يوسف ميرزا : معسكر اسبانيا وراء الفوز التاريخي بـ "تور دو فرانس"

أكد الدراج الإماراتي يوسف ميرزا بطل آسيا والعرب والخليج، والمحترف الإماراتي الوحيد في فريق الإمارات صاحب الصدارة في التصنيف العالمي حاليا بعد الفوز بجولة فرنسا نهاية الشهر الماضي، أن ما تحقق من إنجاز في " تور دي فرانس" أقوى الجولات العالمية لم يأت من فراغ، لكنه نتاج جهد وعمل وتدريبات وتضحيات كل أعضاء الفريق، ومتابعة حثيثة ودعم كبير من الإدارة.

وأشار إلى أن معسكر اسبانيا الذي استمر ما يقرب من 50 يوما، والتدريبات اليومية على ارتفاع 2000 متر فوق سطح البحر، مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية في التدريبات والتنقلات بما تطلب من تضحيات كبرى من الدراجين كلها ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز الذي فاق كل التوقعات.

وقال ميرزا في تصريحاته الخاصة لوكالة أنباء الإمارات" وام": " عدت إلى دبي منذ أسبوع تقريبا بعد حضور ومعايشة ومشاركة زملائي في فريق الإمارات للدراجات في أمجد لحظة في تاريخ دراجات الإمارات وهي لحظة التتويج بلقب " تور دي فرانس" كبرى الجولات العالمية، وبعد متابعتي لأكبر مفاجأة أذهلت الفرق المنافسة من القوى التقليدية في عالم الدراجات الهوائية، وأستعد حاليا للمشاركة في جولة " لندن كلاسيك" منتصف الشهر الجاري، على أمل صعود منصات التتويج، كما أستعد للمشاركة في كأس العالم للمضمار ببرلين مطلع العام المقبل، ولكن أكثر ما يشغلني حاليا أنني وبعد العودة إلى الإمارات ومتابعة ردود أفعال الفوز بجولة " تور دو فرانس" أشعر وكأنني أعيش حلما جميلا، لأنني لم أتوقع أن تصل رياضة الدراجات في الإمارات إلى هذا المستوى من الاهتمام الشعبي والرسمي، وأن يتم الاحتفال بالإنجاز بهذا الشكل".

وعن الإنجاز أضاف ميرزا : " لي الفخر أن أكون جزءا من الفريق الذي حقق هذا الإنجاز التاريخي لدراجات الإمارات، وبالتأكيد كان حلما بالنسبة لي أن أكون ضمن فريق يضم أبطالا عالميين محترفين بهذا المستوى الرفيع، وللعلم فإن هذا الشعور موجود أيضا لدى كل الدراجين في الفريق وعددهم يفوق الـ 30 دراجا، ولدى الكادر الفني والإداري، لأن تشكيل هذا الفريق من تلك المجموعة من الكفاءات المحترفة من مختلف دول العالم خلال فترة زمنية قصيرة هو في حد ذاته حلم للجميع، خاصة أنها لم تحدث من قبل أن يفوز فريق بجولة تور دو فرانس بعد تشكيله بأربع سنوات فقط، فالجميع يعتبرها معجزة".

وعن انطباعات الفرق المنافسة لحظة فوز فريق الإمارات قال يوسف ميرزا:" المفاجأة والدهشة كانت العنوان الأبرز الذي قرأناه على وجوه الجميع، لأن فريقنا عندما نقارنه بالمنافسين، هو الأحدث بينهم، ولم يكن مرشحا للفوز على حساب فرق كبيرة مثل تيم سكاي، ولوتو سودال، وأستانا، لكن الفريق وجهازه الفني ودراجيه كانت لهم استراتيجية في السباق، واستغلوا الفرصة التي أتيحت لهم في الجولة قبل الأخيرة، بكل تركيز وهدوء وتم خطف اللقب في المرحلة قبل الأخيرة، برغم تعرض اثنين من العناصر الأساسية للإصابة في الأسبوع الأول من السباق وهما فابيو أرو ، ودافيد فورمولو، وبالتالي كانت المفاجأة أكثر مما توقعها الجميع، والسر الرئيسي في هذا الإنجاز هو تضحية اللاعبين واستغلالهم فترة توقف النشاط على أفضل صورة من خلال تنظيم معسكر اسبانيا الطويل والتدريبات اليومية الشاقة، بالإضافة إلى الاستراتيجية المعتمدة من الفريق للاقتراب من الصدارة بهدوء في مراحل ما قبل النهاية، ثم الانقضاض عليها لاقتناصها في الوقت المناسب، وبالنسبة لبوجاتشار أدى أداء قويا".

وعن لحظة الفوز والتتويج أوضح :" الفرحة كانت كبيرة جدا منا جميعا، كانت لحظات اسطورية.. قبل 5 سنوات لم أتخيل تواجدي في تلك اللحظة، وأن يتوج فريق الإماراتي بلقب جولة " تور دو فرانس"، ومن هنا زاد إيماني بأن الإمارات هي أرض الأحلام، وموطن اللا مستحيل، وقبلة المبادرات، وكل ما تحقق مجرد بداية، والأفضل لم يأت بعد".

وعن المحطات المقبلة لفريق الإمارات للدراجات قال يوسف ميرزا: " لدينا أهداف ومحطات كثيرة، منها طواف إيطالي الذي يشارك فيه الفريق حاليا، يشارك وهو مصنف أول عالميا منتزعا اللقب من فريق جومبو فيسما، وبالتالي فإن المنافسين يتعاملون معه بحرص أكثر، وحذر أشد، وطواف إيطاليا هو ثاني أقوى طواف بعد طواف فرنسا، فهو يمتد لـ 21 مرحلة، ويقام على مدار 3 أسابيع، مثل طواف فرنسا، والدراجين الذين يمثلون فريق الإمارات في أفضل جاهزية، وبالتالي فالحفاظ على الصدارة هدف من ضمن الأهداف، كما يجب أن نعمل جاهدين للحفاظ على التميز والصدارة في سباقات الموسم المقبل ".

وعن استعداداته لسباق " لندن كلاسيك" في منتصف أكتوبر قال يوسف:" أتدرب يوميا في الوقت الراهن بحسب البرنامج الموضوع لي من الطاقم الفني، في مضامير خاصة بدبي مثل مضمار ند الشبا، وعلى جبل جيس برأس الخيمة، وفي المنطقة الشرقية بالفجيرة، وأحرص على تنويع أماكن التدريب على تضاريس مختلفة حتى أكون مستعدا للتعامل مع أي تضاريس، وسأسافر إلى لندن يوم 10 أكتوبر الجاري، وإذا تحدثت عن طموحاتي في هذا السباق فهو صعود منصة التتويج، أما بالنسبة لطموحي مع منتخب الإمارات، فبعد تحقيق ذهبية آسيا في المضمار وفي الطريق عام 2018، أتمنى أن أحصد ميدالية في المضمار بكأس العالم ببرلين في فبراير المقبل، وهو الطموح الأقرب لي حاليا لأنني حققت بطولة آسيا، والبطولة العربية وبطولة الخليج

كلمات دالة:
  • يوسف ميرزا ،
  • دراجات الامارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات