فعالية «نمشي ونفكر» بالفجيرة تناقش استعداد الرياضيين لـ«الخمسين»

نظمت «منصة الرياضيين» التابعة لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية بالتعاون مع نادي الفجيرة للرياضات البحرية مساء أمس الثلاثاء، فعالية «نمشي ونفكر»، وذلك في إطار مبادرتها التثقيفية «المشّاؤون»، 

وهدفت الفعالية التي أقيمت في نادي الفجيرة البحري تحت عنوان «الثقافة الرياضية والاستعداد للخمسين» إلى بحث سبل تعزيز جهود التخطيط للخمسين عاماً المقبلة، ودعم مشاركة الرياضيين فيها، تجاوباً مع مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات، بمشاركة مختلف الجهات الرياضية في الإمارة. 

وحضر الفعالية كل من خالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، ومحمد عبدالله الزعابي نائب رئيس نادي الفجيرة للشطرنج، وعلي الظنحاني مسؤول القسم البحري بمركز الفجيرة للمغامرات، وراشد اليماحي عضو مجلس إدارة نادي العروبة الرياضي، وسعيد الكياني مدير برزة الرياضيين، وعدد من المثقفين والإعلاميين والمهتمين بالشأن الرياضي. 

جلسة حوارية

وناقش المشاركون خلال الجلسة الحوارية التي أعقبت فعالية المشي على الأقدام في ممشى كورنيش الفجيرة، عدداً من الأفكار المبدعة، أبرزها، تأسيس مجلس رياضي في إمارة الفجيرة، وقناة تلفزيونية رياضية، ولجنة رياضية لشؤون المرأة، فضلاً عن إطلاق مشروع تحدي الفجيرة للمشي لمواجهة كورونا، وأنشطة متنوعة تسهم في نشر الثقافة الرياضية في المجتمع وتشجيع كل المواطنين والمقيمين على أهمية ممارسة الأنشطة البدنية لتكون بمثابة أسلوب حياة بما يعزز الصحة الجسدية والذهنية لأفراد المجتمع للخمسين عاماً المقبلة. 

وأوضح خالد الظنحاني رئيس الجمعية أن الرياضة صحة وسعادة ويجب أن تكون جزءاً من حياة الإنسان، لافتاً أن مبادرة «المشّاؤون» تسعى إلى تعزيز التفكير الإبداعي من خلال المشي، بما يسهم في إثراء الحراك الاجتماعي والثقافي والرياضي وإيجاد الحلول المبتكرة لتحديات العصر بمختلف أنواعها وأشكالها. 

بدوره، أكد سعيد الكياني مدير برزة الرياضيين حرص جمعية الفجيرة الثقافية على نشر مفاهيم الثقافة الرياضية التي تعزز أهمية اتباع نمط حياة صحي وممارسة الرياضة لدى أفراد المجتمع، وضرورة أن يعيش الفرد حياة مليئة بالنشاط والحيوية والسلوكيات الإيجابية.

كلمات دالة:
  • فعالية نمشي،
  • نادي الفجيرة ،
  • مشروع تصميم الخمسين عاماً
طباعة Email
تعليقات

تعليقات