التوأم «سلامة ولطيفة».. مشروع واعد في الغولف

شهدت أوساط رياضة الغولف في الدولة، سطوع موهبة الشقيقتين التوأم سلامة ولطيفة عصام يوسف الجسمي، البالغ عمرهما 9 سنوات، ويمثلان مشروع نجمات واعدات في الغولف النسائي على مستوى الدولة، خصوصاً أنهما من ثمار البرنامج الوطني الرائد لاتحاد اللعبة المتعلق باكتشاف المواهب الناشئة، الذي قدم على مدار السنوات الماضية العديد من الأسماء التي باتت تمثل حالياً رقماً صعباً في المنتخبات الوطنية وصاحبة إنجازات على الساحتين الخليجية والعربية.

ويحسب للنجمتين الواعدتين أنهما على خطى شقيقيهما راشد وسلطان نجمي منتخب الناشئين وأبطال الخليج والبطولة العربية بمصر 2019، وتنحدران من عائلة رياضية يقودها الوالد عصام الجسمي لاعب الكرة الطائرة ضمن صفوف المنتخب الوطني ونادي شباب الأهلي «الأهلي سابقاً»، ويحظى التوأم بدعم كبير من والدتهما بدور المهيري التي لا تفارق أبنائها أينما رحلوا وحلوا بساحات الغولف محلياً وخليجياً وعربياً وحتى بمعسكراتهم الأوروبية. 

وعلقت والدة اللاعبتين بدور المهيري على انخراط التوأم لطيفة وسلامة في ساحات الغولف، قائلة: «الدعم الذي يوليه اتحاد اللعبة وبرنامجه الرائد في اكتشاف المواهب الناشئة، والدفع بلاعبين في مراحل سنية مبكرة للانخراط في اللعبة كان وراء الكشف عن الموهبة التي تتمتع بها بنتاي سلامة ولطيفة، التي أقدم لهما برفقة زوجي كل الدعم في التواجد خلفهما في التدريبات والمعسكرات، والحرص على تفوقهما في التحصيل العلمي بالصورة ذاتها لتفوقهما على الجانب الرياضي».

برنامج رائد 

بدوره قال خالد مبارك الشامسي، الأمين العام لاتحاد الغولف، إن: «التوأم سلامة ولطيفة من ثمرات البرنامج الرائد لاتحاد الغولف، المتعلق باكتشاف المواهب الناشئة، الذي سبق له على مدار السنوات الماضية، تقديم العديد من الأسماء التي باتت حالياً رقماً صعباً في المنتخبات الوطنية لكلا الجنسين، وصاحبة إنجازات على الساحتين العربية والخليجية، وأرجع تحقيق هذه النجاحات إلى التعاون الوثيق مع الأندية وأكاديميات الغولف، ووزارة التربية، وحيث شكلت بنية متكاملة ساهمت أخيراً في استقطاب أكثر من 6000 لاعب ولاعبة من الواعدين صغار السن، وإفراز العديد من المواهب بالصورة ذاتها للزهرتين «سلامة ولطيفة» القادمتين من مدرسة الخليج الوطني بدبي».

كلمات دالة:
  • بطولات غولف
طباعة Email
تعليقات

تعليقات