن مشاعر الفخر بالنجاح الكبير الذي حققته جولة ريو، متوجهاً بالشكر إلى اتحاد الإمارات ورابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو على الإصرار على التنظيم في هذا التوقيت الحساس، وقال: الإمارات نجحت في رسم الابتسامة من جديد على وجوه الرياضة البرازيلية وكل محبي رياضة الجوجيتسو في البرازيل والذين يتجاوز عددهم مليوني لاعب ولاعبة، بعد أن أوقف العارض الصحي العالمي كل الأنشطة في البرازيل وأصاب الكثير من الرياضيين بالإحباط.

 ووصف سبيري النسخة السادسة من أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو في ريو بأنها استثنائية، وكانت مجرد حلم قبل تنظيمها، وتحولت إلى واقع بفضل اتحاد الإمارات ورابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، وسوف تكون نقطة تحول رئيسة في عودة النشاط المحلي في البرازيل، وخصوصاً بعد الاستفادة من البروتوكول الطبي المعتمد في تلك البطولة، ليطبق في المنافسات المحلية، ولا سيما بعد نجاحه في توفير السلامة لكل اللاعبين والمنظمين.

 وقال النتائج التي حققتها منظومة القوانين الجديدة والتعديلات التي أجريت على لوائح التحكيم أدهشتنا، بما حققته من رفع لوتيرة المنافسة بين اللاعبين، وتحفيز اللاعبين.

كلمات دالة:
  • جوجيتسو ،
  • عبدالمنعم الهاشمي،
  • الامارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات