الشراعية 22 قدماً تدشن موسم «دبي البحري»

حدد نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، يوم السبت المقبل، موعداً لانطلاقة برنامج فعاليات الموسم الرياضي البحري الجديد 2020 ـ 2021 والذي قام وفق البروتوكول الخاص بجائحة كورونا والصادر من مجلس دبي الرياضي، وستكون الانطلاقة بالجولة الأولى من بطولة دبي للقوارب الشراعية المحلية 22 قدماً.

واعتمد مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية روزنامة السباقات البحرية خلال الاجتماع الشهري لمجلس إدارة النادي، والذي عقد صباح أمس في مقر إدارة (الفيكتوري تيم) بجبل علي برئاسة أحمد سعيد بن مسحار، رئيس مجلس الإدارة، وحضور كل من سيف جمعة السويدي، نائب رئيس مجلس الإدارة، والأعضاء راشد ثاني العايل، وجمال زعل بن كريشان، وعيسى محمد الحاج ناصر، وخالد علي البلوشي، إضافة إلى محمد عبد الله حارب المدير التنفيذي، ومحمد عبد الله الشامسي مدير إدارة الدعم المؤسسي.

وناقش مجلس الإدارة في اجتماعه الشهري، أمس، العديد من المواضيع المدرجة في جدول الأعمال والتي تصدّرها موضوع روزنامة السباقات وبرنامج فعاليات الموسم الجديد 2020 ـ 2021 والتي تحمل العديد من الأحداث المتنوعة والمستحدثة في إطار اهتمام النادي بكل شرائح المجتمع، حيث كان النادي أول من بادر بتنظيم نشاط بعد انتهاء فترة التعقيم الوطني من خلال أسبوع دبي البحري الصيفي خلال شهر يونيو وفعالية (نحن نجدف من أجل دبي) نهاية شهر أغسطس، والتي أقيمت في أرقى كيلومتر مربع في العالم أمام (برج خليفة) وعلى مياه بحيرته مع عروض النافورة الراقصة.

وأعلنت اللجنة المنظمة في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أمس، عن إقامة أول سباق في الموسم الجديد يوم السبت المقبل، وهو الجولة الأولى من بطولة دبي للقوارب الشراعية المحلية 22 قدماً التي تجمع فئتي الشباب والناشئين كما جرت العادة، حيث تعد هذه الفئة أكاديمية لتعليم مهارات الإبحار، ويتسع القارب التراثي الذي يتوسطه الشراع الأبيض إلى 4 أو 5 أفراد يتعاونون معاً في توجيه المحمل إلى خط النهاية في مسافة تزيد في العادة على 5 أميال بحرية.

تنوير

وأصدرت اللجنة المنظمة التعليمات الخاصة بالسباق المرتقب، والتي تتضمن البروتوكول الصحي الخاص بالحد من انتشار جائحة كورونا، والذي ينص على تطبيق كافة التعليمات الصادرة من اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي وفق البروتوكول المعتمد من قبل مجلس دبي الرياضي المظلة الراعية للنشاط الرياضي في الإمارة، والذي عمّم على كل الأندية والمرافق الرياضية،

كما قررت اللجنة المنظمة ومن أجل استجلاء الأمور وإيضاح الصورة عقد اجتماع تنويري خاص بالمتسابقين المشاركين عبر تقنية الاتصال عن بعد يتحدث فيه هزيم محمد القمزي، مشرف عام السباقات، لإلقاء الضوء على التعليمات والرد على كافة الاستفسارات المتعلقة بالمشاركة في السباق الكبير والمرتقب، خاصة وأنه يمثل أولى فعاليات الموسم.

الجدير بالذكر أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية كان وراء إشهار هذه الفئة عام 1999 عندما أمر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بإطلاق فئة جديدة ينهل منها الجيل الصاعد مهارات الإبحار التي عرفها الآباء والأجداد في الماضي، حيث تعتبر الآن أكاديمية يتعلم منها أفراد المجتمع فنون هذه الرياضة التراثية الجميلة، حيث حرص النادي على تطويرها، وأضحت اليوم تجمع فئتين الأولى للناشئين والثانية للشباب من أجل تشجيعهم على المشاركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات