الخاجة: صدى تحدي دبي للياقة وصل إلى العالمية

صورة

قال أحمد الخاجة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة إن صدى تحدي دبي للياقة، المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في عام 2017، وصل إلى العالمية بفضل فعالياته وأنشطته المتنوعة والمبتكرة، وأنه رغم عودته في ظروف استثنائية إلا أن إقبال أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة تزايد خلال شهر التحدي بشكل خاص وعلى مدار العام بشكل عام، حيث أصبح النشاط البدني جزءاً لا يتجزأ من حياة الناس، وأضاف: عدد المسجلين في فعاليات النسخة الجديدة لتحدي دبي للياقة شهد ارتفاعاً مقارنة بالدورات السابقة ولاحظنا أنه رغم الإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية والتباعد الجسدي إلا أن الإقبال جاء كبيراً.

انطلاق

وانطلقت النسخة الرابعة لتحدي دبي للياقة أول من أمس وتستمر حتى 28 نوفمبر الجاري، في أجواء حماسية، ومشاركة واسعة من أفراد المجتمع.

وأكد الخاجة أنه بالرغم من أن تحدي دبي للياقة حدث محلي إلا أن صداه وصل إلى العالمية بفضل الأرقام القياسية التي حققها على صعيد المشاركة في بعض الفعاليات، وخاصة تحدي الجري بشارع الشيخ زايد العام الماضي، حيث شهد مشاركة أكثر من 70 ألف مشارك، مشيراً إلى أن برنامج النسخة الحالية يتضمن أيضاً العديد من الفعاليات والأنشطة للجري على مضامير في مناطق مختلفة وأن الإقبال سيكون أكبر من الدورة الماضية.

وأوضح الخاجة أن الزوار يأتون إلى دبي للاستمتاع بمعالمها السياحية وفي الوقت نفسه المشاركة في فعاليات التحدي، وأضاف: نعمل فريقاً واحداً وبالتعاون مع كل المؤسسات الحكومية للحفاظ على النجاح الذي حققناه في الدورات السابقة، وتحقيق المزيد من المكاسب، ودون شك سرّ نجاحنا يكمن في العمل الجماعي وفي تكاتفنا ليلاً نهاراً، ولولا هذا التعاون لما تمكنا من الصعود إلى القمة في مجالات عدة، وهناك دول كانت تقود العالم أصبحت تنظر إلى دبي مثلاً أعلى يحتذى به .

وتابع: نحاول أن نقدم للجمهور وللمشاركين أجواء ممتعة وفعاليات استثنائية، وطبعاً دبي لا يغيب عنها التميز في كل وقت وفي كل مكان.

نجاح

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أن تحدي دبي للياقة حدث رياضي شامل يستهدف كل الأعمار وكل فئات المجتمع، وقال: «يشهد عدد المشاركين ارتفاعاً من عام لآخر، ولدينا أرقام حالياً تؤكد أننا كسرنا رقم العام الماضي، وهذا يدل أن الحدث اكتسب نجاحاً كبيراً ليس محلياً فقط بل على الساحة الإقليمية والعالمية، كما نجح في تجسيد الرؤية الطموحة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، منذ إطلاقه عام 2017، ليصبح اليوم فعالية اللياقة الوحيدة على مستوى المدينة التي تتضمن أنشطة وفعاليات متنوعة تستهدف الجميع.».وكشف الخاجة أن تحدي دبي للياقة يضع سلامة المشاركين وصحتهم ضمن أولوياته وأن كل الفعاليات تأخذ بعين الاعتبار الشروط الصحية، وأن دبي قدمت للعالم نموذجاً يحتذى به من ناحية الإجراءات الاحترازية وكيفية تعاملها مع الجائحة في مراكز التسوق والمؤسسات التعليمية، وهذه النجاحات مهدت الطريق للعودة إلى الحياة الطبيعية مع الحرص على التدابير الوقائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات