بطلات الجوجيتسو.. مهارة فائقة في تحقيق التوازن بين الرياضة والدراسة والعمل

أثبتت بطلات الإمارات في الجوجيتسو اللاتي أبهرن العالم في كل المحافل أنهن على قدر التحدي وأظهرن مهارة فائقة في تحقيق التوازن بين الرياضة والدراسة والعمل.

مهرة الهنائي، صاحبة الـ19 عاماً، تمكنت على مدى الأعوام القليلة الماضية من تحقيق التوازن المثالي بين الرياضة كبطلة رياضية محترفة تمثل منتخب بلادها للجوجيتسو، وبين مسيرتها التعليمية.

وكانت الهنائي التي تُمثل نادي العين وأول إماراتية تفوز بإحدى الميداليات القارّية على مستوى دورة الألعاب بعد حصولها على فضّية الألعاب الآسيوية 2018 بجاكرتا قد نجحت في الارتقاء بمستواها على بساط النزال من خلال التدريبات اليومية، وهي كذلك ضمن المجموعة الفائزة بالميداليات الذهبية في النسختين الأخيرتين من بطولة «أم الإمارات» فضلاً عن الفوز ببرونزية بطولة العالم للجوجيتسو للشباب التي استضافتها أبوظبي عام 2019.
وبفوزها بالميداليات الذهبية في بطولة العين الدولية لمحترفي الجوجيتسو وبطولة دبي الدولية أيضا، أكّدت الهنائي أنّها تجيد فن التوازن واستثمار الوقت بأفضل صورة في التدريبات والمشاركات والتميز في الدراسة الجامعية.

وفي هذا الصدد تقول الهنائي: «اعتدت على ترجمة الطاقة الإيجابية الناتجة عن ممارستي الرياضة التي أحبها على أدائي الأكاديمي، حيث أعطتني رياضة الجوجيتسو الكثير، ورفعت معدلات ثقتي بنفسي، ومنحتني القدرة على مواجهة التحديات، وانعكس ذلك على أدائي الأكاديمي إذ إنني أستمتع بالوقت الذي أقضيه في الجامعة مع أساتذتي وزميلاتي، حيث أسعى حالياً للحصول على الشهادة الجامعية في المال والأعمال من جامعة الإمارات بالعين، واستفدت من تركيزي على بساط النزال، في رفع معدلات التركيز بالمجال الدراسي».

سر النجاح

أما نور الهرمودي صاحبة الحزام الأزرق فهي تؤمن كذلك بان سرّ تحقيق النجاح على بساط النزال وخارجه يكمن في إدارة الوقت، وأحرزت الهرمودي، ميدالية فضية بوزن 70 كيلوغراما في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو عام 2019، في نفس الوقت الذي تحقق فيه النجاح تلو الآخر بمسيرتها العملية في الوظيفة التي تعتز بها وتسعى من خلالها لرد الجميل للوطن.

تقول الهرمودي: «هدفي الأساسي في رياضة الجوجيتسو هو الحصول على الحزام الأسود، وهو الأمر الذي يتطلب قدراً كبيراً من التفاني في التدريبات والمشاركات الناجحة في البطولات، وأنا أحرص على تخصيص وقت للتدريب بين ثلاث وأربع ساعات يومياً على مدار 6 أيام في الأسبوع، تبعاً لأعباء العمل كمنسقة في تنظيم وإدارة الفعاليات، وكذلك لوقت العائلة».

وبطبيعة عملها في قطاع إدارة الفعاليات، تقضي نور الهرمودي ساعات طويلة في العمل الميداني، ولكن ذلك لا يحول بينها وبين التدريبات، لأنها تجيد تنظيم برنامجها اليومي، وتقول نور: «أحمل معدّات التمرين الخاصة بي دائماً، إذ ترافقني حقيبتي الرياضية إلى أي مكان أذهب إليه، سواء في فعاليات العمل أو حتى العطلة، وخلال السفر، أبحث دائماً عن أي مركز تدريب للحفاظ على لياقتي البدنية ومستواي في الرياضة، رغبتي الشديدة في المنافسة على مستويات عالمية تدفعني لبذل جهد إضافي أتفوّق به على خصومي».

وتضيف: «يتحلّى لاعبو ولاعبات الجوجيتسو بقدرة فائقة في التحكم في انفعالاتهم من طبيعة رياضتهم التي تعلمهم الصبر والتحمل والانضباط والثقة بالنفس، وقد منحتني هذه المهارات القدرة على التخفيف من توترات العمل وضغوطاته».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات