«التغذية عند الرياضيين» تؤهل 20 نزيلاً

نظم مجلس دبي الرياضي، بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، دورة إعداد اختصاصيين تغذية رياضية، تحت عنوان (التغذية عند الرياضيين)، ضمن البرنامج الرياضي (نزلاء الرياضة)، الموجه لفئة نزلاء المراكز العقابية والإصلاحية بدبي، الذي يهدف إلى توفير بيئة رياضية صحية للنزلاء داخل المراكز، وتأهيلهم لمرحلة ما بعد الخروج، وتوفير فرص ممارسة الرياضة والنشاط البدني لهم.

وحاضر في الدورة مدربون محترفون معتمدون في التغذية واللياقة البدنية من الاتحاد الدولي لمدربي اللياقة، ومؤسسة ريبس الإمارات، وتم خلال الدورة، إلقاء محاضرات في علم التغذية عند الرياضيين، وكيفية إعداد برنامج التغذية للرياضيين أثناء مراحل الإعداد والمنافسات، باعتبار أن مجال التغذية يعد جزءاً مهماً ضمن برنامج المدربين في خطة إعدادهم للرياضيين، وسيتم تنظيم ذات الدورة خلال الأسبوع المقبل، لنزيلات المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي.

وحضر الدورة التي أقيمت عبر برنامج الاتصال بالفيديو المباشر، أكثر من 20 مشاركاً من النزلاء، بالإضافة إلى عدد من موظفي الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، وتم في نهاية الدورة، توزيع الشهادات على النزلاء، بحضور أحمد إبراهيم بوشيرين مدير قسم الفعاليات المجتمعية في مجلس دبي الرياضي، والملازم أول ناصر الكتبي من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي.

وينظم مجلس دبي الرياضي، برنامج (نزلاء الرياضة)، لتأهيل نزلاء المراكز العقابية والإصلاحية في دبي، للعام الرابع على التوالي، حيث قدم خلالها العديد من الدورات وورش العمل في مجالات مختلفة، منها دورات إعداد مدربي لياقة بدنية، ومدربي يوغا، وحكام كرة سلة، وشارك في هذه الدورات عدد كبير من النزلاء، وتم منح الدارسين شهادات معترف بها دولياً، تمكنهم من العمل بها رسمياً مع اختلاف جنسياتهم، سواء داخل الدولة أو خارجها.

أهداف

ويهدف برنامج (نزلاء الرياضة)، الموجه إلى فئة النزلاء والنزيلات في المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي، والفريد من نوعه على مستوى العالم، إلى إتاحة الفرصة للنزلاء لممارسة الرياضة، وفقاً لأفضل الممارسات، وإيجاد بيئة رياضية صحية داخل المراكز خالية من الأمراض الناجمة عن قلة الحركة، وضمان إدارة حصص تدريبية من قبل مدربين أكفاء مؤهلين من النزلاء، كما يهدف إلى تدريب وإكساب النزلاء مهنة رياضية تساعدهم على الاندماج السريع بالمجتمع عند خروجهم من المؤسسة العقابية أو الإصلاحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات