نورة الكتبي تواصل تحضيراتها عن بعد استعدادا للألعاب البرالمبية 2021

تواصل نورة الكتبي، لاعبة نادي العين لأصحاب الهمم، اختصاص دفع الجلة ورمي الصولجان، تدريباتها عن بعد بانتظام  بعد ان تحولت من النادي إلى منزلها خلال الموجة الأولى لجائحة كورونا، حيث تابعت تحضيراتها بواسطة تطبيقة زوم بالتعاون مع ولية أمرها، وذلك استعدادا للاستحقاقات المقبلة، حيث تشارك اللاعبة في الألعاب البرالمبية طوكيو2021، كواحدة من 4 لاعبين تابعين لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تحصلوا على مقاعد للمشاركة في المحفل العالمي الكبير من أصل 5 مقاعد تحصلت عليها دولة الإمارات العربية المتحدة.

تدريبات منزلية

وأكدت الكتبي في تصريحات خصت بها  (البيان الرياضي) أنها تتابع تدريباتها بانتظام وفي أجواء مثالية، وهي مرتاحة وواثقة في الجهاز الفني المشرف عليها، وتشعر بحماس كبير ومستعدة للبذل والعطاء من أجل التمثيل المشرف للدولة، وعبرت عن شكرها لأهلها الذين ظلوا إلى جانبها يقدمون لها كل المساعدة وخصوصا والدتها، التي تشجعها وتوفر لها متطلباتها، فهي مهتمة بأكلها الصحي وحالتها الصحية وتتابعها في كل كبيرة وصغيرة، الأمر الذي عزز كثيرا من معنوياتها ودوافعها للنجاح.

مشوارها بنادي العين

والتحقت الكتبي (28 عاما) بنادي العين لأصحاب الهمم في وقت سابق من عام 2011، وحصلت على ميداليات ملونة عدة في مختلف البطولات الدولية، وحصلت على أول ميدالية فضية في تاريخ الرياضة النسائية (أولمبية وبرالمبية) من خلال مشاركتها في الالعاب البرالمبية ريو 2016، وهي صاحبة الأرقام القياسية في مسابقتي دفع الجلة ورمي الصولجان.

الاستعدادات للمشاركة في الألعاب البرالمبية

بعد انتهاء بطولة العالم لألعاب القوى نوفمبر 2019 وحصول نورة الكتبي على مقعد في الألعاب البرالمبية طوكيو 2021 دخلت اللاعبة في معسكر مغلق بمدينة العين لإجراء الاختبارات البدنية والفنية والنفسية والذهنية وتم اعداد خطة وبرنامج عمل متكامل للاعبة حيث أنها مرشحة للحصول على ميدالية في اليابان، وفي أواخر شهر فبراير وخلال الموجة الاولى من جائحة كورونا تحولت تدريبات اللاعبة عن بعد حيث قامت ادارة النادي بنقل المعدات اللازمة لمنزل اللاعبة وبالتعاون مع ولية أمرها واصلت اللاعبة تدريباتها عن طريق تطبيق زوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات